نتنياهو يقترح على غانتس حلاً وسطا لتشكيل حكومة وحدة

تابعنا على:   17:50 2019-10-17

أمد/ تل أبيب: عرض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على رئيس تحالف أزرق أبيض بيني غانتس حلاً لتشكيل حكومة وحدة وطنية.

وحسب قناة كان العبرية الحكومية قال نتنياهو: "لقد اتصلت بعضو الكنيست بيني غانتس، وعرضت عليه حلا وسطا لتشكيل حكومة وحدة وطنية واسعة.

وأشار نتنياهو إلى أن الحكومة التي سيشكلها ستستند إلى إجماع وطني واسع لتمكينها من مواجهة التحديات الأمنية والاقتصادية الملحة التي تزداد من حولنا، وأن تشكيلها يحتاج من جميع الأطراف إلى تنازلات من أجل التوصل إلى اتفاقات.

ونوه إلى أن الحكومة يجب تشكيلها في أسرع وقت لأن جميع المواطنين الإسرائيليين ينظرون حولهم ويرون كيف يتغير الشرق الأوسط أمام أعيننا ويتغير نحو الأسوأ.

ولفت نتنياهو إلى أن التحديات الأمنية تتزايد أيضًا وهي لا تنتظر إسرائيل.

وأضاف: "لذا فإنني أحث غانتس على إظهار المسؤولية الوطنية والدخول في مفاوضات معي على الفور، لتأسيس الحكومة التي تحتاج إليها إسرائيل بشدة، دون أي رفض".

وكانت صحيفة معاريف العبرية كشفت عن لقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" بقادة الأحزاب اليمينية والمتشددة الأرثوذكسية.

وحسب الصحيفة العبرية، يتضمن المخطط الجديد لنتنياهو عددًا من الاتفاقيات، وهي:

1. خطة الأمن.

سيتخذ الكابينت الخاص قرارًا في غضون ستة أسابيع بشأن الخطة المتعددة السنوات الأخيرة لأمن إسرائيل، بما في ذلك قرار نقل ميزانية السنة الأولى على الفور حتى قبل إقرار ميزانية الدولة، فهناك حاجة ماسة لهذا القرار لمؤسسة الدفاع في مواجهة التحديات الأمنية المتزايدة.

2. الخطة الاقتصادية.

ستوافق الحكومة على هدف العجز المتفق عليه وتغيير أولوية الميزانية في ضوء الاحتياجات الأمنية العاجلة. سيتم تحويل ميزانية الدولة في موعد لا يتجاوز ثلاثة أشهر من تاريخ إنشاء الحكومة.

3. الخطة الاجتماعية.

ستوافق الحكومة رسمياً على الاحتياجات الاجتماعية الأساسية التي سيتم إدراجها في ميزانية الدولة.

4. خطة الدين والدولة

سيتم الحفاظ على الوضع الراهن للسنة الأولى، وبمجرد تشكيل الحكومة، سيتم تشكيل فريق للاتفاق على هذه المسألة، وبشكل منفصل، بمجرد أن يتم تأسيسها، ستقوم الحكومة بإحضار قانون التجنيد المعدل للتصويت والسماح لحركة الكتل بالتصويت على القضية.

5. الخطة السياسية.

سيقدم رئيس الوزراء نتنياهو ورئيس أزرق أبيض بيني غانتس إلى الحكومة موقفا مشتركا بشأن خطة الرئيس ترامب عندما يتم تقديمها وبشأن تطبيق السيادة الإسرائيلية على وادي الأردن وشمال البحر الميت.

وحول المقترح، أجاب أحد كبار حزب "ازرق – أبيض" على الاقتراح: "هذا ليس اقتراحًا ولا مخططًا، ولا يعني نتنياهو أي شيء. إنه يفعل ذلك من أجل قيادة الانتخابات، ويحاول ببساطة إلقاء اللوم على الآخرين كما هو الحال دائمًا، مشيراً إلى أنه بعد الانتخابات نشأ مأزق سياسي لم يسمح بتشكيل حكومة للكتل اليمينية والمتشددة الأرثوذكسية أو كتلة يسار الوسط.

من جهته اقترح الرئيس الإسرائيلي ريفلين مخططًا لحل الأزمة، لكن نتنياهو لم يوافق على الانفصال عن "الكتلة 55" التي أنشأها مع الأحزاب اليمينية، في حين لم يوافق غانتس على الجلوس تحت قيادة نتنياهو.

كلمات دلالية

اخر الأخبار