تقرير الاستيطان الأسبوعي من 17/10/2019 - 23/10/2019

تابعنا على:   12:48 2019-10-24

أمد/ مقتل مدني فلسطيني من شمال الضفة الغربية في استخدام مفرط للقوة المسلحة بدعوى محاولة تنفيذ عملية طعن

إصابة (100) مدني فلسطيني، منهم (46) طفلاً، وامرأتان، و(3) مسعفين متطوعين، في قمع مسيرات العودة، شرق قطاع غزة

إصابة (10) مدنيين، منهم طفلان ومصور صحفي في الضفة الغربية

اعتقال (56) مواطنًا، منهم (3) أطفال وامرأة ومتضامن، في (63) عملية توغل في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة

اقتحام مئات المستوطنين للمسجد الأقصى للأسبوع الثالث على التوالي

المستوطنون يواصلون اعتداءاتهم على المزارعين الفلسطينيين في موسم الزيتون في الضفة الغربية

إطلاق النار (3) مرات تجاه الأراضي الزراعية شرقي القطاع و(6) مرات تجاه قوارب الصيادين قبالة شواطئ القطاع

إغلاق شامل على الضفة الغربية وقطاع غزة بمناسبة الأعياد اليهودية

إقامة (37) حاجزاً فجائياً بين مدن وبلدات الضفة الغربية، واعتقال (5) مواطنين، احدهم طفل على الحواجز

 

*ملخص: 

خلال هذا الأسبوع، واصلت قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي انتهاكاتها الجسيمة في الأرض الفلسطينية المحتلة، حيث اقترفت المزيد من الانتهاكات المركبة، والمخالفة لقواعد القانون الدولي الإنساني، والقانون الدولي لحقوق الإنسان. ورصد باحثو المركز (129) انتهاكاً اقترفتها قوات الاحتلال والمستوطنون، خلال الفترة التي يغطيها التقرير.  وكان من أبرز نتائجها على النحو التالي:

على صعيد انتهاكات الحق في الحياة والسلامة البدنية، قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي بتاريخ 18  /10/2019، مدنياً فلسطينياً على حاجز جبارة العسكري، جنوب مدينة طولكرم، شمال الضفة الغربية، بعد ان أطلقت وابل من الرصاص باتجاهه من مسافة قريبة، ومنعت إسعافه، بدعوى محاولته تنفيذ عملية طعن. تحقيقات المركز، وإفادات شهود العيان، تدحض الرواية الإسرائيلية، وتؤكد بان الشاب القتيل لم يكن بحوزته أي أدوات حادة، وانما كان متوجهاً للحاجز لتوصيل زيتون لأحد أقاربه داخل إسرائيل.

وفي قطاع غزة، أصابت قوات الاحتلال الإسرائيلي، (100) مدني فلسطيني، منهم (46) طفلاً، وامرأتان، و(3) مسعفين متطوعين، في قمعها للمشاركين في الجمعة الـ 79 لمسيرات العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة” جمعة لا للتطبيع”، وأصيب مدني آخر في المنطقة العازلة شرق شمال القطاع.  وفي الضفة الغربية أصابت تلك القوات (10) مدنيين فلسطينيين، منهم طفلان ومصور صحفي. خمسة منهم، أصيبوا في مواجهات مع قوات الاحتلال بنابلس، و(3) أصيبوا قرب الجدار الفاصل، و(2) بعد استهداف سيارتهما في مخيم الأمعري.

 يشار إلى انه منذ نحو ثلاثة أسابيع، تفاقمت ظاهرة إطلاق النار على المدنيين الفلسطينيين، الذين يحاولون دخول إسرائيل بدون تصاريح عبر فتحات جدار الضم الفاصل داخل أراضي الضفة الغربية، وتحديدا بلدات شمال الضفة.

 

أما على صعيد أعمال التوغل واقتحام المنازل السكنية، والممتلكات المدنية، واعتقال العديد من المدنيين الفلسطينيين، نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (63) عملية توغل في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة. واقترفت تلك القوات خلالها العديد من الانتهاكات المركبة، من مداهمة المنازل السكنية وتفتيشها والعبث بمحتوياتها، حيث ارهبت ساكنيها، واعتدت على العديد منهم بالضرب، فيما أطلقت الأعيرة النارية في العديد من الحالات. أسفرت تلك الأعمال عن اعتقال (56) مواطنًا، منهم (3) أطفال وامرأة ومتضامن أجنبي.

 

وفي قطاع غزة، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر زوارقها الحربية النار (6) مرات تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين، أثناء تواجدها في عرض البحر ضمن المساحات المسموح بها، في حين أطلقت النار تجاه الأراضي الزراعية (3) مرات على الأقل شرق القطاع.

 

من جانب آخر، واصلت سلطات الاحتلال الأعمال الاستيطانية في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة، حيث وثق طاقم المركز (7) انتهاكات اقترفها المستوطنون، تمثلت في الاعتداء على المزارعين في موسم الزيتون، وتنفيذ اقتحامات للمسجد الأقصى، تحت حماية ورعاية قوات الاحتلال.

 

أما على صعيد الحصار، لازال قطاع غزة يعاني من حصار هو الأسوأ في تاريخ الاحتلال للأرض الفلسطينية المحتلة، حيث دخل الحصار عامه الرابع عشر دون أي تحسن ملموس على حركة الأفراد والبضائع، فيما تم فصله بالكامل عن محيطه الجغرافي في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة. وفي الضفة الغربية، تواصل سلطات الاحتلال تقسيمها إلى كانتونات صغيرة منعزلة عن بعضها البعض، فيما لاتزال العديد من الطرق مغلقة بالكامل منذ بدء الانتفاضة الثانية، وفضلاً عن الحواجز الثابتة، تقوم قوات الاحتلال بنصب العديد من الحواجز الفجائية، وتعرقل حركة المدنيين، وتعتقل العديد منهم على تلك الحواجز.

 

وأغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي معبر بيت حانون/ إيرز يوم الاثنين الموافق 21/10/2019 في الاتجاهين بذريعة الأعياد اليهودية.

 

التفاصيل:

 

* أولاً: جرائم القتل وإطلاق النار وانتهاك الحق في السلامة البدنية:

استخدام القوة ضد مسيرات العودة وكسر الحصار في قطاع غزة:

 

استمرت قوات الاحتلال الإسرائيلي في استخدامها المفرط للقوة المسلحة المميتة ضد التظاهرات السلمية التي ينظمها المدنيون الفلسطينيون في قطاع غزة ضمن فعاليات “مسيرة العودة وكسر الحصار”

 

أصابت قوات الاحتلال الإسرائيلي في يوم الجمعة الموافق 18/10/2019، (100) مدني فلسطيني، منهم (46) طفلاً، وامرأتان و(3) مسعفين متطوعين، في قمعها للمشاركين في الجمعة الـ 79 لمسيرات العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة، “جمعة لا للتطبيع”

وشهد هذا الأسبوع، ارتفاعًا في أعداد المصابين عمومًا والأطفال خصوصًا مقارنة بالأسبوع الماضي، مع استمرار قوات الاحتلال في استخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين؛ إذ أصيب شاب بجروح خطيرة، و(36) شخصًا بأعيرة نارية وشظايا، إلى جانب العديد من الإصابات الأخرى المباشرة في الجزء العلوي من الجسم بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز.

