(محدث) الرئاسة التونسية: اخترنا مواصلة المشاورات وليس إعلان الحكومة

تابعنا على:   19:13 2020-01-01

أمد/ تونس: قالت الرئاسة التونسية،  اخترنا مواصلة المشاورات وليس إعلان الحكومة وسيتم الأمر بأقرب وقت.

وقال رئيس الحكومة التونسية المكلف، الحبيب الجملي، إنه قدم للرئيس التونسي قيس سعيد برنامج عمل للحكومة يحقق لها النجاح، مؤكدا أن الحكومة ستكون في مستوى آمال التونسيين.

وأوضح "الجملي"، خلال مؤتمر صحفي له، مساء يوم الأربعاء، أن حركة النهضة وافقت على شروط تشكيل الحكومة الجديدة، منوها بأن الرئيس سيطلب من البرلمان تحديد جلسة لمنح الثقة للتشكيلة الحكومية.

وأشار إلى أن نجاح الحكومة يعتمد على توافق الوزراء في تنفيذ المشروع الحكومي، موضحا أن تشكيل الحكومة أخذ وقتا بسبب التثبت من استقلالية وكفاءة الوزراء المقترحين.

وسلم رئيس الحكومة التونسية المكلف، مساء اليوم، رئيس الجمهورية التونسية قيس سعيد تشكيلته الحكومية.

يذكر أن الجملي أكد يوم الاثنين أنه على وشك الانتهاء من وضع اللمسات الأخيرة على تشكيلة حكومته، على الرغم من أن لقاءات التشكيل كانت توقفت خلال الفترة الماضية بعد إعلانه تشكيل حكومة كفاءات مستقلة، إثر تعثر المشاورات بين النهضة من جهة، والتيار الديمقراطي وحركة الشعب وحركة تحيا تونس.

إلى ذلك، شدد الأسبوع الماضي على حرصه على التثبت من نزاهة وكفاءة المرشحين وبعدهم عن الالتزام السياسي في الأحزاب.

كما أعلن بعيد تكليفه أنه لن يخضع لموقف أي من الأحزاب حتى الحزب الذي كلفه بتشكيل الحكومة".

وكانت حركة "النهضة" أعلنت في نوفمبر الماضي ترشيح الجملي لرئاسة الحكومة. وسلّم رئيس الجمهورية، قيس سعيّد، الجملي، رسالة تكليف لتشكيل الحكومة الجديدة، بعد أن تصدرت الحركة لائحة الفائزين في الانتخابات التشريعية بحصولها على 52 نائبا من أصل 217.

يشار إلى أن الآجال الدستورية المحدّدة لتشكيل الحكومة تنتهي يوم 15 يناير الجاري.

وكان آخر لقاء جمع بين الرئيس التونسي ورئيس الحكومة المكلف، يوم 27 ديسمبر 2019، حيث خصص اللقاء الذي جاء بطلب من الجملي لاستعراض آخر المستجدات المتعلقة بمسار تشكيل الحكومة، حيث أُعلن في ذلك اليوم عدم التوصل إلى تشكيل الحكومة.