محدث2- ردود أفعال فصائلية فلسطينية على اغتيال قائد فيلق القدس "سليماني"

تابعنا على:   08:48 2020-01-03

أمد/ غزة: نعت فصائل فلسطينية صباح يوم الجمعة، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني "قاسم سليماني"، وذلك في ردود فعل على اغتياله بغارة أمريكية في العراق.

حركة حماس من جهتها، تقدمت بخالص التعزية والمواساة للقيادة الإيرانية والشعب الإيراني باستشهاد اللواء قاسم سليماني، أحد أبرز القادة العسكريين الإيرانيين، والذي كان له دور بارز في دعم المقاومة الفلسطينية في مختلف المجالات.

ونعت الحركة في بيان صحفي وصل "أمد للإعلام" نسخةً منه، سليماني وشهداء الغارة الأمريكية هذا اليوم فإنها تتقدم بالتعزية للشعب العراقي الشقيق باستشهاد عدد من أبنائه جراء الغارة الأمريكية الغادرة.

وأدانت، هذه العربدة والجرائم الأمريكية المستمرة في زرع وبث التوتر في المنطقة خدمة للعدو الصهيوني المجرم، قائلةً: إن الولايات المتحدة الأمريكية تتحمل المسؤولية عن الدماء التي تسيل في المنطقة العربية، خاصة أنها بسلوكها العدواني تؤجج الصراعات دون أي اعتبار لمصالح الشعوب وحريتها واستقرارها.

 ونعت حركة الجهاد في فلسطين، سلماني قائلةً: "معلماً كبيرا، وقائدا فذا لم يجارية في موقفة وفي جهاده أحد منذ عقود في فلسطين وفي المنطقة.. إنه "الشهيد اللواء قاسم سليماني" الذي استهدفته يد العدوان الأمريكي الصهيوني، يد الشيطان الأكبر، وهو في خطوط المواجهة مع هذا الشيطان وارتقى شهيدا. اليوم باسمك تنادي الأمة، وترتفع راياتها في مواجهة هذا العدوان. معلنة لا انكسار ولا تراجع، ولن ترتبك حركة المقاومة ولا محورها في المواجهة، ولن تتردد في مسيرتها نحو أهدافها الكبرى في تحرير فلسطين وبيت المقدس وبهذه المناسبة والفاجعة الأليمة.. 

وتقدمت الجهاد في بيان صحفي وصل "أمد للإعلام" نسخةًمنه، بالعزاء لسماحة قائد الثورة الإسلامية في إيران سماحة آية الله السيد علي الخامنئي حفظه الله، وإلى الشعب الإيراني المسلم والعزيز.. مؤكدين أننا سنشير معا في مواجهة هذا العدوان.

وعبّرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، عن إدانتها الشديدة لإقدام الإدارة الأمريكية على اغتيال اللواء قاسم سليماني قائد قوة القدس في الحرس الثوري الإيراني، وأبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي في العراق. ورأت الجبهة أن هذا الاغتيال الذي جرى على الأراضي العراقية يشكّل نقلة نوعية في العدوانية الأمريكية وفي الحرب التي تخوضها بأشكالٍ مختلفة مع الكيان الصهيوني ضد شعوب المنطقة وقوى المقاومة فيها.

وشددت الجبهة في بيان صحفي وصل "أمد للإعلام" نسخةً منه، على أن انفلات الإدارة الأمريكية والاحتلال الإسرائيلي، في الاستباحة والعدوان على أكثر من بلدٍ عربي وآخرها ما جرى في العراق من عدوانٍ واغتيال، يستدعي ردًا منسقًا وشاملاً ومتصلاً من قوى المقاومة ومن جميع الوطنيين في المنطقة وعلى مساحتها يطال الوجود والمصالح الأمريكية والصهيونية فيها.

وتوجهت، بخالص العزاء للشعب الإيراني وقيادته لاستشهاد اللواء قاسم سليماني الذي لن ينسى له شعبنا الفلسطيني دوره المبادر والبارز في تجسيد موقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية بدعم حقوقه ونضاله ضد العدو الصهيوني ودعم قوى المقاومة وتطوير قدراتها.

