لصعوية الأوضاع

عبر "أمد".. عوائل شهداء يطالبون "عباس وأشتية" بإعادة رواتبهم في ظل تفشي"كورونا"

تابعنا على:   20:03 2020-03-30

أمد/ غزة-صافيناز اللوح: بصوت بارد كئيب، بادرت زوجة وشقيقة شهيد من مخيم البريج وسط قطاع غزة، بالحديث معنا عن معاناتهن في ظل الوضع الاقتصادي السئ، وفرض حالة الطواري بسبب انتشار فايروس كورونا في فلسطين.

"الهام" زوجة الشهيد مازن مصطفى أصلان، أحد شهداء حرب 2014، والذي كان يعمل موظفاّ في بلدية المخيم.

الشهيد مازن أصلان، الذي استشهد في استهداف طائرات الاحتلال الإسرائيلي، لمركبة تابعة لبلدية البريج أثناء عمله، خلال قصف لمنازل المواطنين بحرب غزة، حيثُ استشهد على الفور، فيما أعلن جيش الاحتلال لاحقاً عن استهداف مركبة البلدية عن طريق الخطأ.

وخلال حديثها مع "أمد للإعلام"، ناشدت زوجة الشهيد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس حكومتها د.محمد أشتية، بالنظر بعين الرحمة إلى وضعهم الاقتصادي السئ، مطالبتهن بإعادة راتب زوجها الشهيد المعيل الوحيد لهذه الأسرة المكونة من 12 شخصاً.

وأكدت، أنه تم قطع راتب زوجها الشهيد قبل 6 أعوام، مشيرة إلى أنها، قامت بمشاركة عوائل الشهداء المقطوعة رواتبهم بفعاليات خلال الأعوام الماضية، من أجل المطالبة بإعادة رواتبهم المقطوعة من قبل سلطة رام الله.

أما شقيقة الشهيد اسماعيل عبد الجواد أبو سعدة ذو 29 عاماً والذي استشهد بتاريخ 21/7/2014، شرق منطقة جحر الديك شرقي مخيم البريج، أكدت خلال مناشدتها التي وصلت "أمد للأعلام"، والتي وجهتها للرئيس عباس ود.أشتية، "نحن مثل أي عائلة شهيد ضحت، وهذا حق على جميع الفلسطينيين، لذلك نطالبكم بعد اعفاء غزة من التقاعد المبكر، بإعادة رواتب الشهداء المقطوعة منذ أعوام.

وأكدت، أنّ "أهالي شهداء غزة لهم حق مثل باقي أهالي شهداء فلسطين، برواتب أبناءهم الشهداء، في ظل الوضع الاقنصادي السئ وحالة الطوارئ المفروضة على فلسطين نتيجة انتشار فايروس كورونا".

وأشارت، "نحن نحتاج لأبسط الأشياء وهو المطالبة بحقنا في راتب الشهداء للعيش بعيشة كريمة، منوهةً "لنا 6 اعوام نطالب بحق شهداء عام 2014 دون أن بسمعنا أحد".