مصادر: عقيلة إسماعيل هنية تلتحق به الأسبوع المقبل إلى الدوحة

تابعنا على:   11:59 2020-02-26

أمد/ تل أبيب: كشفت مصادر فلسطينية مقربة من حركة حماس لموقع قناة "I24" العبرية، يوم الأربعاء، أن عقيلة اسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي للحركة، ستغادر قطاع غزة الأسبوع المقبل، إلى العاصمة القطرية الدوحة.

وفالت القناة العبرية، إنّ عقيلة هنية سترافق ابنتها الصغرى، ونجلها الأصغر محمد، الذي عقد  حفل زفاف كبير له، بحضور قيادات حماس في القطاع، وتابعه والده من الدوحة عبر الانترنت.

ورجّحت المصادر بحسب القناة العبرية، أن عقيلة هنية ستغادر برفقة وفد حركة حماس، الذي سيتوجه للقاهرة من غزة وخارجها بدعوة مصرية، لمتابعة الملفات الفلسطينية المختلفة، ولا يعرف حتى الآن، فيما إذا كانت مصر ستسمح لعقيلة هنية بالسفر أو تمنعها، كما منعت اثنتين من بناتها من التوجه للعمرة منذ نحو شهرين، ثم عادت وسمحت لإحداهن ولأحد انجاله واثنين من أقاربه، بالسفر لأداء العمرة.

وكانت عقيلة هنية قد غادرت غزة، في أذار / مارس من العام المنصرم إلى قطر لمرة واحدة، بعد أن تدهورت حالتها الصحية، إثر عملية جراحية أجريت لها في القاهرة، واضطر هنية لنقلها إلى قطر، وإجراء عملية أخرى لها تكللت بالنجاح، وزارتها حينها عقيلة أمير قطر السابق الشيخة موزة، وزوجة السفير القطري محمد العمادي، والتي زارتها أيضا في غزة في حزيران / يونيو، بعد عودتها للقطاع عقب إجراء العملية.

ويتمتع هنية وعائلته بعلاقة جيدة مع أمير قطر الحالي تميم، ووالده الأمير السابق حمد وعائلاتهم.

وكثيراً ما يسافر عدد من أبناء هنية إلى قطر وتركيا، وخاصة نجله الأكبر عبد السلام، المسؤول عن ملفات رياضية هامة.

ويخطط هنية إلى الاستمرار بالبقاء خارج قطاع غزة لعدة أشهر أخرى، وذلك لاستكمال جولته الخارجية لعدد من الدول، ولمتابعة ملفات داخلية لحماس، منها ما يتعلق بالانتخابات الداخلية المقبلة، والوضع المالي المتراجع نسبيا للحركة، في ظل أزمة الدعم المتراجع لها، من قبل عدد من الجهات غير الرسمية من دول متعددة، وخاصة الخليج وتحديدا السعودية، بعد اعتقال داعمين للحركة على أراضيها.

ويتنقل هنية ما بين الدوحة وإسطنبول، منذ فترة سفره خارج غزة منذ عدة أشهر، لكن فترة استقراره الأكبر هي قطر.

اخر الأخبار