وبدأ المواطنون بالتوافد إلى مخيمات العودة الخمسة المقامة شرق القطاع، حوالي الساعة 3:00 مساءً، وتواصلت الفعاليات إلى حوالي الساعة 7:00 مساءً، وتضمنت كلمات وعروضًا داخل ساحات المخيمات، وتظاهر المئات مقابل كل مخيم على مسافات تبدأ من قرب الشريط الحدودي الفاصل بين القطاع وإسرائيل، وحتى مئات الأمتار بعيدًا عنه.

تخلل ذلك محاولات من بعض المشاركين إلقاء الحجارة، والزجاجات الحارقة، والمفرقعات الصوتية تجاه قوات الاحتلال التي استخدمت القوة المفرطة ضد تلك التجمعات.

 

وكانت تفاصيل الأحداث لهذا اليوم على النحو الآتي:

*محافظة الشمال: أسفرت اعتداءات قوات الاحتلال على المتظاهرين عن إصابة (24) مواطناً، بينهم (16) طفلاً، بجراح. أصيب (6) أشخاص بالأعيرة النارية وشظاياها، وأصيب (13) بأعيرة معدنية و(5) بقنابل غاز مباشرة.

*محافظة غزة: أسفرت اعتداءات قوات الاحتلال على المتظاهرين عن إصابة (23) مواطنًا منهم (10) أطفال ومسعف متطوع. أصيب (7) أشخاص منهم بأعيرة نارية وشظاياها، و(11) بالأعيرة المعدنية و(5) بقنابل غاز مباشرة. المسعف المصاب هو شكري نافذ شكري إسليم، 23 عاماً، وأصيب بعيار معدني مغلف بالمطاط في قدمه.

 

* المحافظة الوسطى: أسفر إطلاق النار وقنابل الغاز من قبل قوات الاحتلال تجاه المتظاهرين عن إصابة (22) مواطناً، منهم (9) أطفال، وامرأتان، ومسعف. أصيب (10) أشخاص بأعيرة نارية و(8) بقنابل غاز مباشرة و(4) بأعيرة مطاطية. والمسعف هو عامر جمال أنور أبو جميزة، 30 عاماً من سكان دير البلح، وأصيب بقنبلة غاز في ظهره وعولج ميدانيا، وهو مسعف متطوع في الهلال الأحمر الفلسطيني.

 

*محافظة خانيونس: أسفر إطلاق الاحتلال الأعيرة النارية، والرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز تجاه المتظاهرين عن إصابة (6) مواطنين، منهم طفلان ومسعف، حولوا للمستشفيات. أصيب (2) أصيب ببشظايا عيار ناري، و(3) بالأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط. كما أصيب عدد من المواطنين بأعيرة مطاطية سطحية وحالات اختناق وتلقوا علاجا ميدانيًّا. علمًا أن بعض المتظاهرين أشعلوا إطارات سيارات تالفة قبالة الشريط الحدودي.  والمسعف المصاب هو: أسعد سامي محمد أبو غلوة، 30 عامًا، من سكان حي الأمل في خانيونس، وأصيب بشظية في البطن، وهو مسعف في فريق وطن الطبي.

*محافظة رفح: أسفر إطلاق النار وقنابل الغاز المباشر باتجاه المتظاهرين السلميين عن إصابة (25) مواطنًا، منهم (11) طفلا وشاب بجروح خطيرة. أصيب (11) شخصًا بأعيرة نارية وشظاياها، و(13) بأعيرة مطاطية، و(1) بقنبلة غاز مباشرة. والمصاب بجروح خطيرة هو: إياد إبراهيم حسين زنون، 24 عامًا، وأصيب بعيار ناري في الظهر.

استخدام القوة ضد المسيرات في الضفة الغربية:

 في حوالي الساعة 1:30 بعد ظهر يوم الجمعة الموافق 18/10/2019، انطلقت مسيرة سلمية من وسط قرية كفر قدوم، شمال شرقي مدينة قلقيلية، تجاه المدخل الشرقي للقرية والمغلق منذ 15 عاماً، لصالح مستوطنة “كدوميم”. ردد المتظاهرون الشعارات الوطنية الداعية لإنهاء الاحتلال، والمنددة بجرائم قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق المواطنين الفلسطينيين في قطاع غزة. رشق المتظاهرون الحجارة تجاه قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة خلف السواتر الترابية، وردت قوات الاحتلال على الفور بإطلاق الأعيرة المعدنية والقنابل الصوتية، وقنابل الغاز، تجاههم، ما أسفر عن اصابة العديد من المواطنين بحالات اختناق، جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع. كما ولاحق جنود الاحتلال المتظاهرين في محيط موقع المسيرة، ما أدى إلى تمكنها من اعتقال متضامن أسباني، 24 عاماً، واقتادته معها إبان انتهاء المسيرة.

 

أعمال إطلاق النار وتهديد السلامة البدنية الأخرى:

إطلاق نار على فلسطيني بحجة محاولة الطعن واعدامه بدم بارد.

 

في حوالي الساعة 7:20 مساء يوم الجمعة الموافق 18/10/2019، أطلق حراس أمن (الشركات الخاصة) المتمركزة على حاجز جبارة العسكري، جنوبي مدينة طولكرم النار تجاه المواطن رعد ماجد محمد البحري،25 عاماً، سكان بلدة كفر زيباد، جنوبي المدينة المذكورة، ما أدى إلى إصابته بجراح بالغة، وذلك بادعاء محاولة الطعن، فيما أبقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن البحري ينزف حتى فارق الحياة، دون أن تسمح لطواقم الاسعاف من الاقتراب منه وانقاذه.

 

أفادت شاهدة عيان لباحثة المركز بالتالي:

 

” في حوالي الساعة 7:00 مساء الجمعة الموافق 18/10/2019 توجهت انا وبعض افراد من عائلتي من منزلنا بطولكرم إلى منزلنا بالطيبة داخل الخط الأخضر، ولما وصلنا حاجز جبارة كانت حركة السير طبيعية وكل شيء على ما يرام، وكانت أمامي عدة مركبات. فجأة بدأ إطلاق نار كثيف دون أن نعرف ما يجري، نظرت وإذا بحارس الأمن قد أطلق النار تجاه شاب، كان ملقى على الأرض، وكان السائقين الأقرب مني عليه، يصرخون لم يفعل شيء، لماذا قتلتموه لم يفعل شيء، وقالوا انه كان يحمل ربما تصريح حاول اظهاره للحارس من مسافة 30 متر تقريباً، لكن الحارس أطلق النار صوبة بكثافة، حيث سمعت أكثر من سبع رصاصات تم إطلاقها. وذعر السائقين لما جرى، وكان الجنود يصرخون عليه، اخرجوا من هنا وابتعدوا من هنا بصوت عالي.  وكان بإمكاننا جميعا أن نخرج ونلتف عن المدخل الآخر من خلال حاجز شوفة، لكن لم يتزحزح أحد منا من مكانه، رغم صراخ الجنود علينا، وكنا ننتظر مصير الشاب المسجى على الأرض، حيث كان ينزف طيلة الوقت.  وبعد ثلث ساعة تقريباً، حضرت طواقم الاسعاف الفلسطيني، حينها تحرك الاسعاف الإسرائيلي للداخل، لكن جنود الاحتلال الذين تواجدوا على الحاجز منعوا اسعافه من الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني، مدعين أنه حاول الطعن.  وبقينا مدة ساعة ونصف الساعة متسمرين في أماكننا حتى أعلن عن وفاته، دون أن يتمكن أحد من الاقتراب منه.

