مجموعة عائدون للدفاع عن حق العودة تختتم معسكرها الشبابي الثاني عشر للطلبة الجامعين في المخيمات الفلسطينية

تابعنا على:   18:16 2019-08-23

أمد / دمشق: اختتمت مجموعة عائدون للدفاع عن حق العودة مخيمها الشبابي الثاني عشر للطلبة الجامعين من المخيمات الفلسطينية تحت اسم مخيم شهيدة مسيرات العودة إيناس شريتح في المدينة التعليمة لأبناء ومجاهدي فلسطين في عدرا بمدينة دمشق. 

وذلك بحضور السفير أنور عبد الهادي مدير عام الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية ومحمد حمدوني رئيس مجموعة عائدون للدفاع عن حق العودة والأخ قاسم معتوق عضو المكتب السياسي لجبهة النضال الفلسطيني .

وفي كلمة الختام التي ألقاها السفير أنور عبد الهادي نقل في بدايتها تحيات الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين للطلبة الجامعين المشاركين في المعسكر مؤكداً لهم على اهتمام الرئيس بشكل خاص بالطلبة لأنهم جيل المستقبل والتحرير.

مضيفاً : إن وقوفنا جميعاً إلى جانب الرئيس محمود عباس الذي يواجه في هذه المرحلة الصعبة أعتى قوة في العالم أمريكا وإسرائيل ورفض التنازل عن حقوق شعبنا في العودة والدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية. 

وتابع: إن هذا المعسكر الشبابي خطوة جيدة لتوعية الشباب والطلاب بما يجري من مؤامرات لتصفية القضية الفلسطينية من خلال ما سمعتموه من محاضرات ثقافية وسياسية في هذه المدينة التي أنشأها الشهيد الرمز ياسر عرفات وتم متابعة بناءها من قبل الرئيس محمود عباس لكي تكون صرح جامعي حضاري للطلاب الفلسطينيين في الشتات.

وفي السياق ذاته قال مدير مجموعة عائدون محمد حمدوني: أن هذه المجموعة تعمل تحت سقف منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وأن الطلاب يعاهدون الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين على الاستمرار بالنجاح لكي يكونوا دعماً وسنداً لشعبهم.

وفي نهاية المعسكر سلم السفير أنور عبد الهادي وإلى جانبه الأخ محمد حمدوني مدير مجموعة عائدون شهادات التخرج من المعسكر على الطلبة المشاركين والبالغ عددهم 76 طالب وطالبة، كما كرم الأولى على دورة الإعلام الأخت إسراء محمد بميدالية القدس. 

وأيضاً كرمت مجموعة عائدون السفير أنور عبد الهادي بدرع ختام معسكرها الشبابي الثاني عشر . 

وقد حضر حفل ختام معسكر مجموعة عائدون للدفاع عن حق العودة الأخ محمود يونس من دائرة الإحصاء وبالإضافة للأخت أمل عصفور والأخ علي شهابي من اللجنة الشعبية لمخيم اليرموك.

كلمات دلالية