القانون يحمي الفتاة.:اللجنة الشعبية للاجئين بمخيم النصيرات تنظم ندوة حول الزواج والعنف

تابعنا على:   21:13 2019-12-13

أمد/ غزة:  نظمت اللجنة الشعبية للاجئين بمخيم النصيرات، وسط قطاع غزة، ندوة تثقيفية بمقرها  حول " الزواج المبكر و العنف المبني على النوع الاجتماعي"، وذلك بالتعاون مع مركز صحة المرأة بجمعية الثقافة و الفكر الحر بالبريج، ضمن مشروع الحد من هشاشة النساء و الفتيات المعرضات لكافة أشكال العنف ضد النوع في فلسطين.

ذكر محمود الجحجوح، أخصائي صحة نفسية، أضرار الزواج المبكر على الفتاة، مبيناً أن إقدام الآباء على زواج بناتهم في سن مبكر يؤثر سلباً على الحياة الزوجية، و يحدث مشاكل جمة بين الزوجين، مضيفاً : " وقد يؤدي في نهاية المطاف إلى الطلاق"، مشيراً إلى أنه أبغض الحلال عند الله تعالى.

و أكد أن هناك فتيات كثر لا يعرفن الأضرار الناجمة عن الزواج المبكر، موضحاً أن السبب في ذلك هو غياب الوعي الأسري، و دور الأهل في  تبصير بناتهم ، ملمحاً أن التوعية شئ ضروري، لأن الزواج مسئولية، مضيفاً أن الزواج المبكر يحرم الفتاة من تحمل المسئولية الزوجية، وتابع قائلاً : " العنف لإجبار الفتاة على الزواج في سن مبكرة لا يجلب سوى التعاسة"، لافتاً إلى أن القانون يحمي الفتاة.

من جهتها، رحبت أحلام العناني، مسئولة دائرة المرأة باللجنة الشعبية للاجئين بالمخيم، بالحضور النسوي، مبينةً أهمية الندوة في توعية و تثقيف المرأة، داعيةً إلى الاستفادة منها في معترك الحياة.

بدوره، أكد محمد أبو سلطان، مسئول دائرة الأنشطة و الفعاليات باللجنة، الاستمرارية في تنظيم فعاليات، و ندوات تهدف إلى توعية المرأة الفلسطينية، ويناقش أهم مشاكلها ، و همومها، مشدداً على حرص اللجنة على ذلك، والذي يأتي في إطار برامجها التوعوية، و التثقيفية.

كلمات دلالية