الديمقراطية تدين جريمة إعدام الشبان الثلاثة بدم بارد وتدعو لإعادة جثامينهم لذويهم

تابعنا على:   23:07 2020-03-01

أمد/ غزة: أدانت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، يوم الأحد، جريمة إعدام قوات الاحتلال الإسرائيلي للشبان الثلاثة محمد أبو منديل وسالم النعامي ومحمود سعيد بدم بارد، بزعم محاولة تسللهم من شرقي القطاع في 21 كانون ثاني (يناير) الماضي.

وشددت الجبهة على أن إعلان سلطات الاحتلال الإسرائيلي وفاة الشبان الثلاثة بعد أكثر من شهر على استشهادهم يهدف الاحتلال من وراءه إخفاء أثار جريمته.

ودعت الجبهة الأمين العام للجمعية العامة للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ومجلس حقوق الإنسان للتحقيق في جريمة إعدام الشبان الثلاثة، والعمل على إعادة جثامينهم لذويهم لتكريمهم بما يليق بهم كشهداء. مطالبة بتوفير الحماية الدولية لشعبنا الفلسطيني من بطش وعدوان الاحتلال الإسرائيلي.

وأكدت الجبهة على أن جرائم القتل والإعدام لن ترهب شعبنا الفلسطيني، ولن تمنعه من مواصلة نضاله ومقاومته بكافة الأشكال حتى إفشال "خطة ترامب- نتنياهو" وكنس الاحتلال الإسرائيلي عن أرضنا وقدسنا والفوز بالحرية والعودة والاستقلال.