 

وأفاد شقيقه عبد الرحمن ماجد البحري، 30 عاماً، بالتالي:

 

” لا نعلم كيف حدث ما حدث، حيث كان شقيقي رعد يعمل معنا بقطف الزيتون طيلة اليوم، وبعد ان عدنا للبيت مساءً قمنا بالاستحمام وتناول الطعام.  وقام رعد بأخذ كمية من الزيتون لابنة عمي الموجودة داخل الخط الأخضر، وقام بإعطائها اياها على حاجز جبارة، كما يفعل الناس في منطقتنا، حيث أننا كثير ما نقوم بإرسال واستلام البضائع والأشياء من أهلنا بالداخل بهذه الطريقة، وأخبرتنا ابنة عمي، بأن رعد عندما أعطاها ما يحمله لها من الزيتون، قام برمي أغراضه الشخصية تجاهها لتتلقفها، فنادت عليه، لكنه لم يستمع لها حسب ما أبلغتنا، وسار مبتعداً عنها تجاه الحاجز.  وفي حوالي الساعة 8:00 مساءً، علمنا بما جرى، وسمعنا كما سمع أي شخص عن حادثة مقتل اخي، لأننا كنا نمارس حياة طبيعية، ولم نلاحظ على شقيقنا رعد أي شيء غريب على الأطلاق.  ولم نعلم أن لديه نية بعمل شيء من هذا القبيل، بل كنا متفقين معه أن يرسل الزيتون لابنة عمنا، وأن يعود للبيت، لأننا نريد أن نكمل عمل كنا قد بدأنا به مساءً، وكان كل شيء على ما يرام، وقال لنا لما أعود سنكمل، لكنه ذهب دونما عودة”.  

 

* في حوالي الساعة 4:00 فجر يوم الخميس الموافق 17/10/2019، اقتحمت عشرات الحافلات التي تقل مستوطنين، بحماية قوات من الجيش الإسرائيلي قبر يوسف في الجهة الشرقية من مدينة نابلس، لتأدية طقوسهم الدينية وصلواتهم التلمودية. وخلال عملية الاقتحام تجمهر عدد من المواطنين، وتصدوا بالحجارة والزجاجات الفارغة لقوات الاحتلال والمستوطنين، والذين ردوا بإطلاق النار وقنابل الغاز باتجاه المتظاهرين، ودارت مواجهات عنيفة استمرت حتى ساعات الصباح الأولى.

 

أسفر ذلك عن إصابة ثلاثة مواطنين بالأعيرة النارية، وطفل ومصور بأعيرة معدنية مغلفة بالمطاط، فضلاً عن إصابة العديد بحالات اختناق جراء استنشاق الغاز.  والمصابون هم:

 

محمد وليد إبراهيم عامودي،24عاماً من مدينة نابلس، وأصيب بعيار ناري في الرجل اليسرى.

إياد حسين خليل ابو جعيصة،18عاماً من مدينة نابلس، وأصيب بعيار ناري في الرجل اليسرى.

عبد الله شريف مصطفى عبد الرازق،24عاماً من مدينة طوباس، وأصيب بعيار ناري في القدم اليمنى.

خليل أيمن محمد حشاش،16 عاماً من مخيم بلاطة للاجئين، وأصيب بعيار معدني في القدم اليمنى.

سامر مصطفى حبش،35عاماً من مدينة نابلس، وهو مصور فضائية النجاح، وأصيب بعيار معدني أسفل البطن، وعولج ميدانياً.

*في حوالي الساعة 5:00 فجراً، وبعد انسحاب قوات الاحتلال الإسرائيلي من مخيم الأمعري، جنوب مدينة رام الله، باتجاه شارع فرعي بالقرب من مفترق “حبوب”، اصطدم جيب عسكري إسرائيلي بشكل مفاجئ مع سيارة مدنية فلسطينية من نوع (جولف) رمادية اللون، كان بداخلها مواطنان.  أطلق جنود الاحتلال النار مباشرة على السيارة، مما أدى إلى إصابة من بداخلها، بجروح، وتحطيم زجاج السيارة بالكامل. حاولت سيارة إسعاف فلسطينية تابعة لجمعية الهلال الأحمر كانت متواجدة هناك، نقل المصابان واسعافهما، إلا أنّ جنود الاحتلال منعوها من التقدم، وأطلقوا قنبلة صوتية تجاهها، وقاموا باعتقال المصابين، واقتادوهما إلى داخل الجيب العسكري.  وتبين لاحقاً انهما نقلا إلى مشفى داخل إسرائيل. يشار إلى أن المصابين من سكان مدينة القدس ولم تعرف هوياتهم بعد.

 

*في حوالي الساعة 6:00 صباح اليوم المذكور اعلاه، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المكلفة بحراسة جدار الضم “الفاصل” في الضفة الغربية الأعيرة النارية تجاه المواطن عمر جمال عبيد،23عاماً من سكان بلدة عرابة، جنوب غربي محافظة جنين.  أسفر عن إصابته بعيار ناري في الرجل اليسرى. أصيب المواطن المذكور، أثناء محاولته الدخول إلى إسرائيل من خلال البوابة المقامة على أراضي بلدة ظهر العبد، غرب بلدة يعبد، جنوب غربي مدينة جنين.  وتم نقله إلى مستشفى الشهيد د. خليل سليمان الحكومي في مدينة جنين، لتلقي العلاج.

*في حوالي الساعة 8:30 صباح نفس اليوم، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المكلفة بحراسة جدار الضم “الفاصل” الأعيرة النارية تجاه المواطن محمد أحمد نواصره،25عاماً من سكان بلدة فحمة، جنوب غرب محافظة جنين. أسفر عن إصابته بعيارين ناريين في قدميه. أصيب المواطن المذكور، أثناء محاولته الدخول إلى إسرائيل من خلال فتحت الجدار في أراضي بلدة ظهر العبد، غرب بلدة يعبد، جنوب غربي مدينة جنين.  وتم نقله إلى مستشفى الشهيد د. خليل سليمان الحكومي في مدينة جنين، لتلقي العلاج.

 

* في حوالي الساعة 1:00 مساء نفس اليوم، تجمهر عدد من المواطنين في منطقة السهل الزراعية في قرية ترمسعيا، شرق مدينة رام الله، وألقوا الحجارة تجاه المستوطنين، وجنود الاحتلال المتمركزين على مدخل المنطقة، بعد اقتحامها من قبل المستوطنين بحماية الجنود لهم. طارد الجنود المتظاهرين بين الحقول، وأطلقوا القنابل الصوتية وقنابل الغاز بشكل عشوائي. أسفر ذلك عن اصابة عدد من راشقي الحجارة بحالات اختناق، فيما منع الجنود الطواقم الصحفية من التواجد في المكان، واعتدوا على مصور (شبكة قدس الإخبارية) معتصم سقف الحيط، 28 عاماً، بالدفع والصراخ وتوجيه الشتائم. وقام جيب عسكري بشكل متعمد بالاصطدام في الجهة الخلفية لسيارة اسعاف فلسطينية، تابعه للمركز الطبي في القرية المذكورة، مما أحدث ثقوب وكدمات فيها.