لجان المقاومة نعت قاسم سليماني قائد فيلق القدس في حرس الثورة الإيراني، وتؤكد أن دماء الشهيد الطاهرة ستكون لعنة على أمريكا والصهاينة وسيدفعون ثمنا غاليا على جريمتهم النكراء .

ونعت حركة المجاهدين في بيان صحفي صدر عنها ووصل "أمد للإعلام" نسخةً منه، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الايراني اللوا- قاسم سليماني، ومن معه، الذين قضوا في استهداف موكبهم بالقرب من مطار بغداد.

وقالت، إننا أمام هذه الجريمة النكراء، نؤكد على ما يلي:

1_ إن عملية استهداف القادة الشهداء هي عدوان أمريكي متعمد على الأمة لتأجيج نار الحرب في الشرق الاسلامي خدمة للمشروع الصهيوني التمددي وهي حماقة أمريكية غير مدروسة العواقب بحق محور المقاومة وقياداتها.

2_ إن فشل الأمريكان والصهاينة في مشروعهم الشيطاني؛ وكون الشهيد المشرف على الدعم الإيراني لفلسطين، ولفشل وخوف  الكيان في الوصول للشهيد،  هو الذي دفعهم للتدخل المباشر وارتكاب حماقة بهذا الحجم نيابة عن الكيان الصهيوني .

3_ إن هذه الجريمة الأمريكية الصهيونية المتكاملة الأركان تستوجب توحيد جهود كل الأمة ضد قوى الاستكبار العالمي في المنطقة.

4_ نؤكد على إستمرارنا في تحقيق أمر الله وحلم الشهيد سليماني وكل شهداء الأمة بالقضاء على الكيان الصهيوني واستمرار الجهاد والمقاومة حتى التحرير الشامل وإستغلال عناصر القوة في الأمة من أجل تحقيق هذا الهدف.

5_ إننا على يقين بأن اغتيال الشهيد سليماني ورفاقه لن يزيد محور المقاومة إلا ثباتاً على طريق المقاومة وصموداً في مواجهة العدوان الصهيوأمريكي.

وفي سياق متصل، قالت حركة "الصاعقة"، إنّها تلقت ببالغ من الحزن والاسى نبأ استشهاد قائد فيلق القدس الإيراني أللواء الشهيد قاسم سليماني والمجاهد الكبير أبو مهدي المهندس نائب هيئة الحشد الشعبي رموز كبيرة في الأمتين العربية والاسلامية وكنوز واقعية لخط المقاومة  في وجه العدو الامريكي والصهيوني  والذي  استهدفهم العدو الأمريكي بغارة إجرامية  في العراق.

وأوضحت، ان القائد سليماني لة الدور الأكبر في تعزيز دور  محور المقاومة وقدم الدعم الكبير للمقاومة في فلسطين والعراق ولبنان  ضد العدو الأمريكي والصهيونية ..

وشددت، أن دماء الزكية للشهيد سليماني ومن معه لن تذهب هدرا وستكون نارا  على العدو الأمريكي وحلافائه .

وأشارت، إلى أن استهداف القائد سليماني  لن يثني محور المقاومة من مواصلة خياره في مقاومة الاحتلال والإجرام والاستكبار العالمي المتمثل بالمحور الصهيواميركي .

وتقدمت الجبهة الديمقراطية ، ومن القيادات السياسية والعسكرية وعموم أبناء الشعب في الجمهورية الاسلامية في إيران بأحرّ التعازي وأصدق المشاعر باستشهاد القائد البارز اللواء قاسم سليماني، قائد فيلق القدس، ورفاقه الأبطال، في العملية الجبانة، والجريمة النكراء التي ارتكبتها الإدارة الأميركية برئاسة عدو الشعوب دونالد ترامب.

