سؤال إلى الأخ رئيس الوزراء الدكتور محمد أشتية

تابعنا على:   09:05 2019-12-20

غازي فخري مرار

أمد/ سؤال الى الأخ رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتيه على ضوء المؤتمر الاسلامى فى كلالامبور بماليزيا
ان تتجاهل اللجنة المركزية فى اجتماعها قبل يومين وتتجاهل اللجنة التنفيذية هذا المؤتمر الذى حضرته قيادة حماس وكانها الممثل الشرعى لفلسطين وتجاهل الاطار الشرعى فهذا له معنى كبير كيف تصمت عنه القيادة الشرعية الفلسطينية ممثلة فى منظمة التحرير الفلسطينية وقيادتها . كانت هدية قطر وتركيا هذا الموقف الانفصالى الانقسامى بين جزئى وطننا بعد الزيارة التاريخية للوفد القيادى فى حركة حماس وعلى راسها اسماعيل هنيه ولقائه باكبر نظامين يحتضان قيادات الاخوان المسلمين فى وطننا ومنهم قيادات حماس . وبعد ان تحدث تميم من قطر مع الرئيس ترامب فاصدر الاخير المواففقة على حضور وفد حماس هذا المؤتمر الذى تحضره دول تحتضن حركات الاخوان المسلمين ومنها دولة فلسطين ممثلة فى امارة غزه القادمه .
ان ما يحصل فى قطاع غزه امر يقترب من انفصال حقيقى تمثل فى اقامة المستشفى الامريكى فى شمال القطاع والحديث عن تهدئة طويلة يرافقها اقامة جزيرة بحرية تشكل ممرا بين غزه والعالم بحجة رفع الحصار عن غزه تحت اشراف امنى صهيونى . كما يتبعها مشروعات صناعية وزيادة العمالة من ابناء شعبنا فى المصانع والمزارع الاسرائيليه والحديث عن مطار وميناء وغيرها .
ولم يبق فى الاجنده سوى ان تدعى حركة حماس لحضور جلسات الامم المتحده بدلا من الممثل الشرعى لفلسطين لتصبح الشرعية الفلسطينية تفقد وجودها .
تغطى حماس وقيادتها هذه الامور بالموافقة السريعة على اجراء انتخابات المجلس التشريعى وتلح عى الرئيس ابو مازن باصدار امر او مرسوم رئاسى لاجراء الانتخابات وتحديد موعد اجرائها . واستغرب لماذا لم تكن بداية الخطوات فى انتخابات المجلس الوطنى الذى سينبثق عنه لجنة تنفيذية وقيادة لمنظمة التحرير الممثل الشرعى والوحيد للشعب الفلسطينى تقود كل شعبنا فى الوطن والشتات وتنهى قرارات الفصيل الذى يعرض قضيتنا لخطر الانقسام وتهديد مصيره ؟ اخطار كبيره تهدد مستقبلنا وقضيتنا تتطلب ان تتحرك الاطر الشرعيه بعقد مؤتمر شعبى يضم كافة الرموز الوطنية فى الوطن والشتات وينعقد هذا المؤتمر خارج الوطن ليتمكن ابناء شعبنا من حضوره تبحث فيه ما وصلت له الاحوال الفلسطينية من انقسام يهدد بالانفصال بين شطرى الوطن ويقلر هذا المؤتمر التاكيد على ان منظمة التحرير هى الممثل الشرعى والوحيد قيادة لشعبنا والممثلة له فى كافة الميادين والمؤتمرات والمرجعيات العربية والدولية تسلم حركة حماس قطاع غزه لحكومة وحدة وطنية تم الاتفاق عليه فى اكتوبر 2017 وتتولى هذه الحكومة العمل على اجراء انتخابات او توافق وطنى يجسد تجديد الشرعية لمؤسسات العمل الوطنى ومنها المجلس الوطنى والرئاسة الفلسطينية والمجلس التشريعى وبحث البدائل فى حالة تعذر انتخابات فى القدس .
لا بد ان يقف شعبنا فى هذه المرحلة الخطيره ضد الاخطار المحدقة به واهمها العدوان الصهيونى والانقسام الذى بات يهدد وحدة الوطن والقضية بتاييد من قوى وانظمة تتامر على قضيتنا وتسوق حركة حماس الى التامر على هذه الوحدة مما يخدم مصالح هذه الدول التى تعمل بارادة استعمارية صهيونية رجعيه ..
لاجل كل ذلك ادعو الى مؤتمر شعبى تطرح فيه هذه القضايا قبل فوات الاوان . حمى الله شعبنا ووفقنا لما فيه خير هذا الوطن وحمايته ..

اخر الأخبار