مصدر عسكري روسي ينفي سيطرة المسلحين على مدينة سراقب في ريف إدلب

تابعنا على:   10:19 2020-02-27

أمد/ دمشق: نفى مصدر عسكري روسي صباح يوم الخميس صحة التقارير التي تحدثت عن سيطرة فصائل المعارضة السورية المدعومة من تركيا على مدينة سراقب الاستراتيجية في ريف إدلب.

ونقلت وكالات أنباء روسية عن المصدر قوله: "نجحت القوات الحكومية السورية في صد الهجمات التي نفذها المسلحون على مدينة سراقب. والمدينة تبقى تحت سيطرة الحكومة السورية بشكل كامل".

وفي وقت سابق زعمت مصادر للمعارضة السورية أن الفصائل المسلحة تمكنت ليلة الأربعاء من استعادة السيطرة على سراقب بعدما شنت هجوما واسعا على أكثر من محور.

وكان الجيش السوري قد حرر سراقب مطلع الشهر الحالي في خضم العمليات التي ينفذها ضد الجماعات المسلحة المدعومة من تركيا في منطقة إدلب لخفض التصعيد.

تزامنا مع ذلك، أكد "المرصد السوري لحقوق الإنسان" يوم الخميس، أن الجيش السوري بسط سيطرته الكاملة على جنوب محافظة إدلب بعد انجاز تقدم متسارع في تلك المنطقة وجبل شحشبو وسهل الغاب بريف حماة، حيث تمكن من فرض سيطرته على جبل شحشبو بشكل كامل بعد السيطرة على عدد من القرى ومحاصرة النقطة التركية في شير مغار.

وأضاف "المرصد" أن قوات الجيش سيطرت أيضا على كفرعويد وكنصفرة وموزرة بجبل الزاوية، وعلى كل من العنكاوي وقليدين والحويجة والحواش والعمقية وجسر بيت راس بسهل الغاب غرب حماة، ليرتفع عدد المناطق التي خضعت لسيطرة الحكومة السورية خلال الأيام الثلاثة الماضية إلى 58 بلدة وقرية.

اخر الأخبار