حركة الأحرار: تصريحات أشتية حول المستشفى التركي تفضح موقف سلطة رام الله اللاأخلاقي تجاه شعبنا في غزة

تابعنا على:   21:10 2019-12-09

أمد/ غزة: قالت حركة الأحرار مساء يوم الإثنين، إن تصريحات أشتية بخصوص المستشفى التركي تفضح حقيقة موقف سلطة رام الله اللاأخلاقي تجاه الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، ومساهمتها الفعلية في حصاره وتنكرها لآلامه ومعاناة مرضاه. 

وأضاف: "من المعلوم أن السلطة لم يكن لها أي دور في إنجاز مشروع المستشفى التركي, وعلى النقيض تماماً فقد كان دورها واضحاً في تعطيل وتأجيل إفتتاح هذا المشروع كغيره من المشاريع الكثيرة التي كان لها دور فاضح في تعطيلها بهدف تشديد الحصار على غزة وزيادة معاناة شعبنا فيها".

وأشارت إلى أنه "كان الأولى أن تتحمل هذه السلطة مسؤولياتها في تقديم ما يلزم من أدوية وموازنات ومستلزمات طبية لمستشفيات غزة ومرضاها، والقيام بواجبها تجاه الحالة الصحية العامة المتدهورة التي أدت لوفاة الكثير ممن حرمتهم من التحويل للعلاج في الخارج".

وأوضحت أن تشغيل المستشفى التركي مرتبط بإقرار الموازنة التركية مطلع العام القادم, ومحاولة أشتية تحريك هذا الموضوع يأتي في سياق الاستغلال البشع ومحاولة تسويقه وكأنه بديل عن المستشفى الدولي الذي يتم إنشاؤه شمال غزة, علماً أن حاجة شعبنا في غزة تستوعب عشرات المستشفيات العامة والتخصصية الجديدة.

وأكدت الحركة على أن "استمرار ممارسات السلطة العدائية ضِد غزة وإصرارها على فرض الإجراءات الانتقامية وتعطيل وشيطنة أي مشروع إنساني من شأنه تخفيف الأزمة الإنسانية في غزة يعكس رغبتها في استمرار معاناة غزة وتشديد الحصار عليها".