*في حوالي الساعة 8:10 صباح يوم الخميس ايضاً، قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر الزوارق الحربية المتمركزة في عرض البحر قبالة منطقة السودانية غرب جباليا شمال قطاع غزة، بملاحقة ومطاردة قوارب الصيادين الفلسطينيين، التي كانت تتواجد على مسافة تتراوح ما بين 3 -5 أميال بحرية، وفتحت نيران رشاشاتها بشكل متقطع، تجاه تلك القوارب. أدي ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

 

*في حوالي الساعة 8:00 صباح يوم الجمعة، الموافق 18/10/2019، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة داخل الشريط الحدودي مع إسرائيل، شرق خانيونس، أعيرة نارية تجاه الأراضي الزراعية شرق بلدة خزاعة، شرقي خانيونس، استمر ذلك بشكل متفرق عدة دقائق، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

*في حوالي الساعة 2:30 فجر يوم السبت الموافق 19/10/209، قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر الزوارق الحربية المتمركزة في عرض البحر، قبالة منطقة السودانية، غرب جباليا وقبالة منتجع الواحة السياحي “سابقا “، شمال غرب بيت لاهيا شمال قطاع غزة، بملاحقة ومطاردة قوارب الصيادين الفلسطينيين التي كانت تتواجد على مسافة تتراوح ما بين 3 – 5 أميال بحرية.  وفتحت تلك القوات نيران رشاشاتها بشكل كثيف، تجاه تلك القوارب، ما أدي لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

*في حوالي الساعة 6:10 صباح اليوم المذكور أعلاه، قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر الزوارق الحربية المتمركزة في عرض البحر قبالة منطقة السودانية، غرب جباليا وقبالة منتجع الواحة السياحي ” سابقا “، شمال غرب بيت لاهيا، شمال قطاع غزة، بملاحقة ومطاردة قوارب الصيادين الفلسطينيين التي كانت تتواجد على مسافة تتراوح ما بين 3 – 5 أميال بحرية.  وفتحت تلك القوات نيران رشاشاتها بشكل كثيف تجاه تلك القوارب، وقد استمرت هذه العملية حتى حوالي الساعة 6:40 صباح نفس اليوم، ما أدي لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

*في حوالي الساعة 7:00 صباح نفس اليوم المذكور اعلاه، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على الشريط الحدودي مع إسرائيل، شرق مكب النفايات، شمال شرق قطاع غزة، نيران أسلحتها الرشاشة، تجاه مجموعة من المواطنين، اقتربوا من الشريط المذكور.  أسفر ذلك عن إصابة المواطن محمد أيمن مصباح يوسف، 18 عاماً من سكان جباليا، بعيار ناري في الساق الأيسر، وقد تم تحويله من هناك للمستشفى الإندونيسي بجباليا، ووصفت إصابته بالمتوسطة.

*في حوالي الساعة 7:30 صباح اليوم نفسه، قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر الزوارق الحربية المتمركزة في عرض البحر، قبالة منتجع الواحة السياحي ” سابقا “، شمال غرب بيت لاهيا، شمال قطاع غزة، بملاحقة ومطاردة قوارب الصيادين الفلسطينيين، التي كانت تتواجد على مسافة حوالي 3 أميال بحرية.  وفتحت تلك القوات نيران رشاشاتها بشكل كثيف تجاه تلك القوارب، ما أدي لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

*في حوالي الساعة 6:25 صباح يوم الأحد الموافق 20/10/2019، قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر الزوارق الحربية المتمركزة في عرض البحر قبالة منتجع الواحة السياحي ” سابقا “، شمال غرب بيت لاهيا، شمال قطاع غزة، بملاحقة ومطاردة قوارب الصيادين الفلسطينيين، التي كانت تتواجد على مسافة حوالي 3 أميال بحرية. وفتحت تلك القوات نيران رشاشاتها بشكل كثيف تجاه تلك القوارب، وقد استمرت هذه العملية من حين لآخر حتى حوالي الساعة 7:00صباح نفس اليوم، ما أدي لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

 

*في حوالي الساعة 1:30 مساء يوم الاثنين الموافق 21/10/2019، أطلقت قوات الاحتلال الاسرائيلي المكلفة بحراسة الجدار الفاصل، بمحاذاة حي النقار، غربي مدينة قلقيلية، الأعيرة النارية وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، تجاه مجموعة من الأطفال، بحجة قيامهم برشق الحجارة تجاهها. أدى ذلك لإصابة الطفل عبد الرحمن ماجد حسن، 16 عاماً، بعيار ناري في القدم اليسرى.

 

*في حوالي الساعة 6:00 صباح يوم الثلاثاء الموافق 22/10/2019، قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر الزوارق الحربية المتمركزة في عرض البحر قبالة منطقة السودانية، غرب جباليا شمال قطاع غزة، بملاحقة ومطاردة قوارب الصيادين الفلسطينيين، التي كانت تتواجد علي مسافة تقدر بحوالي 3 أميال بحرية، وفتحت نيران رشاشاتها بشكل عنيف جداً. وقد أعادت عملية إطلاق النار مرة أخري في حوالي الساعة 9:00 صباح نفس اليوم، تجاه تلك القوارب، ما أدي لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

*في حوالي الساعة 8:30 صباح يوم الثلاثاء، الموافق 22/10/2019، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة داخل الشريط الحدودي مع إسرائيل، شرق خانيونس، أعيرة نارية تجاه الأراضي الزراعية شرق بلدة خزاعة، شرقي خانيونس.  استمر ذلك بشكل متفرق عدة دقائق، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

 

ثانياً: جرائم التوغل والاعتقالات:

 

الخميس 17/10/ 2019

   * في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة جبع، جنوب شرق مدينة جنين. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال ثلاثة مواطنين، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: فريد محمد علاونة، 42عاماً؛ إبراهيم أسعد بداد،45 عاماً؛ ويوسف محمود فشافشة، 32عاماً.

 

*في نفس التوقيت، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة عنبتا، شرقي مدينة طولكرم.  دهم أفرادها منزل عائلة المواطن حازم يوسف فقهاء، 23 عاماً، وهو طالب جامعي، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتويات المنزل. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

*في حوالي الساعة 1:40 فجراً، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، قرية بيت عوا، جنوب غربي مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل. تمركزت تلك القوة في وسط القرية، داهم افرادها منزل المواطن، أكرم عبد القادر اسماعيل مسالمة، 28 عاماً، وأجروا فيه أعمال تفتيش. وفي وقت لاحق، وقبل انسحابهم، اعتقل الجنود المواطن المذكور، واقتادوه إلى جهة غير معلومة.

 

*في حوالي الساعة 3:00 فجراً، دهمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بأعداد كبيرة من آلياتها تقدر بنحو (20) آلية عسكرية، مخيم الأمعري للاجئين، جنوب مدينة رام الله. شرع أفرادها بتنفيذ أعمال اقتحام للمنازل السكنية، وتفتيشها والعبث بمحتوياتها. وأثناء ذلك، اعتقلت المواطنين: براء سامر بدرة، 22 عاماً؛ وإسلام فائق نمر، 23 عاماً.  وفي تلك الأثناء تجمهر عشرات المواطنين، ورشقوا جنود الاحتلال بالحجارة. ردّ الجنود بإطلاق القنابل الغازية، والقنابل الصوتية، والأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط تجاههم، وتعمد جنود الاحتلال إلقاء وابل كثيف من القنابل الغازية بين المنازل السكنية، مما أدى إلى اختناق عدد كبير من أهالي المخيم، جراء استنشاقهم الغاز. استمرت تلك المواجهات بين جنود الاحتلال والشبان حوالي ساعتان، ولم يبلغ عن وجود إصابات في صفوف المواطنين.

