صالح وماكرون يؤكدان الحرص على عدم تحويل العراق لساحة نزاعات لأطراف دولية

تابعنا على:   16:34 2020-01-04

أمد/ بغداد: أكد الرئيسان العراقي والفرنسي، في اتصال هاتفي، الحرص على عدم تحويل العراق إلى ساحة للنزاعات بين الأطراف الدولية، على خلفية مقتل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، في غارة أمريكية فجر يوم الجمعة، في بغداد.

وذكر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بحسب بيان صدر عن الرئاسة العراقية، يوم السبت، "على الجميع العمل لمنع تحويل العراق إلى ساحة صراع بين الأطراف المتنازعة، في الأزمات الدولية".

وشدد ماكرون، على حرص فرنسا على استقرار العراق وسيادته وسلامة أراضيه، مشيراً إلى أن استقرار الشرق الأوسط يتطلب العمل لتجنيب العراق تداعيات الأزمات الدولية والإقليمية.

بدوره، أكد الرئيس العراقي برهم صالح، أنه "لن يسمح بامتداد الصراع إلى أراضيه أو تحوله إلى ساحة للخلافات".

وأردف صالح، "حماية السيادة واستكمال النصر ضد الإرهاب، وإعادة الإعمار تمثل الأولوية للعراق وللمجتمع الدولي".

وقتل قائد فيلق القدس الإيراني، اللواء قاسم سليماني، في غارة أمريكية، فجر يوم الجمعة، استهدفته وقيادات في الحشد الشعبي العراقي على رأسهم أبو مهدي المهندس، بالقرب من مطار بغداد في العراق، فيما أعلنت طهران من جهتها أنها سترد بشكل قاس على عملية الاغتيال.

وتتهم واشنطن سليماني بالمسؤولية عن "العمليات العسكرية السرية" في أنحاء الشرق الأوسط، وخاصة في العراق وسوريا، وصنف من قبلها كـ "داعم للإرهاب".