(5) دول تطالب إيران بالإجابة عن أسئلة ودفع تعويضات لعائلات ضحايا الطائرة الأوكرانية

تابعنا على:   18:25 2020-01-16

أمد/ طهران: قال وزير الخارجية الكندي "فيليب شامبان" يوم الخميس، إنه لا تزال هناك أسئلة بحاجة إلى إجابات من قبل إيران، بشأن سقوط الطائرة الأوكرانية.

وأوضح "شامبان" للصحفيين، أن كندا وأوكرانيا والسويد وبريطانيا وأفغانستان، أنشؤوا إطارا، لضمان إجراء تحقيق مفتوح وشفاف في إسقاط الطائرة الأوكرانية بالقرب من العاصمة طهران.

وأضاف، "نحن هنا لمتابعة إنهاء التحقيقات والمساءلة والشفافية وتحقيق العدالة لكل ضحايا الطائرة، سواء أوكرانيين أو سويديين أو أفغان أو بريطانيين أو كنديين أو إيرانيين".

وتابع بقوله "لن نصمت حتى يتم إجراء تحقيق دولي كامل وشفاف، ودفع تعويضات مناسبة لعائلات الضحايا".

وكان وزير النقل الكندي مارك جارنو قد قال إن محققين كنديين في حوادث تحطم الطائرات زاروا موقع تحطم الطائرة الأوكرانية التي أُسقطت في إيران مما أودى بحياة 176 شخصا كانوا على متنها بينهم 57 كنديا وسوف يفحصون الحطام في وقت لاحق من اليوم الأربعاء.

وحسب "رويترز" أضاف جارنو في مؤتمر صحفي أن السلطات الإيرانية "لم تتح للمحققين حتى الآن الوصول إلى الصندوقين الأسودين للطائرة، اللذين يسجلان بيانات الرحلة ومحادثات قمرة القيادة".

وأعلن الناطق باسم منظمة الطيران المدني الإيراني، جعفر زادة، أمس الثلاثاء، أن اجتماعا بين مسؤولين في هيئات وسلطات الطيران في بلاده وأوكرانيا وكندا عقد في طهران، لاستعراض التحقيق في تحطم الطائرة الأوكرانية، التي سقطت بصاروخ إيراني، الأربعاء الماضي، ما تسبب بمصرع 176 شخصًا من جنسيات مختلفة.

وتحطمت طائرة مدنية أوكرانية من طراز بوينغ، صباح الأربعاء الماضي، بعد دقائق من إقلاعها من مطار الإمام الخميني الدولي في طهران متوجهة إلى كييف.

وأسفر الحادث عن مصرع كل من كان على متن الطائرة، وهم 167 راكبا من مواطني إيران وأوكرانيا وكندا وألمانيا والسويد وأفغانستان، بالإضافة إلى الطاقم المؤلف من 9 أشخاص.

وأقر قائد القوة الجو فضائية بالحرس الثوري الإيراني، العميد أمير علي حاجي زادة، في مؤتمر صحافي السبت الماضي، بمسؤولية الحرس عن سقوط الطائرة بقصفها عن طريق الخطأ، وأكد أن الواقعة حدثت في أجواء التأهب لحرب غير مسبوقة مع الولايات المتحدة.