*في حوالي الساعة 3:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة عزون، شرقي مدينة قلقيلية، دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عنان خيري شبيطة، 42 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته.  وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

*في حوالي الساعة 8:00 صباحاً، اقتحمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال على شكل دوريات راجلة، منطقة باب الزاوية وشارع بئر السبع في مركز مدينة الخليل. واغلقت المحال التجارية، وفرضت طوقاً أمنياً مشدداً لتأمين وصول المستوطنين القادمين إلى مدينة الخليل، لإقامة طقوس دينية لهم هناك في مبنى قديم يدعى، انه قبر “عتنائيل”، وهو في وسط منطقة سكنية ضمن المنطقة الخاضعة للسيادة الأمنية الفلسطينية والمصنفة (A)، حسب اتفاق اوسلو.

*في حوالي الساعة 10:00 صباحاً، اقتحمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال بلدة بيت أمر، شمالي مدينة الخليل، وأغلقت مدخل البلدة، ومنعت المركبات من التحرك، فيما وصلت تعزيزات أخرى من قوات الاحتلال، وتوقفت في منطقة عصيدة القريبة من المدخل.  تجمهر عدد من الفتية في المكان، ورشقوا الآليات المصفحة بالحجارة، رد الجنود عليهم بوبل من قنابل الصوت والغاز بشكل عشوائي، أسفر ذلك عن اصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق. ولم يبلغ عن أي عملية اعتقال.

 

**خلال اليوم المذكور أعلاه، نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (2) عمليات توغل، دون الإبلاغ عن اعتقالات في المناطق التالية: بلدة سعير وقرية دير سامت في محافظة الخليل.

الجمعة 18/10/2019

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي الحي الشرقي بمدينة جنين. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين: فؤاد خضر غبارية،25عاماً؛ ومروان حشاش،22عاماً، واقتادوهما معهم.

 

*في حوالي الساعة 8:40 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مدينة قلقيلية، دهم أفرادها منزلي المواطنين: جمال عدنان عابد، 25 عاماً؛ وأحمد قاسم جبر، 25 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

*في حوالي الساعة 11:00 ظهراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، منطقة الكرينات، جنوب شرق بلدة بورين، جنوب شرقي مدينة نابلس. واعتقلت المواطن محمد زكريا عسعوس، 24 عاماً، أثناء قطفه ثمار الزيتون من قطعة أرض تمتلكها عائلته، ونقلته إلى جهة غير معلومة.

 

*في حوالي الساعة 10:00 صباحاً، اعتقل جنود الاحتلال الإسرائيلي، المواطن نبيل نادر الرجبي، 18 عاماً من سكان حارة غيث، بالقرب من الحرم الابراهيمي في البلدة القديمة من مدينة الخليل. وذلك أثناء مروره على الحاجز العسكري 160 المقام على مدخل البلدة، بدعوى عدم الانصياع لأوامر الجنود.

 

*في حوالي الساعة 7:10 مساءً، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً مفاجئاً بين بلدتي جيوس وعزون، شرقي مدينة قلقيلية، وقام أفرادها بتفتيش بطاقات هويات المواطنين الفلسطينيين ومركباتهم. ومن ثم اعتقلت المواطن محمود فتحي شناعة، 30 عاماً، من سكان قرية فرعتا، شرقي مدينة قلقيلية، واقتادته معها.

 

**خلال اليوم المذكور أعلاه، نفذت قوات الاحتلال (4) عملية توغل دون الإبلاغ عن اعتقالات في: بلدة تل، جنوب غرب محافظة نابلس؛ بلدات: بيت كاحل، الشيوخ، بيت أولا في محافظة الخليل.

السبت 19/10/2019

*في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، عدة أحياء سكنية في مدينة الخليل. داهم أفراد القوة ثلاث منازل سكنية، وأجروا فيها أعمال تفتيش.  وفي وقت لاحق، انسحبت تلك القوة من المدينة، ولم يبلغ عن أي عملية اعتقال. وتعود ملكية المنازل الثلاثة لكلاً من: مراد محمد شويكي؛ فارس على الشويكي؛ يونس أكرم الشويكي.

 

في حوالي الساعة 2:30 مساءً، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزاً مفاجئاً بين بلدة جيوس وقرية النبي الياس، شرقي مدينة قلقيلية. وقام أفرادها بتفتيش بطاقات هويات المواطنين الفلسطينيين ومركباتهم، واعتقلت المواطن عكرمة بنان أبو علبة، 35 عاماً، سكان مدينة قلقيلية، واقتادته معها.

 

*في حوالي الساعة 4:00 مساءً، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، قرية بيت عوا، جنوب غربي مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل. تمركزت تلك القوة في منطقة السيميا، وتجمهر عدد من الشبان، ورشقوا الآليات المصفحة بالحجارة، طارد الجنود الفتية في الاراضي الزراعية، وأطلقوا صوبهم القنابل الغازية، أسفر ذلك عن اصابة عدد منهم بحالات اختناق. وفي وقت لاحق، انسحبت تلك القوة، ولم يبلغ عن أي عملية اعتقال.

*في حوالي الساعة 6:00 مساءً، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً مفاجئاً على المدخل الشمالي لمدينة سلفيت. وقام أفرادها بتفتيش بطاقات هويات المواطنين الفلسطينيين ومركباتهم، واعتقلت المواطن ابراهيم سميح العاصي، 22 عاماً، من سكان بلدة قراوة بني حسان، شمالي مدينة سلفيت، واقتادته معها.

*في حوالي الساعة 7:00 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة في منطقة النقار بمحاذاة الجدار الفاصل، شرقي مدينة قلقيلية، الطفل فهد صالح شتيوي، 13 عاماً، بحجة رشق الحجارة تجاهها، ونقلته لجهة غير معلومة.

**خلال اليوم المذكور أعلاه، نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (11) عملية توغل، دون الإبلاغ عن اعتقالات في المناطق التالية: حدب الفوار، بلدة الظاهرية، مدينة يطا في محافظة الخليل. بلدات: بيتونيا، سردا، بيرزيت؛ وقرى عين قينيا، وعين سينيا، وعين يبرود، ودوار القرع في محافظة رام الله؛ وقرية العوجا في مدينة أريحا.

الأحد 20/10/2019

 

*في حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، مدينة الخليل. داهم أفراد القوة منزل المواطن هشام حميدان الشرباتي، 49 عاماً، وأجروا فيه أعمال تفتيش، وفي وقت لاحق، وقبل انسحابهم، سلم الجنود المواطن المذكور طلب استدعاء لمقابلة المخابرات الإسرائيلية في مستوطنة ” غوش عصيون” جنوبي مدينة بيت لحم.

 

*في حوالي الساعة 3:00 فجرًا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية العيساوية شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (3) شبان واقتادوهم معهم.  والمعتقلون هم: أشرف عيسى درباس، 22 عاماً؛ عبد الرحمن أيمن بشيتي، 19 عاماً؛ لؤي أشرف محمود، 22 عاماً.

 

*في حوالي الساعة 4:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حارة الواد، إحدى حواري البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة الطفل عبد الرحمن مروان الهشلمون، 16 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل المذكور، واقتادوه معهم.

 

*في حوالي الساعة 9:00 صباحاً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الشاب شادي محمد فايز محيسن، 23 عاماً، أثناء تواجده داخل مركبته في شارع الطور في قرية العيساوية، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة، واقتادته إلى جهة مجهولة.

 

**خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (2) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدة سعير، مخيم الفوار للاجئين في محافظة الخليل.

الاثنين 21/10/2019

*في حوالي الساعة 12:00 فجرًا، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة على حاجز (ايال) شمالي مدينة قلقيلية، الطفل معتصم محمد زيد، 14 عاماً، من سكان مدينة قلقيلية، بحجة رشق الحجارة تجاهها، واقتادته لجهة مجهولة.

