مقتل متظاهرين برصاص قوات الأمن وسط بغداد.. وقائد عمليات البصرة يدعو الجيش لنزول الشارع

تابعنا على:   18:44 2020-01-24

أمد/ بغداد: أكدت وسائل إعلام عرقية، على مقتل متظاهرين اثنين وإصابة 10 آخرين خلال صدامات بين محتجين وقوات الأمن في بغداد، مساء يوم الجمعة.

وكان موقع "السومرية العراقي" نقل عن مصدر أمني قوله، إن "الاشتباكات بين المتظاهرين والقوات الأمنية عادت، وقوات الأمن أطلقت قنابل الغاز المسيلة للدموع".

وقال إنه "تم تسجيل ثماني حالات اختناق بسبب القنابل"، مشيراً إلى أن "إصابة أحدهم خطيرة".

بدوره، دعا قائد عمليات البصرة الفريق الركن قاسم نزال، يوم الجمعة، بنزول الجيش إلى الشارع لتأمين المحيط الخارجي لتواجد المتظاهرين السلميين، ومنع دخول المندسين والمخربين ومثيري الشغب إلى ساحات الإعتصام.

وقال نزال:"وجهنا بالانتشار الواسع للجيش العراقي في المحافظة وذلك لتأمين المحيط الخارجي، لتواجد المتظاهرين السلميين ومنع دخول المندسين والمخربين ومثيري الشغب إلى ساحات الإعتصام شريطة عدم الخروج من الأماكن المخصصة لهم وعدم التظاهر في لأماكن العامة والمفتوحة، والتي أدت إلى استهدافهم خلال اليومين الماضيين".

وأضاف أن "القيادة أعلنت ولأكثر من مرة خلال لقاءاتها مع اللجان التنسيقية بعدم التظاهر خارج الأماكن المخصصة وأن القوات الأمنية ومنذ اليوم الأول، لانطلاق التظاهرات اخذت على عاتقها حماية المتظاهرين"، مبيناً ان "عدم التزام البعض يعرضنا وإياهم في موضعٍ حرج ويعرضم إلى استهداف مباشر من قبل الخارجين عن القانون.

وشهد العراق يوم الجمعة، تظاهرات حاشدة، دعا إليها زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، طالبت بخروج القوات الأمريكية من البلاد.

وأكد الصدر، أن خروج القوات الأمريكية من البلاد لا يزال أهم أولوية له، وطرح رؤيته من سبع خطوات ينبغي اتخاذها لتحقيق هذا الهدف.

واندلعت في العراق، منذ مطلع تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، احتجاجات واسعة للمطالبة بتحسين الأوضاع المعيشية ومحاربة الفساد وإقالة الحكومة وحل البرلمان، وإجراء انتخابات مبكرة، وقتل ما لا يقل عن 350 شخصاً منذ بدء أكبر موجة احتجاجات تشهدها البلاد منذ سقوط صدام حسين عام 2003.