فلسطين الأم في عيدها

تابعنا على:   14:44 2020-03-21

خالد صادق

أمد/ فلسطين في عيدها الذي يوافق اليوم 21 مارس اذار هي الام التي نحتفل بها كل عام, فكل ام فلسطينية هي رمز لهذا الوطن الكبير المسمى فلسطين, كل ام فلسطينية تعبر بعطائها وتضحياتها عن خاصية من خصائص الوطن, فالأم تربي الاجيال من اجل فلسطين, وتعلم ابناءها من اجل فلسطين, وتعمل وتجد من اجل فلسطين, وتزرع الارض لأجل فلسطين, وتقدم الشهداء لأجل فلسطين, وتقاتل لأجل فلسطين, وتفرح وتبكي لأجل فلسطين, وهى رمز للعطاء بلا حدود, فكل فعل لأمهاتنا يصب في صالح فلسطين الشعب والوطن والهوية, فلسطين الارض والعرض, فلسطين التضحية والفداء, فلسطين البذل والعطاء, ففلسطين رمز للأمومة بأسمى معانيها, وهي نبع العطاء الذي لا ينضب ابدا, تعطي بلا حدود لتأخذ بلا حدود, وتقدم اليوم لتحصد غدا, نحبها كما نحب امهاتنا ونجلها كما نجل امهاتنا, ونمنحها من كل غالٍ ونفيس لترضى عنا.

فلسطين تعكس صورة امهاتنا الصابرات المرابطات وهي الحضن الدافئ لأبنائها, والملاذ الآمن للجميع , فبلدي وان جارت علي عزيزة... واهلي وان ضنوا علي كرام... فمهما بعدت بك المسافات وتقاذفتك سنين الغربة, وطالت بك الايام, فان قلبك سيبقى دائما معلقا بوطنك, وسيهفو الى الطير في سمائه, واستنشاق هوائه, والسياحة فوق ارضه, والتمتع بجمال طبيعته الخلابة, ففلسطين الام هي اختصار للحياة في اجمل معانيها, فكما تجمع الام اطفالها في حجرها بحنان, ففلسطين تجمعنا في رحابها الطاهرة بحنان, فتحنو علينا, وتبعث فينا الامل لغد افضل, وتزرع فينا نبع العطاء , وكما الام رمز للعطاء, ففلسطين هي ايضا رمز العطاء, بها نسمو ونترفع ونعلو, ومن دونها نعيش كالأيتام تتقاذفنا الاهوال ويتكالب علينا الجميع, وتكثر في حقنا المكائد والحيل, فلا خلاص لنا الا بتحريرها واستقلالها ودحر العدو عن ارضها الطاهرة المقدسة .

في عيد الام سلام لكل الامهات الفلسطينيات, تلك الامهات الصابرات المحتسبات, سلام عليك يا ام الشهداء, سلام عليك يا ام الجرحى والمصابين, سلام عليك يا ام الاسرى, سلام عليكن في عيدكن ايتها الامهات الاسيرات القابعات في سجون الاحتلال, سلام على الام الفلسطينية التي ترعى أبناءها الايتام بجهدها وعطائها, سلام على الام الفلسطينية التي تحارب الفقر والمرض والجهل بتعليم ابنائها وتربية الاجيال, سلام على الام الفلسطينية التي تشيع ابنها الشهيد على نشيد الوطن ( بالهنا يا امه زفي الى احضانه احلى صبية ... بالهنا يا امه بيعي ثيابك واشتري له بندقية..) الام الفلسطينية تعلو فوق جراحها لأجل فلسطين, وتسمو فوق اوجاعها وآلامها لأجل فلسطين, تختصر الحياة بكلمات بسيطة وصادقة «كل شيء يهون لأجل فلسطين, حتى الابناء والاباء والنفس والمال» كل شيء يهون لأجل فلسطين الارض والوطن والهوية, تحية لأمهاتنا الفلسطينيات في عيدهن, وكل ايامكن اعياد, سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار.

كلمات دلالية