تونس: القروي يؤكد عدم التحالف مع حركة النهضة والإسلام السياسي

تابعنا على:   07:55 2019-10-11

أمد/ تونس – وكالات: أكد المرشح الرئاسي المفرج عنه رئيس حزب "قلب تونس"، نبيل القروي، أنه لن يتحالف مع حزب "حركة النهضة" الإسلاموية، لتشكيل الحكومة المقبلة.

وقال القروي في أول ظهور تلفزيوني له على قناة "الحوار التونسي" مساء يوم الخميس: "لن ندخل في حكومة تقودها النهضة، سمعنا هؤلاء الناس طوال 8 سنوات، ومن دخل معهم يحطمونه ويتحالفون مع من بعده، ثم يدمرونه ويتحالفون مع من بعده، ليس لديهم أخلاقيات".

وأضاف القروي "كنت شاهدا على العلاقة بين الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي ورئيس "حركة النهضة"، راشد الغنوشي، فبعد وفاة السبسي قال الغنوشي لقد نافقناهم لكي نتخطاهم، ثم نتحالف مع من بعدهم".

وتابع "برنامجنا ليس برنامج "النهضة"، متسائلا "ماذا فعلت الحكومات المتتالية لحركة النهضة في الثماني السنوات الماضية".

وجدد المرشح للرئاسة على أنه لا تحالف مع الإسلام السياسي.

من المهم الإشارة إلى أن النتائج الرسمية للانتخابات التشريعية التونسية أفرزت بعد الفرز حصول "حركة النهضة" على 52 مقعدا في البرلمان، بينما حصل حزب "قلب تونس" على 38 مقعدا.

وبخصوص المرشح للرئاسة قيس سعيد، قال نبيل القروي إنه ذراع من أذرع النهضة.

وأفاد بأن "النهضة ستتغول إذا فاز قيس سعيد برئاسة الجمهورية": مشيرا إلى أنه وبعد فوز حركة النهضة بـ52 مقعدا في البرلمان، ستتحول لرئاسة البرلمان ورئاسة الحكومة إلى الحركة

وأوضح القروي "أن رئاسة مجلس نواب الشعب والحكومة ستؤول للنهضة "وإن فاز قيس سعيد ستفوز أيضا برئاسة الجمهورية لأنّها تسانده وبالتالي ستتغول هذه الحركة" وفق قوله.

وأكّد نبيل القروي: "قيس سعيد أحد أذرع النهضة على غرار المنصف المرزوقي سابقا وبالتالي سيكون في صفّها ولن يستطيع إحداث التوازن معها وحلفائها".

وتابع: "المشهد الحالي سيعيدنا إلى 2011 لكن تونس لا تتحمل المزيد من الصراعات السياسية والفقر، والحديث عن تغيير الدستور لن يخدم الوضع لأننا حاجة لأفكار عملية تطبّق فورا".

"الشاهد يكذب"

وردا على سؤال حول التهرب الضريبي، قال القروي عن رئيس الوزراء التونسي: "يكذب، رئيس الحكومة مش أول مرة يكذب".

إلى ذلك، أكد المترشح للدور الثاني أنه لا وجود لعقد ''لوبينغ''، وهناك قضية مرفوعة في الغرض.

وصرح نبيل القروي بأنه من غير الممكن أن يتعاقد مع شركة ''لوبينغ'' وهو في السجن، مؤكدا أنه لم يفوض أحدا للتعاقد نيابة عنه، ولا يعرف المدعو بودربالة الذي مضى العقد، متسائلا عن كيفية التعاقد مع شركة تعمل على تشويهه.

وأشار إلى أن خروج العقد المزعوم قبل الانتخابات التشريعية والفيديو أيام قبل الرئاسية ليس من باب الصدفة ويدخل ضمن السياسة القذرة، وفق قوله.

ويستعد القروي لخوض الدور الثاني من السباق الرئاسي مع منافسه المرشح المستقل قيس سعيد يوم الأحد 13 أكتوبر (تشرين الأول).