في اجتماع بين غزة وبيروت.. مفكرون وباحثون يناقشون معوقات وحدة اليسار الفلسطيني

تابعنا على:   13:43 2020-01-21

أمد/ غزة: نظم المركز الفلسطيني للحوار الديموقراطي والتنمية السياسية في غزة، اجتماعاً ضم نخبة من المفكرين والباحثين والسياسيين اليساريين في غزة وبالتواصل مع بيروت، لمناقشة أزمة المشروع الوطني الفلسطيني ومعوقات وحدة اليسار الفلسطيني وكيفية التغلب على هذه المعوقات وتجاوزها باتجاه الوصول إلى خارطة طريق للوصول إلى اعلى درجات التنسيق بين قوى اليسار على طريق الوحدة كضرورة موضوعية في ظل التنافس في الساحة الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس.


وقال د. وجيه أبو ظريفة رئيس المركز الفلسطيني للحوار الديموقراطي والتنمية السياسية، إن هذا الاجتماع يأتي ضمن مبادرة أطلقها المركز لإعادة فتح نقاش جدي حول اليسار الفلسطيني، ودوره ومكانته في الحركة الوطنية الفلسطينية، والنظام السياسي الفلسطيني وكيفية تجاوز الأزمة الحالية التي تشهدها قوى اليسار سواء على المستوى السياسي أو المستويات الحزبية، والتي تهدد دور ومكانة هذه القوى التي كان يجب أن تكون الخيار البديل للقوى المتصارعة علي امتيازات الحكم والتي دفعت بالقضية الوطنية ومصالح الشعب الفلسطيني إلى منعطفات خطيرة.

وقدم المفكر الفلسطيني من بيروت د. ماهر الشريف، مداخلة تحدث فيها عن التحديات التى تواجه القضية الوطنية سواء بتهديد الوجود الفلسطيني على الأرض الفلسطينية او محاولات تجاوز التمثيل الفلسطيني الموحد ممثلا بمنظمة التحريرالفلسطينية او عبر مشاريع التسوية التى تنتقص من الحد الأدنى لحقوق الشعب الفلسطيني.

وأكد الشريف على الضرورة الملحة لإعادة ترتيب البيت الداخلي الفلسطيني وخاصة وحدة قوى اليسار والقوى الديموقراطية الفلسطينية من اجل مواجهة التفرد والإقصاء، داعيا إلى معالجة الأخطاء التى تسببت بفشل محاولات الوحدة سابقًا والتى كان اخرها التجمع الديموقراطي الفلسطيني الذى تجمد عند مواجهة اول اختبار بعد تشكيل الحكومة الفلسطينية الحالية.

وقدم المفكر الفلسطيني غازي الصوراني، تأصيلا فكريًا لضرورة وحدة قوى اليسار الفلسطيني، وأهمية حسم مسالة التماهي بين قوى اليسار والقوي اليمينية وقوى الإسلام السياسي، مطالباً قوى اليسار  واليساريين اعلاء شأن القضايا المجتمعية والطبقية، من اجل مواجهة القوى التى تحولت بفعل الواقع او امتيازات الحكم إلى إرباب عمل للجماهير تستغلهم بدلًا من تقديم الحماية لهم.

وطالب الصوراني بالعمل السريع من اجل النهوض بتحالف ديموقراطي تقدمي يستطيع أن يشكل بديلاً حقيقياً يدافع عن حقوق الناس في مواجهة الأزمة القائمة وطنيًا واجتماعيًا واقتصاديًا.

وتحدث النائب جميل مجدلاوي، عن ضرورة الاستفادة من التجارب السابقة التى لم تنجح لتجميع اليسار الفلسطيني على قاعدة النقد الجاد، ومراجعة أسباب الفشل ومعالجة الأخطاء وخاصة ان جزء كبير منها هي عوامل ذاتية وشخصانية احيانا وليست عوامل موضوعية .

وأكد مجدلاوي، على أن ما زال هناك فرصة حتى وان كانت غير مضمونة النتائج للعمل على وحدة قوى اليسار، او تجمع يساري ديموقراطي يشكل طريقا ثالثًا ويمتلك قدرة على التأثير أكبر من قدرة قوى اليسار متفرقة.

وقال الباحث والكاتب السياسي تيسير محيسن، إن الساحة الفلسطينية تحتاج الي برنامج تنويري وطني تقدمي يواجه حالة الالتباس في الوعي التى يعيشها الشعب الفلسطيني بفعل الانقسام والاحتلال، مؤكداً على ان النضال الوطني يحتاج الي تكامل الجميع  وإعادة النقاش حول كافة القضايا المطروحة سواء في التسوية السياسية او ادوات النضال او الاصطفاف السياسي، مما يستدعي طرح أسئلة معرفية حول الواقع الفلسطيني تساهم في فهمه وتحليله بشكل سليم، لضمان مواصلة الطريق نحو التحرير والديموقراطية والعدالة الاجتماعية .

وقدم الكاتب محمد حجازي، مداخلة حول دور الشباب في تشكيل الخارطة السياسية الجديدة في الواقع الفلسطيني خاصة وان الأجيال الجديدة تختلف في طريقة التفكير والاهتمامات وأدوات العمل عن الأجيال الحالية التى تقود الحركة الوطنية عموما وأحزاب اليسار بشكل خاص، مما خلق حالة من الاغتراب بين القوى والمجتمع الذي يغلب عليه طابع الشباب 
وتحدث طلعت الصفدي عضو المكتب السياسي لحزب الشعب عن أهمية فتح نقاش مجتمعي موضوعي دون تشاؤم لمناقشة الأزمة الفكرية والسياسية وغيرها، وإعادة قراءة الواقع بشكل نقدى وعدم التسليم بالحالة القائمة مستفيدين من ادوات التحليل المادي الجدلي التي يجب على اليسار ان لا يخرج عنه من اجل وحدة الاستنتاجات والسياسات.

 وطالب د. عماد أبو رحمة والباحث اسماعيل مهرة والسياسي رائف ذياب والسياسي عطا ابو رزق، بضرورة التغيير الشامل في بنية الأحزاب اليسارية وقياداتها وخوض المعارك الوطنية والاجتماعية ومواجهة التحديات بالمجتمع والتواصل مع الأجيال الجديدة.

واختتم اللقاء بمجموعة من التوصيات أهمها استمرار فتح النقاش وتوسيع دائرته والاستعانة بتجارب مختلفة من اجل الدفع بقوى اليسار واليساريين لإيجاد الوسيلة الانجع لانجاح نموذج يساري وحدوي مختلف عن التجارب السابقة.

البوم الصور