*في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الاسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، قرية خرسا، جنوبي مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل، وداهم أفراد القوة منزلين، وأجروا فيهما أعمال تفتيش. وفي وقت لاحق، وقبل انسحابهم، سلم الجنود المواطنين: نور عايش التلاحمة، 22 عاماً؛ وأنس إبراهيم شديد، 28 عاماً، طلبي استدعاء لمقابلة المخابرات الاسرائيلية في مستوطنة ” غوش عصيون”، جنوبي مدينة بيت لحم.  ولم يبلغ عن أي عملية اعتقال.

*في نفس التوقيت، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الاسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، منطقة الفحص، المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل. تمركزت تلك القوة في المنطقة الصناعية، داهم افراد القوة إحدى مناشر الحجر، وتعود ملكيته للمواطن عطا محمد ابو رموز، وأجروا فيه أعمال تفتيش.  وفي وقت لاحق، انسحبت تلك القوة، ولم يبلغ عن أي عملية اعتقال.

*في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الاسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، مدينة الخليل، تمركزت تلك القوة في حي الحاووز. داهم أفراد القوة منزل المواطن سيف جمال ابو زينة، 33 عاماً، وأجروا فيه أعمال تفتيش.  وفي وقت لاحق، وقبل انسحابهم، اعتقل الجنود المواطن المذكور، واقتادوه إلى جهة غير معلومة.

 

*في نفس الوقت، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة حوسان، غربي مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل المواطن ضياء محمد إسماعيل زعول،27 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور واقتادوه معهم.

 

الثلاثاء 22/10/2019  خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (4) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدة الظاهرية، بلدة سعير، بلدة الشيوخ، قرية بيت مرسم، بلدة بيت تفوح، وجميعهم في محافظة الخليل

 

*في حوالي الساعة 1:00 فجرًا، اقتحمت قوات إسرائيلية كبيرة قرية العيسوية، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة. انتشر أفراد من القوات الخاصة والمخابرات والشرطة، ووحدة المستعربين في شوارع وأحياء القرية، خاصة وسطها في محيط مسجد الأربعين، الذي شهد مواجهات عنيفة استمرت عدة ساعات بين عشرات من شبان القرية وجنود الاحتلال. ألقى الشبان خلالها الحجارة والزجاجات الفارغة والحارقة باتجاه الجنود، الذين أطلقوا الرصاص الحي والأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط باتجاههم. وقبل انسحاب قوات الاحتلال من القرية، اقتحم جنود الاحتلال العديد من المنازل السكنية، وعبثوا بمحتوياتها، واعتقلوا (9) مواطنين، واقتادوهم معهم إلى أحد مراكز التحقيق في المدينة المحتلة. والمعتقلون هم: محمد بسام عبيد، 22 عاماً؛ محمد وليد عبيد، 21 عاما؛ محمد زكريا عليان، 19 عاماً؛ نور الدين ماهر محيسن، 18 عاماً؛  عبد الرحمن ثائر محمود، 19 عاماً؛  أحمد مجاهد أبو رومي، 19 عاماً؛  حسام سميح عليان،20 عاماً؛  وديع داود عليان، 20 عاماً؛ رامز محمد خاطر ، 21 عاماً .

 

*في حوالي الساعة 2:00 فجرًا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مخيم الدهيشة، جنوب مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن أحمد خالد اللحام، 23 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور واقتادوه معهم.

*في نفس التوقيت، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية بيت سيرا، غرب مدينة رام الله. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عبد الرحمن حامد واوي، 25عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معها.  يشار إلى أن المعتقل المذكور كان أسيراً سابقاً لدى السجون الإسرائيلية، وقضى فيها نحو عامان ونصف.

* في نفس التوقيت، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة الزبابدة، جنوب شرق مدينة جنين. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الشقيقين مرسيل منذر وميسرة فريد اشتيه،25عاماً، 21عاماً على التوالي، من مكان عملهما في البلدة المذكورة، وهما من بلدة سالم، شمال شرقي محافظة نابلس، واقتادوهما معها.

*في حوالي الساعة 3:00 فجرًا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة تقوع، جنوب شرقي مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد سليمان الشاعر،19 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور واقتادوه معهم.

* وفي حوالي الساعة 4:00 فجرًا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية أم سلمة، جنوب شرقي مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزلي الشقيقين حيان ورداد إبراهيم طقاقطة، 32 عاماً، 29 عاماً، على التوالي، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الشقيقين، واقتادوهما معهم.

* في حوالي الساعة 4:20 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية دير أبو مشعل، شمال غربي مدينة رام الله. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عمار عادل زهران، 26 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت قوات الاحتلال المواطن المذكور، واقتادته معها.

الأربعاء 23/10/2019

* في حوالي الساعة 4:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة سلواد، شرق مدينة رام الله، دهم أفرادها منزل المواطن عاهد حامد، 48 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته، وصادروا مبلغاً من المال يقدر بنحو (80 ألف شيقل).  وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال نجله محمود، 24 عاماً؛ واقتادوه معهم. يشار إلى أن المذكور كان أسيراً سابقاً لدى السجون الإسرائيلية. في تلك الأثناء كانت قوة أخرى تداهم منزل المواطن تامر موسى مرشد حماد، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، سلم جنود الاحتلال المواطن المذكور، طلب استدعاء لمقابلة المخابرات الإسرائيلية في مستوطنة “بيت ايل” شمال شرق مدينة رام الله.

ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (2) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: مخيم الجلزون للاجئين، قرية كفر نعمة، في محافظة رام الله.

ثالثاً: جرائم الاستيطان واعتداءات المستوطنين في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة:

 

**اعتداءات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم:

في ساعات صباح يوم الخميس الموافق 17/10/2019، اقتحم مسؤول الأمن في مستوطنة (أفرات) المقامة على أراضي مدينة بيت لحم، مع عشرات المستوطنين المسلحين أراضي بلدة الخضر، جنوبي المدينة، ومنعوا المزارعين الفلسطينيين والذين يملكون أراضي واسعة لهم في محيط المستوطنات المقامة على أراضيهم، من قطف ثمار الزيتون، وأجبروهم على مغادرة أراضيهم وعدم الاقتراب منها طيلة فترة الأعياد اليهودية المتوقع انتهاءها يوم الثلاثاء القادم.

