الى القدس دائما

تابعنا على:   12:21 2019-12-13

غازى فخرى مرار

أمد/ تعودت ان اصحو كل صباح اشاهد واستمع الى برامج تليفزين فلسطين عن القدس واهلها وشوارعها وحاراتها ومقدساتها وانتظر لاشاهد جموع المصلين يتجهون الى المسجد الاقصى فى يوم الجمعة المبارك واتذكر مع تلك المشاهدات اياما قضيتها فى القدس يوم كنت فى الكلية الرشيدية فى باب الساه ره ونتنقل مع الاصدقاء الى باب العامود واسواق القدس القديمة نشم رائحة البخور فى سوق خان الزيت فى طريقنا الى المسجد الاقصى ونتوجه الى حارة النصارى مرورا بسوق الدباغة وكنيسة القيامة التى كثيرا ما كنت اشارك اهلنا المسيحيين فى حضور صلواتهم فى سبت النور واقف امام قبر السيد المسيح وغبت عن القدس سنينا وبدات اعود اليها مع اخى عثمان القادم من امريكا فنحرص على زيارة المسجد الاقصى ونصلى هناك احيانا فى المسجد المروانى الذى لم اتمكن من الصلاة فيه اخر زيارة فى هذا الصيف لان التعليمات ان يغلق فى الساعة الرابع مساء فلتجهت وكان معى صديقى العزيز الذى اعتدت ان ارافقه لزيارة القدس فزرنا ضريح اخى فيصل الحسيى وذكرته بايامنا فى القاهرة يوم كنا معا فى الحركة الطلابية وذهبنا معا للقاء الرئيس العراقى عبد السلام عارف رحمهما الله وقلت له ان القاهرة واهللها الاصلاء يهدونك تحياتهم يا اخى وقرات الفاتحة له ولوالده الشهيد البطل عبد القادر الحسينى الذى ينام على مقربة منه فى نفس المكان . يومها سالت من عينى الدموع وانا اصلى صلاة العصر بعد ان تجمعت امامى كل تلك الذكريات ولم املك سوى ان ادعو الله ان يمكننا من تحرير القدس واقصاها وكنائسها . واليوم لم اشاهد تلك البرامج الجميله من تلفزيون فلسطين من القدس وعن القدس لم اشاهد طواقم تلفزين فسطين الذين تعودت على رؤيتهم شبابا وفتيات فى عمر اورود يتحركون عبر المواقع ويقلون شوارع القدس واماكنها واحاديث اهلنا هناك غابت تلك الصور بعد ان اغلقت سلطات القهر والعدوان قناة فلسطين فافتقدت تلك البرامج لكنى شاهدت شيئا اخر افتخرت به يوم تحول كادر تلفزيون فلسطين الممنوع من البث الى استبداله باهلنا ينقلون تلك البرامج عن القدس من اقصاها وشوارعها واهلها من تليفوناتهم امحموله وكان الله سخر هذه الوسيلة الاعلامية ليتحدث اهلنا من خلالها ويتحدوا سلطات الاحتلال والقهر كما تحدى اهلنا فى القدس بوابات القهر للدخول الى ساحات المسجد الاقصى وكما قام شباب القدس بانتفاضة الشباب هناك اهلنا فى القدس يفاجؤؤننا بمواقفهم البطولية فى صمودهم ودفاعهم عن المقدسات وتصديهم لسلطات الاحتلال الاجراميه . استمعت اليوم وشاهدت صديقى العزيز الشيخ الدكتور عكرمة صبرى الذى كنت القاه فى القاهره ونقلت معه مقابلة من مكتبه فى مدخل المسجد الاقصى فى برنامجى الذى اقدمه من اذاعة فلسطين فى صوت العرب : حديث فى القضيه . تحدث اخى الدكتور عكرمة عن القدس والانتهاكات ومحاولات التهويد والاقتحامات وما يعانيه اهلنا هناك من ابعاد المرابطين والمرابطات . وحسنا فعل تلفزيون فلسطين يوم قدم برامجه من خلال اهلنا ورموزنا فى القدس فاستعاض بهم عن الكوادر الرائعه التى كانت تنقل وصفهم واحاديثهم وكانوا يتعرضون للاعتداءات عليهم وشاهدت غطرستهم وسلوكهم العنصرى وهم يدفعون ويعتدون على حاملى الكاميرات وعلى اخواتنا وشباننا ليخرجوهم من دوائر عملهم فى القدس . شاهدت اليوم اهلنا وهم يتحدثون من تليفوناتهم عن القدس ببساطة وتلقائيه وشاهدت توجههم الى المسجد الاقصى لتادية صلاة الجمعه فيه . وبهذه لمناسبه اتمنى على ادارة تلفزيون فلسطين ان تضع مخططا اعلاميا لمواجهة غياب حضور تلفزيون فلسطين من القدس واختيار مجموعات من شبابنا وفتياتنا ليقوموا بنقل برامج التلفزيون بطريقة حرفية فى مقابلات ووصف لما يدور فى القدس سواء من ساحات المسجد الاقصى او من اسواق القدس وشوارعها . وبذلك نعوض هذا المنع العنصرى لقناة فلسطين ونستبدله ببرامج تناسب الحالة التى اوجدها العدو الصهيونى .تحية لصمود شعبنا فى القدس تحية للمرابطين فى ساحات المسجد الاقصى تحية لرموزنا الدينية وشيوخنا هناك . سيبقى صمودكم اسطوريا موقعا لفخرنا واعتزازنا وسيذككم تاريخ فلسطين كما خلد شهداءنا واسرانا البواسل الذين دافعوا بشرف وحمية ن القدس وسنبقى معكم نفاخر بهذا الصمود الاسطورى وستبقى القدس الشامخة فى قلوب الاحرار فى هذا العالم . تحية لشباب وفتيات قناة فلسطين وما قدموه من جهد لن ينساه شعبنا فى مسيرة النضال والمقاومة خيارنا لتحرير فلطين والقدس كل فلسطين من النهر الى البحر .

كلمات دلالية