وأدان المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية، ، هذه الجريمة إدانة تامة، نُؤكد وقوفنا، من موقعنا المتقدم في المقاومة الفلسطينية في مواجهة السياستين الأميركية والإسرائيلية، في فلسطين خاصة، وفي المنطقة عامة، رافعين شعار المقاومة بكل أشكالها، متمسكين بضرورة استنهاض كافة القوى، من أجل دحر المشروع الأميركي – الصهيوني، وتحقيق الإنتصار المبين، وتحرير فلسطين من براثن الإحتلال، وتحرير منطقتنا من هيمنة الإمبريالية الأميركية وسطوتها ونهبها لثروات شعوبنا، وإغلاق الطريق أمامها نحو التقدم والتنمية والإزدهار، والتنعم بالإستقلال والحرية.
وقال نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أبو أحمد فؤاد في مقابلة عبر قناة "الميادين"، إن "فلسطين ومحور المقاومة خسرتا قائدًا مميزًا هو قاسم سليماني".

وأضاف "فؤاد"، "لقد كان له دورًا عظيمًا في انتصار حزب الله عام 2006 على العدو الصهيوني، وكان هذا القائد دائمًا في ساحات المعارك ضد الإستكبار العالمي".

وتابع، نبعث "بأحر التعازي للقيادة الإيرانية والشعب الإيراني باستشهاد سليماني"، مُشيرًا "وقف سليماني إلى جانب شعبنا الفلسطيني ومقاومته الباسلة في غزة".

وأكد على أن أميركا "فتحت أبواب جهنم عليها بعد اغتيال قاسم سليماني"، مُشددًا على أن "كل قوى المقاومة معنية بالرد على هذه الجريمة، ومحور المقاومة لديه كل الامكانيات من أجل رد يجعل أميركا تندم".

ومن جهته، عقّب القيادي في حركة الجهاد "خضر عدنان" على اغتيال "سليماني"، بتصريح صحفي وصل "أمد للإعلام" نسخةً منه، أنّ أمريكا بجرائمها وانحيازها للاحتلال الصهيوني أنها عدوة الأمة والشعوب.

ونوّه، إلى أنّ "قاسم سليماني كان رأس حربة في مواجهة الهيمنة الأمريكية ، هذه المواجهة لا تنتهي الا بانتهاء الهيمنة ورحيل الاحتلال والاستعمار عن بلادنا، معزياً أحرار العالم بارتقاء سند وداعم للمقاومة الفلسطينية والشعوب المقهورة، الاحتلال الإسرائيلي من أكثر المستفيدين من هذه الجريمة النكراء.

وشدد، أنّ فرحة أمريكا والاحتلال نقابلها بغضب وسخط الشعوب المستضعفة الرافضة للهيمنة الأمريكية والإسرائيلية.

كتائب القسام نعت الحاج قاسم سليمان، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الذي اغتالته يد الغدر والخيانة فجر اليوم الجمعة 03/01/2020م في بغداد الرشيد مع ثلة من القادة.
وإننا إذ نزف القائد الحاج قاسم سليماني فإننا نتذكر سيرته ودوره الكبير والواسع نحو قضية فلسطين ودعم المقاومة، حيث ركز الكثير من جهده وجهاده تجاه العمل على زوال الكيان الصهيوني وكنسه عن أرض فلسطين، وعمل على تقديم كافة أشكال الدعم للمقاومة لمجابهة العدو الصهيوني، ولا شك أن دوره الكبير في هذا المسار جعله هدفاً كبيراً لأمريكا والعدو.

وأكدت، أن كتائب الشهيد عز الدين القسام إذ تتقدم بأحر التعازي إلى الأخوة في الجمهورية الإسلامية في إيران بفقد هذا القائد الكبير، فإنها تؤكد لأمتنا العربية والإسلامية بأننا كمقاومة في فلسطين سنواصل طريقنا في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي، منبع الشرور في المنطقة بأسرها، ونحن على يقين بأن دماء الحاج قاسم سليماني ستكون لعنة على القتلة وعلى الاحتلال .

