"الجمعية الفلسطينية لمرضى السرطان" تحتفل باليوم العالمي للسرطان

تابعنا على:   07:44 2020-02-07

أمد/ غزة: أعلنت  الجمعية الفلسطينية لرعاية مرضى السرطان عن تأسيس صندوق رعاية مريض السرطان لتلبية احتياجات المرضى من جميع النواحي

جاء هذا الأعلان خلال احتفال الجمعية باليوم العالمي للسرطان والذي يصادف الرابع من فبراير من كل عام بحضور عبد الله أبو سمهدانة محافظ ا الوسطى وعماد الحلو ممثل وزارة الثنمية الاجتماعية في المحافظات الجنوبية والدكتور أيمن عبد العال عميد كلية القانون بجامعة فلسطين و رزق الصوص رئيس مجلس إدارة الجمعية الفلسطينية لرعاية مرضى السرطان ولفيف من الشخصيات والقامات الاعتبارية وعدد من مدراء وممثلي المؤسسات المجتمعية والقاعدية وذلك في قاعة الخوارزمي  بجامعة فلسطين

وسيساهم الصندوق والذي أفصحت عن تأسيسه المدير التنفيذي للجمعية أريج عبد الجواد   في تحسين حياة مرضى السرطان ويعيد الأمل والأمان لهم من خلال المساهمة في تلبية احتياجات المرضى من أدوية وتغطية تكاليف السفر وفحوصات طبية وترميم منازل متهالكة وتوفير طرود غذائية ومساعدات طارئة وقروض حسنة ومشاريع صغيرة والعديد من احتياجات المرضى الحقيقية والعاجلة...

وخلال الحفل زفت  الجمعية بشرى سارة حصولها  على قطعة أرض من المتبرع محمود النباهين من مخيم المغازي تقدر مساحتها 500 م2 لإنشاء المركز الأول للأورام في المحافظة الوسطى

وفي كلمته قال  عبدالله أبو سمهدانة ،" يسعدني ويشرفني أن  أنقل لكن  تحيات السيد  الرئيس الذي يهتم كثيرا في مكافحة هذا المرض والذي أنشأ مستشفى خالد الحسن في رام الله من أجل ذلك 

وعزا أبو سمهدانة زيادة حالات المرض الى الوضع البيئي الملوث مؤكدا أنه نظرا لزيادة الأصابة بهذا المرض أصبح مستشفى المطلع بالقدس لا يتسع لهذه الأعداد المخيفة، مقدما شكره لجمعية مرضى السرطان على دورها في تقديم الخدمة للمصابين بهذا المرض الفتاك 

وأوضح أبو سمهدانة أن هناك  سرطان آخر بنهش في جسم شعبنا بعد الأنفسام الا  وهو إسرائيل والتي  اصبحت تتفشى في كل أنحاء  العالم ،مؤكدا أن صفقة القرن هي  للاجهاز على ما تبقى من الأرض الفلسطينية وتقسيمها الى جزر يصعب التواصل بينها  لهذا كان  هناك اجماع على افشالها مهمًا بلغت التضحيات

وفي كلمة الجمعية الفلسطينية لمرضى السرطان والتي ألفاها رئيسها رزق الصوص  أكد  على ضرورة إعطاء فرصة لكل مريض سرطان  للحصول على علاجه، بكافة الوسائل سواء كان بالدعم النفسي أو الدعم الصحي، و ضرورة نشر التوعية حول مرض السرطان و طرق مكافحته للوقاية منه.مقدما الشكر للاخ محمود النباهين على تبرعه بقطعة أرض لبناء مركز لرعاية مرضى السرطان في المحافظة الوسطى

وقدم الصوص الشكر للحضور الكريم مثمنا الجهود المبذولة من الجميع للتخفيف من معاناة مرضى السرطان وتقديم الخدمة والعلاج والمساعدة لهم، معتبرا  هذا اليوم بمثابة انطلاقة جديدة وبأمل جديد لمرضى السرطان نحو الشفاء والحياة الكريمة...
  
أما عماد الحلو ممثل وزارة الثنمية الأجتماعية في محافظات غزة فنقل تحيات الوزير مجدلاني للحضور، مقدما شكره للجمعية  على ما تبذله من  الجهود   للتخفيف عن مرضى السرطان مذكرا  بما أكده الرئيس ورئيس الحكومة  مؤخرا خلال استقبالهم مجموعة  من مرضى السرطان من غزة أن الأولوية لمكافحة هذا المرض والحد من توغله

وأعطى  الحلو  بالأرقام الأعداد التي تستفيد من خدمات الشؤون والتي منها أكثر من 3000  حالة مريضة بالسرطان  من خلال برنامج الحماية الاجتماعية 
مؤكدا أن الوزير حريص على زيادة نسب المستفيدين
لكن هذا يتطلب من الجميع الثكاثف من أجل التنسيق والتعاون في مكافحة هذا المرض الذي يزيد عدد للمصابين منه أكثر من 10 ألاف مريض  وهذا استنزاف للطاقة البشرية

وبدورها قدمت  ياسمين الحلو منسقة مشروع أنت الأمل نبذة عن المشروع وأهميته والشريحة المستفيدة وهن مريضات السرطان والتوعية بأهمية الكشف المبكر عن هذا المرض.وتحدثت الحلو  عن أهم ما تم انجازه في المشروع وعن مراحله القادمة التي سيتم تنفيذها من خلال الجمعية الفلسطينية لرعاية مرضى السرطان
ومن خلال مكالمة صوتية من أمريكيا شاركت الأستاذة آية الهندي مديرة مؤسسة آيز آرك في الحفل  لتقدم الدعم المالي والاجتماعي والنفسي لأطفال مرضى السرطان وأكدت على دعمها لصندوق مريض السرطان وعن مشاركتها فيه بشكل شهري لمساعدة وعلاج مرضى السرطان

ونقل الدكتور ايمن عبدالعال تحيات رئيس وأعضاء جامعة فلسطين

وتخلل الحفل فقرات غنائية وشعرية .وفي ختام الأحتفال كرمت الجمعية عدد من الشخصيات الموقرة التي كانت  لها دورا فاعلا في المجتمع  الفلسطيني، حيث كرمت الأستاذ محمود النباهين المتبرع بقطعة الأرض لإنشاء المركز الأول للأورام في المحافظة الوسطى...وكرمت الأستاذ عمر محمد العزايزة مدير جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في المحافظة الوسطى...وأيضا قدمت درع شكر وعرفان للدكتور رمضان طمبورة رئيس جمعية الفلاح الخيرية...