لقاء تاريخي مرتقب بين عباس و بوتين في بيت لحم

تابعنا على:   10:10 2020-01-20

مراد سامي

أمد/ تستعد مدينة بيت لحم الفلسطينية لاستقبال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والوفد المرافق له، في إطار الزيارة التي أعلنها السفير الفلسطيني لدى موسكو، عبد الحفيظ نوفل في شهر ديسمبر من العام الماضي .

 بحسب مصادر روسية فإن الزيارة تأتي في إطار سعي الدبلوماسية الروسية لحل ملف النزاع الفلسطيني-الإسرائيلي بما يضمن للجانبين الحد الأدنى من الخسائر .

كما يتوقع أن يعرج بوتين لدى لقاءه بأبو مازن على ملف المسحيين في الشرق الأوسط و الذين تعهدت الكنيسة الأرثوذكسية الروسية بحمايتهم و دعمهم في ظل التقلبات الكثيرة التي تشهدها المنطقة .

و تعلق الجماهير الفلسطينية آمال كبيرة على زيارة الرئيس الروسي الذي عرف عنه التعاطف التام مع الشعب الفلسطيني و قضيته الإنسانية.

حركة فتح اعتبرت زيارة رئيس بحجم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى بيت لحم منجزا آخر للسلطة الفلسطينية بقيادة الرئيس محمود عباس والذي يحظى باحترام جل القوى الدولية في العالم باعتباره رجلا توافقيا .

الكواليس التي تصلنا من المطبخ الداخلي لمنظمة التحرير الفلسطيني فتح تتحدث عن توجه عام داخل الحركة للاصطفاف و التوحد في هذه الفترة للرد على كل الشائعات و الأراجيف التي تروج لإحداث فتنة داخلية بين القيادات الفتحاوية .

أعضاء فتح اعتبروا زيارة بوتين لبيت لحم فرصة لإظهار مدى صلابة الحركة و قدرتها على تجاوز كل المحن و الأزمات بفضل التزام قياداتها و وفائهم للقضية و أن دعوات التوحد هي امر واقع و ليست فقاعات هواء كما يروج منافسوها .