ونعت حركة الأحرار القادة الشهداء وفي مقدمتهم القائد قاسم سليماني، الذين اغتالتهم يد الإجرام الأمريكي، وتؤكدعلى  أن دماء الشهداء ستعطي المقاومة ومحورها زخما وقوة أكبر وستشكل ناراً لإسقاط كل مشاريع التآمر على الأمة ومقدراتها وقوتها ووحدتها.

وقالت الحركة: "نحن أمام جريمة اغتيال جديدة ترتكبها الإدارة الأمريكية متمثلة برئيسها ترمب الذي يسعى لتوظيفها لصالح حملته الانتخابية وخلط أوراق محاولة عزله".

وأضافت: "برحيل قائد داعم للمقاومة لن تفلح أمريكا ومن خلفها الاحتلال الصهيوني باغتيال المقاومة بل بدء مرحلة جديدة لرص الصفوف وتوحيد الطاقات والقوة لمواجهة العربدة الأمريكية والصهيونية في المنطقة وعلى الأمة".

المختص في الشأن الإسرائيلي سعيد بشارات، قال: إنّ تصريح نتنياهو قبل الإقلاع إلى اليونان أمس: "منطقتنا تعج بأحداث مثيرة للغاية. نتابع بيقظة ونتواصل مع صديقتنا العظمى أميركا، يشمل ذلك حديثي بالأمس (مع ترامب؟) بعد الظهر. نحن نؤيد بالكامل جميع خطوات الولايات المتحدة ".

وأكد، الباحث في الشؤون الإسرائيلية عدنان أبو عامر ، "إسرائيل تعتبر نفسها جزءا من رد إيراني متوقع؛ أصالة أو نيابة؛ على اغتيال سليماني؛ مما يتطلب منها الجاهزية لأي تطور؛ أولها عقد اجتماع عاجل للقيادة العسكرية بوزارة الحرب؛ وثانيها إغلاق جبل الشيخ قبل قليل؛ وثالثها عودة نتنياهو المستعجلة من اليونان؛ ورابعها وخامسها في الساعات القادمة".

الناطق العسكري باسم سرايا القدس "ابوحمزة" قال في تغريدات له عبر تويتر، إنّ " ‏الشهيد ‎سليماني أشرف على امتداد عقدين من الزمان على الدعم المباشر لفلسطين ونقل الخبرات العسكرية والأمنية لمجاهديها".

وأضافت، أن "سرايا القدس إذ تودع اليوم قائداً مجاهداً لطالما بث الرعب في قلب أمريكا والكيان الصهيوني؛ فإنها تؤكد أن "‎محور المقاومة" لن يهزم ولن ينكسر وسيزداد تماسكاً وقوة في مواجهة المشروع الصهيوأمريكي".

 ‏وقدم الناطق باسم السرايا نعي، " ثلة  ارتقوا فجراً بالعراق وفي مقدمهم الجنرال "قاسم سليماني" قائد قوة القدس في حرس الثورة الإسلامية في إيران ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي بالعراق الشهيد القائد "أبو مهدي المهندس".

حركة الأحرار

نعت حركة الأحرار الفلسطينية، القادة الشهداء وفي مقدمتهم القائد قاسم سليماني، الذين اغتالتهم يد الإجرام الأمريكي، وتؤكد أن دماء الشهداء ستعطي المقاومة ومحورها زخماً وقوة أكبر، وستشكل ناراً لإسقاط كل مشاريع التآمر على الأمة ومقدراتها، وقوتها ووحدتها.

وأكدت الحركة، أننا نحن أمام جريمة اغتيال جديدة ترتكبها الإدارة الأمريكية متمثلة برئيسها دونالد ترامب، الذي يسعى لتوظيفها لصالح حملته الانتخابية وخلط أوراق محاولة عزله.

وأوضحت أنه برحيل قائد داعم "للمقاومة" لن تفلح أمريكا ومن خلفها الاحتلال الإسرائيلي باغتيال المقاومة بل بدء مرحلة جديدة لرص الصفوف وتوحيد الطاقات، والقوة لمواجهة العربدة الأمريكية والإسرائيلية في المنطقة وعلى الأمة.

