المفكر المعاصر .. المطالبة بالحماية الدولية هو الحل الأمثل في الوقت الحاضر

تابعنا على:   09:57 2020-02-07

سليم العكيلي

أمد/ لا يخفى على الجميع الاصم منهم والاعمى والسميع والبصير الاسباب الرئيسية التي خرج وانتفض من اجلها الشعب العراقي ، فهي ناتجة من حالة مأساوية عاشها ويعيشها الشعب نتيجة الفساد الاداري والمالي المستشري في جميع مفاصل الدولة ، والذي انعكس سلبا على حياة ومعيشة ابناء هذا البلد ، وهذا الامر لا ينكره حتى ساسة البلاد انفسهم ، فهم يعترفون بفسادهم وبفساد جميع مؤسساتهم ، ومع هذا الاعتراف وهذه الخيانة ، تجدهم لا يستجيبون لابسط مقومات الحياة التي يحتاجها ابناء شعبهم ، لذلك فأن الشعب لم يخرج اشراً ولا بطرا ً وانما خرج لاسترجاع الوطن ممن سرقه ودمره وباعة بابخس الاثمان ، لذلك فعلى الشعب العراقي ان لايرجوا خيرا من مثل هؤلاء السراق فاقدي الشرف والظمير ، وكما يقول المرجع الصرخي ( ان من يطلب الاصلاح من فاسد كمن يطلب الشفاعة من ابليس ) ، فهم لا يرون في خرج وتظاهر واعتصام هذا الشعب سوا مجموعة من الدخلاء والعملاء والمندسين ، وقمعهم وترويعهم وقتلهم هو شرف وطني سامي في نظرهم ، ومن هنا نفهم انه ، مهما طالت التظاهرات ومهما تعددت التضحيات فلم ترون منهم ألا الاهمال والاستخفاف بكم وبتظاهراتكم ، اذا فالمطالبة بالحماية الدولية اليوم هي امر عقلي ومنطقي لا يختلف عليه اثنان من العقلاء ، وقد جاء في تغريدة الاستاذ المحقق الصرخي الحسني في تغريدة على تويتر ، يوجه بها المتظاهرين باللجوء الى المطالبة بالحماية الدولية حيث قال ( الحماية الدولية .. من .. الجريمة وتناطح الاشرار ... في الفقرة 1- لقد جربتم اساليب مختلفة من التظاهرات السلمية ولاشهر عديدة ، وكانت التضحيات غالية وعظيمة ، ومع كل ذلك ، لم يكن منهم ألا الاهمال والاستخفاف والقمع وزهق الارواح ، ويستمرون ولو طال الزمان ، ولو سفكوا كل الدماء واهلكوا البلاد والعباد ! رَبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ ) ، انتهى كلام المحقق الصرخي ، وهاهي التظاهرات اليوم تدخل في بداية شهرها الخامس وتعطي مئأت الشهداء والاف الجرحى ، ولا يهتز لهم من قبل الساسة شرف ولا ضمير ، يظعون اصابعهم في اذانهم ويغشون ابصارهم كانهم لايرون ولايسمعون .