سيندم الاحتلال

القيادي في حماس رضوان لـ "أمد": لسنا طلاب حروب وإذا ما فرضت علينا سنوسع المعركة

تابعنا على:   21:14 2020-02-24

أمد/ غزة: استبعد القيادي في حركة حماس د. إسماعيل رضوان أن نكون أمام حرب مفتوحة في المرحلة القريبة القادمة، مؤكداً أن جيش الاحتلال هو الذي بدأ هذا العدوان بارتكابه الجريمة البشعة بحق الشهيد محمد الناعم، كما أنه يتحمل المسؤولية عن تداعيات هذه الجريمة.

وأكد في تصريح خاص لـ "أمد للإعلام" :"إن الاحتلال لم يكتفي بذلك بل استهدف غزة ودمشق وأبناء شعبنا الفلسطيني، والمقاومة ردت على هذا العدوان ومن حقها أن تدافع عن شعبنا وعن نفسها، وهي في سياق الرد الطبيعي على جرائم الاحتلال الإسرائيلي.

وقال رضوان:" إن المقاومة اليوم ترد على العدوان ضمن التوافق الوطني الاستراتيجي للمقاومة حتى لا يتغول هذا الاحتلال على أبناء شعبنا الفلسطيني".

وحيا سرايا القدس وكل الفصائل، التي تدير الرد على هذا العدوان من خلال استراتيجية وطنية موحدة.

ودعا رضوان المجتمع الدولي أن يحاسب قادة الاحتلال لارتكابهم هذه الجريمة التي ليست الأولى، حيث أنه ارتكب فضائع ضد الشعب الفلسطيني بكامله، وما حصل مع راشيل كوري اليوم يتم استعادة نفس المشهد مع الشهيد محمد الناعم، ويمارس الاحتلال عدوانه ضد الشعب الفلسطيني.

وأكد أن المجتمع الدولي لو حاسب الاحتلال وقادته على هذه الجرائم لما أعاد ارتكابها من جديد، وعلى الاحتلال الإسرائيلي أن يوقف هذا العدوان. وحول عدم اصدار الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة موقف موحد حول التصعيد،

وقال رضوان أن ما يحدث هو حالة انسجام واضحة لقوى المقاومة، وضمن تفاهم وتوافق وطني لقوى المقاومة.

ولفت رضوان إلى أن الأجنحة العسكرية تحدد المطلوب ومقتضيات المرحلة، وطبيعة الرد في كل مرحلة من هذه المراحل، وعهدنا بكتائب القسام وسرايا القدس وكل القوى أنها قادرة على إدارة المعركة، ونحن لسنا طلاب حروب ولكن إذا ما فرضت المعركة علينا فسنكون لها، والاحتلال سيندم إذا ما وسع المعركة لأننا سنكون لها مع كل قوى المقاومة.