من جانبه، أكد الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا"، وقوفه وتضامنه التامين مع العراق الشقيق جيشا وحكومة وشعبنا أمام سلسلة الاعتداءات التي يتعرض لها من قبل القوات الأمريكية، وآخرها القصف المدان والمرفوض بشدة والذي شنه الطيران الأمريكي اليوم الجمعة واستشهد فيه قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني وأبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي، وقدم تعازيه للشعبين العراقي والإيراني وقيادتي العراق وإيران بالشهداء الذين ارتقوا متمنيا الشفاء العاجل للجرحى.

وشدد الاتحاد، على أن القصف الأمريكي الأخير ومجمل الاعتداءات الأمريكية التي سبقته  يمثلان تدخلا سافرا وفظا في شؤون العراق وانتهاكا لأمنه وسيادته، ويضعان القوات الأمريكية في موقعها الصحيح باعتبارها قوات غزو واحتلال من حق الشعب العراقي وجيشه وكل قواه الحية مقاومتها بكل ما أوتي من قوة ووسائل، من أجل طردها من الأراضي العراقية كافية.

وأعرب عن ثقته بقدرة الأشقاء العراقيين، بكافة مذاهبهم الدينية وانتماءاتهم السياسية، على تجاوز هذه المحنة، وعلى حسهم القومي ويقظتهم وتماسكهم، وأكد احترامه لكل الخيارات التي يرونها مناسبة لدفع العدوان عن بلدهم العزيز وبنائه وحمايته وتأمين استقراره وضمان تقدمه وتمتع جميع أبنائه بموارده وثرواته.

ونعت كتائب المقاومة الوطنية الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية ، الشهيد القائد اللواء قاسم سليماني، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، ورفاقه الأبطال، الذين اغتالتهم يد الإرهاب الأميركي في عملية غادرة وجبانة فجر اليوم الجمعة، في العاصمة العراقية بغداد.

وقات في بيان وصل لــ "أمد للإعلام":  إننا في كتائب المقاومة الوطنية نؤكد أن هذه الجريمة الكبيرة، وإن شكلت خسارة كبيرة للمقاومة الفلسطينية والعربية والاسلامية ولجميع الاحرار في العالم, فإن منطق المقاومة سيبقى خياراً أساسياً في مواجهة المشروع الأميركي – الصهيوني, ولن تزيدنا الا اصرارا على السير في ذات الطريق الذي سار عليه الشهيد القائد وكل الشهداء والشرفاء الأحرار.

واعتبر حزب الشعب في تصريح صحفي وصل لــ" أمد للإعلام"، ان اقدام الولايات  المتحدة الأمريكية على عملية الاغتيال هذه يمثل استمراراَ لسياسية إشعال الحروب وخلط الأوراق التي تمارسها الولايات المتحدة الأمريكية واسرائيل في المنطقة والعالم، واستمراراَ لإرهاب الدولة.

و يقول: إن الولايات المتحدة الأمريكية، تواصل مساعيها لتكريس نفوذها في المنطقة ولتعزيز تواجدها العسكري، بما في ذلك تعزيز دور اسرائيل كدولة احتلال وإرهاب في منطقة الشرق الأوسط.

يختم الحزب: إن حزب الشعب وهو يؤكد إدانته لعملية الاغتيال هذه، فإنه يدعو إلى تظافر كل الجهود لرفض التدخلات الأمريكية في شؤون المنطقة بأي حالَ من الأحوال ومنها التدخل في شؤون بلداننا العربية أو المساس بسيادتها الوطنية، ومقاومة سياساتها العدوانية السافرة تجاه مصير وخيارات الشعوب.
وقال محمد البريم "أبو مجاهد"، المتحدث باسم لجان المقاومة الشعبية: "نحن على تنسيق عالٍ مع قادة محور المقاومة".

واضاف البريم: "نحن أوفياء للشهيد سليماني، وسنواصل دربه، وجاهزون لأي احتمال".

اخر الأخبار