وأفاد المزارع نادر صبيح، الذي تمتلك عائلته نحو 50 دونما زراعياّ بالقرب تماماً من بوابة مستوطنة أفرات، أن المستوطنين ومنهم مسئول الأمن في مستوطنة (افرات) والمعروف باسم ديدا، أبلغ المزارعين وهم في أراضيهم أن لا يبدؤوا بعملية قطاف الزيتون قبل انتهاء موسم الأعياد اليهودية. وأوضح صبيح أن هذا المستوطن يفرض شروطه على المزارعين ويسن القوانين التي يريدها بقوة السلاح، مشيراً إلى أن المزارعين يحرصون دوماً على أن يحافظوا على أراضيهم، والاعتناء بها ومتابعتها بهدوء وسلاسة خاصة أن هذه الأراضي مليئة بأشجار العنب والزيتون بالتحديد.  وتبلغ مساحة الأراضي المزروعة بالزيتون 12 دونماً، وهي تحتاج إلى جهود كبيرة متواصلة من المزارعين على مدى أيام طويلة لعملية القطاف. وأضاف صبيح ان المستوطنين يفرضون شروطهم بالقوة على المزارعين في هذه المنطقة فمثلا يحظر عليهم البقاء في أراضيهم بعد الساعة الرابعة عصراً، ولذلك يضطر المزارعون أن يبدؤوا عملهم حوالي الساعة الخامسة والنصف فجرا ً،حتى يكسبوا أكبر قدر ممكن من الوقت. وأشار صبيح أيضاً أن المستوطنين وعلى رأسهم “ديدا “يمنعونه من المشاركة في عملية قطاف الزيتون، لأن عمره لا يتجاوز 43 عاماً، فهم يسمحون فقط لمن تزيد أعمارهم عن 50 عاماً بالمشاركة بعملية القطاف. وأضاف صبيح أن المستوطنين المسلحين وعلى رأسهم “ديدا” يقتحمون أراضي المزارعين بين الحين والآخر، ويفتشون ما بحوزتهم من أغراض وجميع ما يجلبونه معهم من طعام وشراب وأدوات زراعة، ويعرقلون عملهم بشكل استفزازي ومتواصل. ويؤكد صبيح أن هذه الإجراءات والشروط التي يفرضها المستوطنين بالقوة مستمرة على مدى العام. يذكر أن شهر أكتوبر الحالي وهو ذروة موسم القطاف الأغلى على المزارع الفلسطيني معنوياً ووطنياً وتاريخياً، وقد شهد هذه الشهر أعياداً يهودية متتالية ابتدأت بعيد السنة العبرية وبعد ذلك عيد الغفران ومن ثم عيد العرش الذي يستمر لثمانية أيام ومن المفروض أن ينتهي يوم الثلاثاء 22/10/2019.

*في حوالي الساعة 11:40 صباح يوم الجمعة الموافق 18/10/2019، اعتدت مجموعة من المستوطنين قدرت ب (17) مستوطناً بحماية جيش الاحتلال، انطلاقاً من مستوطنة يبيت ايل، المقامة على أراضي قرى شمال شرقي رام الله، بالحجارة والعصي على المزارعين الفلسطينيين، خلال قيامهم بقطف ثمار الزيتون في منطقة ” الشعب”، الواقعة بين قريتي برقة وبيتين، شمال شرقي المدينة المذكورة.  أسفر ذلك عن إصابة (3) مواطنين منهم برضوض وكدمات، جراء الاعتداء عليهم بالعصي، وطردوهم من أراضيهم تحت تهديد السلاح وإطلاق القنابل الصوتية تجاههم، بعد استيلاء المستوطنين على ثمار الزيتون.

*في حوالي الساعة 1:30 مساء يوم السبت الموافق 19/10/2019، هاجم مجموعة من المستوطنين انطلاقاً من البؤرة الاستيطانية “كفعات رونيم”، والممتدة من البؤرة الاستيطانية برخا والمقامة في الجهة الشرقية من بلدة بورين، جنوب شرقي مدينة نابلس، بالحجارة المزارعين الذين يقطفون ثمار الزيتون في كرم عيد، في الجهة الشرقية من البلدة المذكورة. أسفر ذلك عن إصابة اثنين من المزارعين بالحجارة، وتدخلت قوات الاحتلال التي أمنت حماية المستوطنين وقاموا بطرد المزارعين من أراضيهم، وسلب ثمار الزيتون، التي تم جمعوها مع عدة الزيتون والفراش، والتي قدرت ب250 كيلو زيتون. والمصابون هم: برسلي دخيل عبد العزيز عيد ،44عاماً، وأصيب بحجر في اليد اليمنى، وشقيقه بشار،47عاماً، وأصيب بحجر في الكتف الأيمن.

*في حوالي الساعة 2:00 مساء يوم السبت الموافق 19/10/2019، وبمساندة قوات الاحتلال هاجم مجموعة من المستوطنين انطلاقاً من مستوطنة على، والمقامة في الجهة الشرقية الجنوبية من بلدة قريوت، جنوب شرقي محافظة نابلس، بالحجارة المزارعين الذين يقطفون ثمار الزيتون في منطقة بطيشة، في الجهة الشرقية من البلدة المذكورة.  واعتدوا عليهم بالضرب وطردوهم من أرضهم.

*في حوالي الساعة 7:00 صباح يوم الأحد الموافق 20/10/2019، اقتحم نحو 400 مستوطن إسرائيلي باحات المسجد الأقصى المبارك في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة، على شكل مجموعات، وتجولوا في باحاته بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي في اليوم السابع من عيد العرش اليهودي.  واعتقلت قوات الاحتلال شاباً بالقرب من مصلى باب الرحمة في المسجد، واستدعت (6) آخرين للتحقيق.

 

 وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، بأن عمليات الاقتحام بدأت منذ ساعات الصباح الباكر، حيث تم إدخال المستوطنين على شكل مجموعات متتالية من جهة باب المغاربة الخاضع لسيطرة الاحتلال منذ عام 1967. وأوضحت الدائرة أن مرشدين يهود قدموا شروحات للمستوطنين أثناء الاقتحامات، والتي تخللها أداء طقوس تلمودية في داخل المسجد. وأشارت إلى ان شرطة الاحتلال فرضت قيودًا مشددة على دخول الفلسطينيين من أهل القدس والداخل الفلسطيني المحتل للمسجد الأقصى، ودققت في هويات الشبان والنساء، واحتجزت بعضها عند البوابات. وخلال فترة الاقتحامات اعتقلت شرطة الاحتلال الشاب علاء منذر نجيب، 19 عاماً، من محيط مصلى باب الرحمة شرقي المسجد الأقصى، وسلمت 6 شبان بلاغات لمراجعة مركز شرطة “القشلة ” في البلدة القديمة لتحقيق معهم، وهم: منير عبد الله الباسطي،24 عاماً، ابراهيم محمد النتشة ،23 عاماً، محمد يزن شريف، 21 عاماً، غيث ناصر غيث ،27 عاماً، ليث ناصر غيث، 24 عاماً، فؤاد بسام الشاويش،31 عاماً.

 

وكانت جماعات الهيكل المتطرفة، قد دعت مساء يوم السبت، لتنفيذ اقتحامات واسعة لباحات المسجد الأقصى، في اليوم السابع من عيد العرش اليهودي.

 

*في حوالي الساعة 7:30 صباح يوم الاثنين الموافق21/10/2019، اقتحم مئات المستوطنين الإسرائيليين، المسجد الأقصى المبارك، في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة، في ثامن “أيام عيد العرش” اليهودي، فيما اعتقلت قوات الاحتلال 5 مواطنين فلسطينيين، من بينهم سيدتان، أثناء تواجدهم بالقرب من باب السلسلة، بعد ان اعتدت عليه بالدفع والضرب.

وأوضحت دائرة الأوقاف الإسلامية، أنه نحو 122 مستوطن اقتحموا الأقصى، خلال الفترة الصباحية، عبر باب المغاربة، تحت حراسة مشددة من قوات الاحتلال والضباط وأفراد من الشرطة.  وأدى المستوطنون صلواتهم وطقوسهم الدينية في ساحات الأقصى خاصة عند باب الرحمة وفي منطقة باب القطانين، وقام أحد المستوطنين بإدخال “القرابين النباتية” ثمار العرش إلى الأقصى” وأدى صلاته بمنطقة باب الرحمة، كما قامت مجموعة بأداء صلاة “شماي” في ساحات الاقصى وبصورة علنية وبصوت مرتفع، وذلك بحماية قوات الاحتلال. في المقابل قمعت سلطات الاحتلال رباط المبعدين عن المسجد من النسوة والرجال خلال تواجدهم عند باب السلسلة، أحد أبواب المسجد الأقصى، واعتدت عليهم بالضرب والدفع، وقاموا باعتقال 5 مواطنين، وهم:  عايدة محمد الصيداوي ،59 عاماً ، وعد خليل ،32 عاما ، طارق محمد دعور ، 23 عاماً، محمد فؤاد ابو شوشة، 23 عاما، حبيب أبو شوشة، 19 عاماً .

