السفير الروسي في تل أبيب: تحققنا من تفاصيل تحركات إيرانية بناء على طلب إسرائيلي

تابعنا على:   17:33 2019-10-16

أمد/ تل أبيب: بعد مرور عام على الأزمة التي نشبت بين إسرائيل وروسيا، جراء إسقاط طائرة النقل العسكرية الروسية في الأجواء السورية، كشف السفير الروسي في إسرائيل أناتولي فيكتوروف، أن هناك حالات توجّهت فيها إسرائيل إلى الحكومة الروسية، للعمل مع إيران، والتحقق من تفاصيل "بعض التحركات العسكرية".

وأوضح السفير الروسي في مقابلة مع الإذاعة العبرية الحكومية، نُشرت أجزاء منها صباح يوم الأربعاء، أن بلاده قد استجابت للطلب الاسرائيلي، مشيرا إلى أن "التنسيق حول سوريا يتحسن فقط".

ووفقاً للسفير، فقد أبدت بلاده لإسرائيل، استعدادها للتحدث مع الإيرانيين، لمنع سوء التفاهم وتصعيد الموقف، مضيفا "نأخذ قلق إسرائيل بعين الاعتبار، ونحن مستعدون للتحدث مع إيران، لحل الوضع الناتج".

ونفى الدبلوماسي الروسي المزاعم القائلة، إن اللقاءات التي كان يعقدها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قبل جولتي الانتخابات الإسرائيلية الأخيرة، مع رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، "كانتا تهدفان إلى الانحياز له في الانتخابات"، وأردف أن "الاجتماعات كانت عرضية تمامًا، من حيث التوقيت".

وقال السفير فيكتوروف، إن أي شخص يعتبر اجتماع بوتين مع نتنياهو تدخلا، "يتوقع مني بأن أوصي بوتين بعدم الاجتماع مع نتنياهو الآن، بسبب المخاوف من احتمال إجراء انتخابات إسرائيلية ثالثة". وتابع السفير أنه لا يريد التطرق إلى الانتخابات، "حتى لا يقولوا إنني أتدخل"، متعهّدا بأن "تستمر العلاقات بأن تكون جيدة مع إسرائيل، في كل وضع". وأكد فيكتوروف أن "أي قضية بين روسيا وإسرائيل، يمكن حلها من خلال المناقشات القانونية والسياسية" بين البلدين.