الخصاونة: ترامب ونتنياهو دفنا القانون الدولي ومشيا بجنازة حل الدولتين

تابعنا على:   18:23 2020-02-01

أمد/ عمان: أكد رئيس الوزراء الأسبق عون الخصاونة، أن ما أعلنته إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لا يتماشى أبدا مع المبادئ الرئيسية للقانون الدولي، خصوصاً وهي تضم أراضي الفلسطينيين بالقوة للاسرائيليين منتهكة بذلك ميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن، ومبدأ أساسيا من مبادئ القانون الدولي.

وندّد الخصاونة، في تصريح لـ"الرأي اليوم"، بالاكتفاء بالاقوال في هذه المرحلة، معتبراً أن الأصل يبدأ المناصرون للقضية فعلاً بالأفعال مقابل الفعل الذي تقوم به الإدارة الأمريكية والإسرائيليون، رافضاً التعليق على الجانب الاقتصادي من الخطة باعتباره "ثمناً لفلسطين يريد ترامب دفعه"، مشدداً على أن المقاربة أساساً خاطئة فـ "فلسطين ليست للبيع".

واقتصر رد الخصاونة، عن احتمالات تطبيق الجانب الاقتصادي المذكور في الخطة بالقول "الخطط الاقتصادية الامريكية يمكن النظر الى تطبيقها في التاريخ مع أفغانستان"، مشدّدا على ان حتى تطبيقها غير مطلوب إذ انها تشكّل “ثمناً لما ليس للبيع وليس له ثمن” (يقصد الأراضي الفلسطينية).

وأكد الخصاونة، أن ترامب يمنح ما لا يملكه للاسرائيليين، مشدّداً على كون ذلك نتاجٌ لغياب الجبهة العربية الموحدة، وأن "انهيار الجبهة العربية عبر تاريخ طويل من التناحر البيني"، أسهم بشدة في هذا التخلي عن فلسطين، مستدركاً الشعوب لا تتخلى ولن تفعل.

وشدد على السلطة الفلسطينية أيضاً تتحمل المسؤولية منذ حوّلت القضية لفلسطينية- إسرائيلية، وبدأت تتفاوض على الحدود بدلاً من الأرض.

ورأى الكيان الذي عرضته الإدارة الامريكية للفلسطينيين غير قابل للحياة من حيث المبدأ، وان الحديث عنه غير وارد أصلاً، إلى في سياق التأكيد على وفاة حل الدولتين، مستدركاً “إعلان واشنطن لم يزد على كونه جنازة لدفن خيار حل الدولتين والذي كان وهماً أصلا”.

وأشار إلى أن حل الدولتين أصلا كان مريضا ومعتلاً سابقاً، معتبرا ان اعلان البيت الأبيض عن الخطة فقط ساهم بدفنه وأعلن وفاته.