 * في حوالي الساعة 3:00 مساء يوم الأربعاء الموافق 23/10/2019، هاجمت مجموعة من المستوطنين قدرت ب (12) مستوطناً، بحماية جيش الاحتلال، انطلاقاً من مستوطنة “حلميش” المقامة على أراضي قرى شمال غربي مدينة رام الله، المزارعين الفلسطينيين خلال قيامهم بقطف ثمار الزيتون في منطقة ” الغبط” الواقعة على أطراف قرية أم صفا شمال غرب المدينة المذكورة، ورشقوهم بالحجارة. وأجبر جنود الاحتلال المواطنين على مغادرة أراضيهم بالطرد والدفع، تحت تهديد السلاح.


رابعاً: جرائم الحصار والقيود على حرية الحركة:

 

في الضفة الغربية:

فضلاً عن الحواجز الثابتة والطرق المغلقة، فقد شهدت الفترة التي يغطيها التقرير مزيداً من الحواجز الفجائية التي تعرقل حركة الأفراد والبضائع بين المدن والقرى وتمنعهم من الوصول لاماكن عملهم، حيث نصبت قوات الاحتلال (37) حاجزاً فجائياً، واعتقلت (5) مواطنين، أحدهم طفل من على تلك الحواجز.  ووفق ما استطاع باحثو المركز توثيقه، فقد كانت الحواجز على النحو التالي:

* محافظة الخليل:

*في يوم الخميس الموافق 17/10/2019، اقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي (5) حواجز عسكرية فجائية على مداخل: مدينة حلحول الجنوبي، بلدة بيت أمر، بلدة بني نعيم، مدينة الخليل الجنوبي، بلدة الظاهرية. وقام أفرادها بتفتيش بطاقات هويات المواطنين الفلسطينيين ومركباتهم، وأزيلت الحواجز في وقت لاحق.

 

*في يوم الجمعة الموافق 18/10/2019، اقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي (4) حواجز عسكرية فجائية على مداخل: طريق واد الهرية، طريق بئر المحجر، مخيم العروب للاجئين، طريق قرية الحدب. وقام أفرادها بتفتيش بطاقات هويات المواطنين الفلسطينيين ومركباتهم، وأزيلت الحواجز في وقت لاحق.

 

*في يوم السبت الموافق 19/10/2019، اقامت قوات الاحتلال (3) حواجز عسكرية على مداخل: بلدة سعير، مدينة حلحول الجنوبي، طريق قرية بيت عوا. وقام أفرادها بتفتيش بطاقات هويات المواطنين الفلسطينيين ومركباتهم، وأزيلت الحواجز في وقت لاحق.

*في يوم الأحد الموافق 20/10/2019، أقامت قوات الاحتلال (3) حواجز عسكرية على مدخل مدينة حلحول الجنوبي، ومدخل مدينة دورا الشرقي. وقام أفرادها بتفتيش بطاقات هويات المواطنين الفلسطينيين ومركباتهم، وأزيلت الحواجز في وقت لاحق.

 

وفي يوم الاثنين الموافق 21/10/2019، أقامت قوات الاحتلال(4) حواجز عسكرية على مداخل: بلدة بيت أمر، بلدة سعير، قرية الكوم، قرية دير رازح. وقام أفرادها بتفتيش بطاقات هويات المواطنين الفلسطينيين ومركباتهم، وأزيلت الحواجز في وقت لاحق.

* محافظة قلقيلية:

في يوم الخميس الموافق 17/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً مفاجئاً على المدخل الشرقي لمدينة قلقيلية. وقام أفرادها بتفتيش بطاقات هويات المواطنين الفلسطينيين ومركباتهم، وأزيل الحاجز في وقت لاحق.

في يوم الجمعة الموافق 18/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً مفاجئاً بين بلدتي جيوس وعزون، شرقي مدينة قلقيلية، وقام أفرادها بتفتيش بطاقات هويات المواطنين الفلسطينيين ومركباتهم، واعتقلت مواطنًا. ” انظر/ي بند الاعتقالات”

في يوم السبت الموافق 19/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي (4) حواجز عسكرية مفاجئة، اعتقلت عليها مواطنين، أحدهما طفل.  واقيمت الحواجز بين بلدة جيوس وقرية النبي الياس، شرقي مدينة قلقيلية، وبين بلدتي جيوس وعزون، شرقي مدينة قلقيلية، منطقة النقار بمحاذاة الجدار الفاصل، شرقي مدينة قلقيلية، والمدخل الشرقي لمدينة قلقيلية. وفي جميع الحالات قام جنود الاحتلال بتفتيش بطاقات هويات المواطنين الفلسطينيين ومركباتهم، وأزيلت الحواجز في وقت لاحق.

وفي يوم الأحد الموافق 20/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي (5) حواجز عسكرية مفاجئة: على مفترق قرية جيت، شمال شرقي مدينة قلقيلية؛ على مدخل سنيريا، جنوب مدينة قلقيلية؛ على مدخل قرية عزبة الطبيب، شرقي مدينة قلقيلية؛ وعلى مدخل قرية النبي الياس، شرقي مدينة قلقيلية؛ وعلى مدخل بلدة عزون، شرقي مدينة قلقيلية.

في يوم الاثنين الموافق 21/10/2019، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة على حاجز (ايال) شمالي مدينة طفلاً من سكان مدينة قلقيلية، بحجة رشق الحجارة تجاهها، واقتادته لجهة مجهولة. ” انظر/ي، بند الاعتقالات”.

* محافظة سلفيت:

*في يوم الخميس الموافق 17/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على مدخل مدينة سلفيت. وقام أفرادها بتفتيش بطاقات هويات المواطنين الفلسطينيين ومركباتهم، وأزيل الحاجز في وقت لاحق. وفي اليوم نفسه، أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المدخلين الشرقي والغربي لبلدة كفل حارس، شمالي مدينة سلفيت. وأعادت فتحهما في وقت لاحق.

وفي يوم السبت الموافق 19/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزين مفاجئين على المدخل الغربي لبلدة ديراستيا، شمالي مدينة سلفيت؛ وعلى مدخل بلدة كل حارس، شمالي مدينة سلفيت. وقام أفرادها بتفتيش بطاقات هويات المواطنين الفلسطينيين ومركباتهم، وأزيل الحاجزان في وقت لاحق.

وفي اليوم نفسه، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً مفاجئاً على المدخل الشمالي لمدينة سلفيت. وقام أفرادها بتفتيش بطاقات هويات المواطنين الفلسطينيين ومركباتهم، واعتقلت مواطناً من سكان بلدة قراوة بني حسان، شمالي مدينة سلفيت، واقتادته معها. ” انظر/ي بند الاعتقالات”.

ومساء يوم الاثنين الموافق 21/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً مفاجئاً على مدخل بلدة قراوة بني حسان، غربي مدينة سلفيت، وقام أفرادها بتفتيش بطاقات هويات المواطنين الفلسطينيين ومركباتهم، وازيل الحاجز في وقت لاحق.