جبهة النضال: المصالحة الوطنية تمكننا من مواجهة عنصرية الاحتلال

تابعنا على:   10:02 2019-10-06

أمد/ رام الله: أكدت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني، على تمسكها بالثوابت الوطنية، مجددة دعوتها إلى رص الصفوف وأهمية إنهاء حالة الانقسام، والتوجه الى الصناديق الاقتراع، مشددة على أن المصالحة الوطنية "تمكننا من مواجهة سياسة الاحتلال وإجراءاته العنصرية".

وأضافت الجبهة في الذكرى السنوية لاستشهاد القائد الوطني نبيل محمد قبلاني عضو المجلسين المركزي والوطني لمنظمة التحرير الفلسطينية وعضو المكتب السياسي للجبهة وسكرتيرها بقطاع غزة، استعادة الوحدة الوطنية ضرورة ملحة, لابد من تجسيدها بما يعزز من قوة الشعب وقدرته على الصمود باتجاه استعادة حقوقه وإنهاء الاحتلال وبما يمكنه من العودة وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس.

واستذكرت الجبهة بهذه الذكرى مسيرة العطاء لشهداء الجبهة، مشيرة إلى أن الشهيد نبيل القبلاني، من القلائل الذين جمعوا بين العمل السياسي والعمل العسكري، وكان ممن أسسوا أول دستور اعتقالي وطني والذي مثل الرافعة الرئيسية لولادة الجرأة الوطنية الأسيرة وأسس لنضال الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال، بعد أن أمضى "27"عاما في الأسر وأفرج عنه سنة 1985، في عملية تبادل الأسرى والتي أطلق عليها عملية الجليل.

ولفتت إلى أن القيادة الفلسطينية تخوض معركة الصمود والتحدي ضد الاحتلال،مجددة الدعوة الى التمسك بدفع رواتب عائلات الشهداء والاسرى وانها واجب وطني تجاه من ناضلوا وضحوا من اجل دولة فلسطين حرة مستقلة بعاصمتها القدس
وجددت في ذكرى الشهداء العهد والوفاء لتضحياتهم ومبادئهم وقيمهم، بالعهد على مواصلة النضال على ذات الطريق.

اخر الأخبار