كيف استقبل الشارع اللبناني حكومة حسان دياب؟

تابعنا على:   23:29 2020-01-21

أمد/ بيروت: استقبل اللبنانيون التشكيلة الحكومية جديدة برئاسة حسان دياب، بجدل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، وسط دعوات لاستمرار الحراك.

وتتألف الحكومة الجديدة من 20 وزيرًا، لم يتولوا من قبل مسؤوليات سياسية، لكنهم محسوبون إلى حد بعيد على أحزاب سياسية كبرى.

لم ينتظر النشطاء على موقع التواصل ”تويتر“ إلى أن ينتهي حساد دياب من كلمته التي وجهها للشعب عقب المرسوم الرئاسي، حتى انهالت التغريدات التي تطالب بإسقاط حكومته.
نجيب ميقاتي، رئيس وزراء لبنان الأسبق، استبق المغردين بانتقاد ”المحاصصة“ في التشكيلة الجديدة، قائلاً: ”يبدو أن الرصاص المطاطي قد اصاب آذان وأعين القيمين على السلطة فلم يسمعوا صراخ الناس في الشارع منذ اربعة اشهر ولم يشاهدوا ماذا  يحصل، فمضوا في تكريس  نهج المحاصصة في تشكيل الحكومة“.
 

كما تجمع متظاهرون أمام مجلس النواب، معترضين على الحكومة، حيث نشر نشطاء مقاطع مصورة لمحتجين رافعين لافتات مكتوب عليها: ”لا ثقة لحكومة من داخل المنظومة الحاكمة“.


 

وتداول أحد المغردين التشكيلة الجديدة، معلقًا بقوله ”أسماء الوزراء الجدد في الحكومة الساقطة شعبيا“.
 


أما ناشط آخر يدعى ”إبراهيم الصقر“، فغرد قائلاً: ”نتقدم بالتهنئة من المرشد الأعلى للجمهورية اللبنانية ورئيس دولتها وحكومتها ومجلس  نوابها السيد ”حسن نصرلله“ على حكومة المستشارين الجديدة بعد أن أعطى موافقته ”وفيق صفا“ على الأسماء الوزارية المرشحة للولاء والتبعية والارتهان المطلق“. 

المطربة إليسا، المتفاعلة مع الأحداث منذ بدايتها، وصفت الوضع بكلمة واحدة، قائلة: ”مسخرة“.
 

ناشط آخر واصل سلسلة الانتقادات بقوله: ”بغض النظر أن هذه الحكومة ستأخذ البلاد للانهيار لكنها ستأخذ معها عون والتيار الوطني الحر إلى نهايتهم السياسية بأبشع الطرق“.
 

 

الإعلامية اللبنانية مايا ريدان، قالت هي الأخرى: ”بغض النظر عن بعض الاسماء المشهود بكفاءاتها، لما الأحزاب بتسمي  وزراءها في الحكومة كيف ممكن هؤلاء  الوزراء ان يحسبو مستقلين وكيف لقراراتهم ان تخرج عن سياسات وهواجس وطموحات من أتى بهم للحكومة خاصة اذا كانت الحكومة من لون واحد“.

على الجانب الآخر، بدت بعض التغريدات متفائلة وداعمة للتركيبة الجديدة، فكتب الناشط لوريس ”قسطنطين“: ”مناسب جدا للتنمية الادارية. هذه الوزارة يجب أن نعوّل عليها لبناء لبنان الرقمي والحكومة الالكترونية ولا شك سيضطلع بدور مالي واقتصادي في مجلس الوزراء واللجان التي ستشكل“.

 

كما غرد الإعلامي اللبناني بسام أبو زيد: ”الحكومة الجديدة غابت عنها كل الوجوه القديمة ولا سيما تلك التي أُطلق عليها لقب ”إستفزازية“ وفي هذه الحكومة وجوه أعرفها وأعرفهن جيدا وهيي وجوه ناجحة في مناصبها ومهامها. المهم أن لا تتدخل السياسة في عملهم كي نرى نجاحهم في القطاع الخاص في القطاع العام“