حكاية اغتيال أبو العطا تعود..الإعلام العبري يردد اسم "منصور" أحد قيادات سرايا القدس!

تابعنا على:   23:32 2019-12-07

أمد/ تل أبيب - متابعة خاصة: يحاول المهتمون في الشأن الإسرائيلي، العثور على مفهوم لتردد اسم شخصية فلسطينية تتبع لأحد الأجنحة العسكرية للفصائل المسلحة في قطاع غزة، كثيرا عبر الاعلام العبري.

اسم "منصور" الذي يتردد كثيراً عبر القنوات العبرية خلال النشرات الاخبارية وخاصة التحليلية وعبر اذاعة الجيش الاسرائيلي، يجعل الأذهان تعود في تفكيرها إلى الوراء، بحادثة اغتيال القائد في سرايا القدس ومسئول لواء شمال القطاع بهاء أبو العطا.

تردد اسم "أبو العطا" قبل اغتياله عبر وسائل الإعلام العبرية المرئية والمسموعة والمقروءة، في إشارة منها أنه مسئول عن عمليات اطلاق الصواريخ من قطاع غزة تجاه البلدات الاسرائيلية.

وذكرت قناة i24news الإسرائيلية، أن تحقيقات أجراها الجهاز الأمني لحركة الجهاد حول اغتيال بهاء أبو العطا في غزة، كشفت عن تفاصيل مثيرة حول ملابسات اغتياله.

وكشفت التحقيقات أن طائرة صغيرة من طراز "كواد كابتر"، حلقت 3 مرات فوق منزل بهاء أبو العطا في حي الشجاعية شرق غزة.

ونقلت القناة الإسرائيلية عن مصادر قولها إن الطائرة صورت المنزل بدقة، في وقت لم يكن بداخله أبو العطا، وذلك بعد يوم واحد من إطلاق الصواريخ من غزة الجمعة الماضي تجاه بلدة سديروت الإسرائيلية قرب الحدود مع غزة، ثم عادت الأحد والاثنين للتحليق مرتين في ساعات الليل، وجرى إطلاق النار في إحدى المرتين على تلك الطائرة.

وأشارت المصادر إلى أن طائرات مماثلة، حلقت فوق منازل 3 قياديين في سرايا القدس شمال غزة، يعملون بشكل مباشر مع أبو العطا.

وتشير التحقيقات في اغتيال أبو العطا، إلى أن طائرة الـ"كواد كابتر" حلقت فوق منزله قبل اغتياله ببضع دقائق، ثم اقتربت من الشرفة المطلة على منزله، واخترقتها باتجاه الغرفة، واستطاعت التقاط صورته.

وتبين أن الطائرة، كانت تحمل قنابل يدوية، وانفجرت داخل الغرفة بعد دخولها، وتوثيق الكاميرات المثبتة عليها وجود أبو العطا بالداخل.

وبعد أقل من دقيقة من تفجير الطائرة، الذي لم يسبب سوى أضرار محدودة بالممتلكات، أطلقت طائرة حربية صاروخين على الغرفة، ما أدى إلى تدميرها بالكامل.

وأشارت المصادر، إلى أن أبو العطا دخل منزله قبل نصف ساعة من اغتياله، وكانت طائرات استطلاع ترصد المنزل باستمرار، والذي لا يتردد إليه كثيرا بسبب الملاحقة من قبل إسرائيل.

اغتالت الطائرات الإسرائيلية، بهاء أبو العطا فجر يوم الثلاثاء بتاريخ 12-11 من العام الجاري 2019، حيث استشهد برفقة زوجته وأصيب أبناءه الأربعة، بالإضافة الي فتاة من عائلة حلس.

أدى اغتيال أبو العطا الي اندلاع جولة قتالية قادتها سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد بغزة مع اسرائيل، حيث أطلقت خلالها باعتراف الجيش 460 صاروخا ونفذت عمليتي تفجير لآليات قرب السياج الفاصل.
استشهد خلال الجولة التصعيدية التي نتجت إثر اغتيال بهاء أبو العطا 36 فلسطينياً، بينهم مجزرتين لعائلتي السواركة وعياد.