مقبول يطالب بإعادة تأكيد الموقف العربي المشترك الواحد الموحد تجاه "صفقة ترامب"

تابعنا على:   12:59 2020-02-13

أمد/ الجزائر: قال السفير الفلسطيني بالجزائر أمين رمزي مقبول، إنه  آن الأوان لإعلان قيام دولة فلسطين على الأرض باعتبارها دولة تحت جيش الاحتلال، مشدداً على تمسكهم بإقامة دولة فلسطين المستقلة ذات السيادة على أرض دولة فلسطين، التي اُحتلت عام 1967 بكامل خطوطها.

وشدد مقبول، في منتدى جريدة الوسط على ضرورة استكمال الاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود عام 67، كما وردت في قرارات مجلس الأمن، مبرزاً أن هذه الخطوة سيكون لها تأثير كبير في مواجهة هذه المؤامرة.

وبخصوص صفقة القرن، أكد  أن خطة السلام الأمريكية، لن تمر طالما أن هناك شعبا يقاوم، وقيادة ترفض القرارات المتجاهلة للحقوق الفلسطينية المشروعة.

وأوضح أن القيادة الفلسطينية وشعب فلسطين سيواصلون العمل على كافة الأصعدة، وفي الأمم المتحدة وكل المحافل الدولية لإقامة الدولة الفلسطينية.

هذا منهجنا في المرحلة الحالية

وأشار مقبول، إلى خطورة و دقة المرحلة التي تمر بها فلسطين ،مفيدا أن المرحلة الحالية تتطلب خطوات عملية تتمثل في الحسم وحشد كل الجهود والإمكانيات، وإقامة مؤسسات الدولة الفلسطينية وأهمية تعميق الوحدة الفلسطينية وإنهاء الانقسام، وتطوير أشكال المقاومة الشعبية.

وشدد على ضرورة استعادة الوحدة الداخلية لمواجهة كل التحديات والاستراتيجيات الإسرائيلية التي تواجه المنطقة، وتوحيد كل الطاقات و الجهود الفلسطينية، وكذا إنهاء حالة الانقسام والاتفاق على برنامج كفاحي لإنجاز حقوق الشعب الفلسطيني، لمواجهة صفقة القرن.

ولفت إلى أنه من بين خططنا هم جمع مواقف عربية و دولية وقال جمعنا الموقف العربي الصدر عن ملتقى خارجية الدول العرب و الموقف الإسلامي، والموقف الإفريقي حتى مواقف دول عالمية على غرار الاتحاد الأوروبي و الموقف الروسي، الصيني و غيرها من دول العالم مشيرا أن الخطة لم يتم تأييدها علنا إلا من طرف أمريكا وإسرائيل.

نريد تحركا عربيا موحدا للضغط على الإدارة الأمريكية

دعا مقبول، إلى تحرك عربي موحد، مشدداً على ضرورة أن يكون موقف إجماع ولو استعرضنا مواقف الدول العربية على انفراد، لوجدنا معظمها بيانات مهذبة.

وطالب بإعادة تأكيد الموقف العربي المشترك الواحد الموحد تجاه هذه الصفقة، وذلك للضغط على الإدارة الأمريكية.

وانتقد عدم تنفيذ قرارات القمم العربية، واعتبرها مشكلة الجامعة العربية، تتخذ قرارات بشأن الحق الفلسطيني وبشأن دعم القدس وغير ذلك ولكن عندما يكون هناك موقف لا تنفذه، واستدل بقرار في القمم العربية والإسلامية الذي ينص على أنه أي دولة تنقل سفارة من تل أبيب إلى القدس يتم مقاطعتها، نقلت أمريكا سفارتها إلى القدس لم تقاطع و لم تستدع حتى السفير.

ترامب ليس سياسيا و ينفذ أجندة خاصة

وبخصوص ترامب وسياسته وتقلباته، قال مقبول،أن ترامب هو مجرد صنيعة ليس سياسي ولا ديبلوماسي، وهو متقلب ويتحكم فيه مستشاروه الصهاينة حول قال المستشارون حول ترامب، وهم جزء لا يتجزأ من الحركة الإسرائيلية في الإدارة الأمريكية، موضحاً أنه في أربع لقاءات جمعته مع الرئيس محمود عباس وافق على كل شيء بما في ذلك حل الدولتين، وبما في ذلك إقامة دولة فلسطينية على أرض 1967، وغيرها لكنه غير موقفه بعد شهرين وفق إملاءات اللوبي اليهودي  صهره كوشنرو فريدمان، وغيرها من قادة إسرائيليين وغيره من حاشيته مشيرا أنها تستند إلى أجندة خاصة بهم.

وأدان مقبول، القرار الأخير للبيت الأبيض بقطع ما تبقى من المساعدات الموجهة للشعب الفلسطيني، قائلا : "ازدادت غطرسة الإدارة الأمريكية بقطع التبرعات، ونحن لم نتفاجأ من ذلك، ونتوقع أكثر من ذلك من قبلها و أصدقاءها و عملاءها نتوقع أكثر، نحن صامدون و متمسكون بثوابتنا، في حين عبر عن أسفه من الصمت الدولي على الانتهاكات الإسرائيلية، في دولة فلسطين".

وكشف أن الجزائر لم تتوقف ولم تتردد أبدا  وفي كل الظروف عن دفع  ما عليها من التزامات واشتراكات مالية لفلسطين مما أقرته  القمم  العربية  إلى جانب السعودية، والتي تدخل ضمن  قرارات الجامعة العربية وفي الأمم العربية أمام  الإجراءات الإسرائيلية عن طريق توفير شبكة "أمان مالي"، التي أقرت في أكثر من قمة عربية ولم تنفذ بعد.

اخر الأخبار