معركة الكرامة الوطنية

تابعنا على:   08:13 2020-02-28

عماد السنوار

أمد/ ما أسقط فى يدى الموقف المخزى والمهين للموقف الرسمى للقيادة الشرعية والدبلوماسية الفلسطنية فى الجولة الأخيرة فى حادث إستشهاد محمد على الناعم الذى لم يكن التمثيل فى جثة الشهيد يستهدف حركة الجهاد .بل استهدف الهوية والكرامة الوطنية للشعب الفلسطينى.

فهذه الجريمة الهبت صدور الشعوب العربية والإسلامية جميعا وليس كرامة الفلسطينى بحسب ...

لكن يبقى السؤال قائما لماذا كل هذا الصمت من القيادة الفلسطنية الذى أضحى كصمت القبور.

فالسلطة التى تعيش وهم اختراق المجتمع الإسرائيلى عبر ما اسمته لجنة التواصل.!مع المجتمع الصهيونى ...
ففى نظرى وإعتقادى أن غزة أقرب بكثير من نيويورك حيث يمكن الوصول لها خلال دقائق لوضع إستراتيجية واضحة لمواجهة صفقة القرن والعنجهية الصهيونية .!!

لكن يبدو واضحا للعيان ان صفقة القرن هى بمثابة الحصاد المر لاتفاقية أوسلو.

لذلك كان الموقف المخزى من الوقف الرسمى الذى لم نجد بوقا منهم يستنكر هذا الفعل الا أخلقى لو بتصريح او تلميح يشب أو يستنكر ...خوفا منهم على خدش الدبلوماسية الفلسطنية
فلم يكن قلمى خجولا ...حين يصارحكم بحقيقتكم .. إن حضيرة خنزير أطهر من موقفكم .يا أصحاب الدبلوماسية، وفى المقابل كان الموقف المتكامل والمشرف من جموع أهلنا المدنين فى المنطقة الشرقية بخانيونس حين واجهوا أليات الشر والحقد الصهيونية بصدورهم العارية انتهاء بالموقف المشرف لغرفة العمليات المشتركة للفصائل من بداية الرد على هذه الجريمة النكراء فكانت البداية والنهاية بيد المقاومة.

وهذا ماتم تأكيدها فى حفل تأبين الشهيد الناعم وإخوانه منصوروساليم فى سوريا لكلمة القوى الوطنيةعلى لسان القيادى فى حركة حماس مشير المصرى...فى الركائز الثلاتة التى تلتقى عليها قوى المقاومة على أرض فلسطين للرد على جريمة الاحتلال للتطاول على الكرامة الوطنية وكانت فى نقاط
1- الاخوة الاسلامية التى تجمعنا ونلتقى عليها وقوة الساعد والسلاح.
2- الرؤية الوطنية الجامعة التى تعلن أن فلسطين وحدة واحدة لاتقبل القسمة على اثنين.
3- التكامل الجهادى التى تدير من خلالها المقاومة كل المعارك بحكمة واقتدار .وتبادل الأدوار وحدة الموقف والقرار وإدارة الميدان ......
هذا يدفعنا للقول هل تعى قيادة السلطة ومحمود عباس كيفية التعامل مع الاحتلال فى فرض المعادلة والندية فى نزع الحقوق..؟

وهل إستباحة الدم الفلسطينى والتغول علية وإستباحة المدن الفسطنية فى الضفة الغربية لايقابل الا بمزيد من تفعيل لجنة التواصل!! والدبلوماسية والتنسيق الأمنى.

أما ان الاوان إلى اخذ العبر من غزة المحاصرة فى كيفية فرض معادلةالندية وانتصار معركة الكرامة الوطنية
.....الله غالب رحم الله الشهيد محمد على الناعم وكل شهدائنا الأبرار .

اخر الأخبار