أصدر توجيهات خاصة

وزير الداخلية في رام الله يغلق منشآت سياحية التي زارها الوفد الكوري المصاب بكورونا

تابعنا على:   18:42 2020-02-22

أمد/ رام الله: قرر وزير الداخلية رئيس الوزراء د.محمد أشتية، يوم السبت، إغلاق جميع المنشآت والمطاعم التي زارها الوفد السياحي الكوري، الذي تبين إصابة بعض أعضائه بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) لدى عودتهم إلى بلادهم.

وقال أشتية: "إن عددا من المنشآت التي زارها الوفد السياحي معروفة لنا وتمت مخاطبتها بإغلاق أبوابها وإجراء الفحوصات اللازمة لحماية العاملين في هذه المنشآت وزوارها".

وأضاف أشتية: "البعض الآخر غير معروف لنا، لذا نأمل من أصحابها التحلي بروح المسؤولية وإبلاغ الجهات المسؤولة والالتزام بالتعليمات، وعدم التزامهم بذلك سيضعهم تحت طائلة المسؤولية القانونية".

وأكد وزير الداخلية أن لا حالات مسجلة حتى الآن بالفايروس، مؤكدا أن الوزارات المختصة تتابع الموضوع بشكل حثيث.

كما دعت وزارة الداخلية، أي مسافر قادم من الدول التي سجلت إصابات بفيروس كورونا المستجد (كوفيد19)، وأهمها الصين، وكوريا الجنوبية، وسنغافورة، وهونغ كونغ، واليابان، وتايلاند، وتايوان، أن يقوم بما يلي، حفاظا على ذاته وعائلته ومجتمعه:

أولا: أن يضع نفسه تحت تصرف طواقم وزارة الصحة وإجراءاتها على المعابر، والالتزام بالحجر الصحي لمدة 14 يوماً من تاريخ وصوله حتى لا يخالط فيها الآخرين.

ثانيا: التقيد بالتعليمات الصحية للوقاية من المرض والتعليمات التي تعطى من مسؤولي الطب الوقائي في المديريات.

وطالبت الداخلية، المواطنين بالتعاون مع الجهات الصحية، والتقيد بالتوصيات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية للوقاية من هذا المرض، وهي نفسها التوصيات المعتادة للعامة التي تهدف إلى الحدّ من التعرض للأمراض ونقلها، بما في ذلك تغطية الفم والأنف بمنديل عند السعال أو العطس، والنظافة الشخصية والممارسات الغذائية الآمنة، وغسل اليدين بالصابون والماء أو فرك اليدين بمطهر كحولي، وتجنب ملامسة أي شخص مصاب بأعراض زكام أو تشبه الأنفلونزا بدون وقاية، وتجنب التقبيل، وطلب الرعاية الطبية في حال الإصابة بحمى وسعال وصعوبة في التنفس.