فرانس برس: نوبة غضب ماكرون في القدس محور تعليقات وسائل الإعلام الإسرائيلية والفلسطينية

تابعنا على:   18:00 2020-01-23

أمد/ تل أبيب / رام الله - أ ف ب: فرضت المشادة الكلامية بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وشرطي إسرائيلي في القدس القديمة نفسها الخميس في صدارة وسائل الإعلام في إسرائيل والأراضي الفلسطينية.

ونهر ماكرون بالإنكليزية شرطيا إسرائيليا الأربعاء قائلا "لا يعجبني ما فعلتَ أمامي"، طالبا منه مغادرة كنيسة القديسة آن في القدس التي تعتبر أرضا فرنسية.

وتذكر هذه الحادثة بوقائع مشابهة حصلت مع الرئيس الفرنسي الراحل جاك شيراك في الموقع ذاته، حين تواجه مع قوات الأمن الإسرائيلية في 1996 وبادر حينها الشرطيين بالقول "ماذا تريدون؟ هل أعود إلى طائرتي وأعود إلى فرنسا؟ هل هذا ما تريدونه؟".

وأعلن مذيع شبكة "كان" التلفزيونية العبرية فور وقوع الحادث مفتتحا نشرة الأخبار "حادث جديد مع رئيس فرنسي في القدس"، فيما انتشرت التعليقات على شبكات التواصل الاجتماعي في فرنسا والشرق الأوسط.

ويبقى وسم #ماكرون الخميس في قائمة الأوسام الثلاثة الأكثر انتشارا على تويتر في إسرائيل، وهو يتصدر العديد من الصحف مثل "إسرائيل اليوم" التي قارن فيها السفير الإسرائيلي السابق في باريس آفي بازنر بين الحادثين مع الرئيسين.

وعلق بازنر في الصحيفة اليمينية "آمل أن يكون حادث ماكرون أقل خطورة، وبدون تبعات دبلوماسية، كما كانت الحال بالنسبة لزيارة شيراك، لكنني لا أستبعد احتمال أن يكون ماكرون حسب أيضا حساب الرأي العام في فرنسا والعالم العربي".

- اعتذارات؟ -

وأعلنت أجهزة الاستخبارات الداخلية "شين بيت" لاحقا أن الرئيس الفرنسي قدم اعتذاره لعناصر الأمن الإسرائيليين، وهو أمر نفاه قصر الإليزيه، مؤكدا "لم تقدم اعتذارات من الرئيس".

ونقلت صحيفة هآرتس العبرية، عن مصادر في الإليزيه قولها أن الرئيس ماكرون لم يقدم أي اعتذار عن توبيخه لعناصر الشاباك أثناء زيارته للبلدة القديمة في مدينة القدس ، وذلك خلافا للبيان الرسمي الذي أصده الشاباك وتناقلته وسائل الاعلام العبرية.
وجاء ذلك في تصريح رسمي من الإليزيه لصحيفة "هآرتس"، أكدت خلاله أن ماكرون لم يعتذر عن المشادة وعناصر الشاباك، وذلك لإصرارهم على تدنيس كنيسة القديسة حنة (سانت آن) بادعاء مرافقة الرئيس الفرنسي، الذي منعهم من الدخول وطردهم من المكان.
وعلق بازنر على ذلك كاتبا "بالرغم من أن ماكرون، وخلافا لشيراك، اعتذر من الحراس الإسرائيليين، يبقى هناك سؤال: هل أن حادثا في البلدة القديمة سيكون من الآن فصاعدا جزءا لا يتجزأ من برنامج أي رئيس فرنسي يزور إسرائيل؟".

وصرح ماكرون بعد المواجهة أنه كان هناك "لحظة توتر بين الفرق الأمنية" لدى وصوله إلى كنيسة القديسة آن.

وختم "تحتم عليّ تسوية الأمر (...) لم يكن هناك تصميم مسبق لأنني كنت أعتقد أن الأمور ستسير على ما يرام"، مضيفا "انتهت المسألة (...) وتصافحنا بحرارة".

وفي صحيفة "هآرتس" اليسارية، رسم آموس بيدرمان رسما كاريكاتوريا يظهر فيه الرئيس الفرنسي وهو يسدد لكمة لشرطي إسرائيلي عند سور القدس. ويعلو الرسم تعليق بالعبرية "شغب في البلدة القديمة".
- ماكرون يتواجه مع "أمن الاحتلال" -
وإن كانت المعارضة في فرنسا سخرت من ماكرون ووصف اليمين المتطرف واليسار المتطرف المشهد بأنه "هزلي" و"مثير للشفقة" بل وصل الأمر إلى حد الاشتباه بأن الرئيس افتعله، فإن الحادث نال استحسان وسائل الإعلام الفلسطينية بصورة إجمالية.
وكتبت صحيفة "القدس" على صفحتها الأولى "ماكرون يوبخ عناصر من أمن الاحتلال ويطردهم من كنيسة سانت آن بالبلدة القديمة".
كذلك أوردت صحيفة "الأيام" على صفحتها الأولى صورة ماكرون أمام قوات الأمن الإسرائيلية، ونشرت صورا عدة للرئيس الفرنسي في البلدة القديمة.
وكتبت تعليقا على صورة ماكرون بمواجهة الحراس الإسرائيليين "الرئيس الفرنسي يوبخ ضباط الاحتلال ويطردهم" من كنيسة القديسة آن.
ولم تمعن صحف القدس الشرقية والضفة الغربية في تحليل المسألة التي أدرجتها ضمن تقاريرها، بل شددت بالأحرى على اللقاء بين ماكرون ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مساء الأربعاء في رام الله.
وأكد عباس لدى استقباله الرئيس الفرنسي على "أهمية الدور الفرنسي والأوروبي لإنقاذ العملية السياسية من مأزقها"، فيما تعتزم إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب إعلان خطة سلام يرفضها الفلسطينيون مسبقا متهمين واشنطن بالانحياز لإسرائيل.
وقال ماكرون في القدس "عملية السلام أيا كانت غير ممكنة إلا إذا كان الأطراف يرغبون في بناء السلام، وعندها ستقدم فرنسا المساعدة وستلعب الدور الذي ينبغي عليها القيام به وستقوم به".
وتأخر موعد اللقاء بين ماكرون وعباس بسبب زيارة ماكرون المطولة للبلدة القديمة. وفي هذه الأثناء كان الصحافيون الفلسطينيون في رام الله يتابعون مشاهد الحادث على هواتفهم وأجهزتهم المحمولة.
وعلقت صحافية فلسطينية على تويتر "إن كنت اضطررت إلى الانتظار ساعة ونصف من أجل هذا، فإنني راضية". لكن الواقع أن اللقاء تأخر أكثر من خمس ساعات.