إيطاليا تتصدر الوفيات وأمريكا الإصابات

وفيات كورونا تتخطى حاجز (43) ألف والإصابات تتجاوز 860 ألف والأسواق العالمية في أزمة

تابعنا على:   13:45 2020-04-01

أمد/ عواصم- وكالات: يواصل فيروس كورونا المستجد، انتشاره حول العالم، حيثُ أظهرت معطيات منظمة الصحة العالمية حول حصيلة الوفيات والإصابات جراء الفيروس حتى صباح يوم الأربعاء، تسجيل نحو 43 ألف حالة وفاة، بينما سجلت 860 ألف إصابة حول العالم، وفي المقابل، تواصل الدول إغلاق حدودها وفرض المزيد من التقييدات لمنع تنقل المواطنين، إذ يواصل أكثر من 3 مليارات العزل في المنازل كإجراء وقائي للحد من انتشار الفيروس.

الأسواق العالمية تعاني أسواق الأسهم في جميع أنحاء العالم خسائر تاريخية في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي، وسط عمليات بيع مكثفة مرتبطة بانتشار فيروس كورونا المستجد. فقد شهد مؤشرا داو جونز الصناعي ومؤشر فوتسي في لندن أكبر انخفاضات فصلية منذ عام 1987، حيث انخفضا بنسبة 23 في المئة و25 في المئة على الترتيب.

كما خسر مؤشر ستاندرد آند بورز 500 نسبة 20 في المئة خلال الربع الأول، وهو الأسوأ له منذ عام 2008.

وجاءت التراجعات في وقت أمرت السلطات بوقف معظم الأنشطة الاقتصادية في محاولة لإبطاء انتشار الوباء. وحذر خبراء بمجال الاقتصاد من أن الضربة التي يتعرض لها الاقتصاد العالمي ستكون على الأرجح أسوأ من الأزمة المالية العالمية.

وعلى سبيل المثال، توقع خبراء مؤسسة "آي إتش إس ماركيت" أن ينكمش النمو بنسبة 2.8 في المئة هذا العام، مقارنة بانخفاض بلغ 1.7 في المئة عام 2009.

وطالت الأزمة الحالية جميع دول العالم. وتتوقع مؤسسة "آي إتش إس ماركيت" تراجع النمو في الصين إلى 2 في المئة، في حين قد تشهد بريطانيا انخفاضا في النمو بنسبة 4.5 في المئة. والتوقعات أسوأ لبلدان مثل إيطاليا وغيرها من الدول ذات الاقتصادات الأقل تطورا.

وقالت رئيسة صندوق النقد الدولي، كريستينا جورجيفا، أمس الثلاثاء "مازلنا قلقين للغاية بشأن التوقعات السلبية للنمو العالمي في عام 2020، وخاصة بشأن الضغط الذي سيتركه الانكماش الاقتصادي على الأسواق الناشئة والدول ذات الدخل المنخفض".

في الولايات المتحدة، أشار أحد تحليلات البنك المركزي إلى أن معدل البطالة قد يرتفع إلى أكثر من 32 في المئة خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، مع فقدان أكثر من 47 مليون شخص وظائفهم. على الصعيد العالمي، لا تزال العديد من مؤشرات الأسهم متراجعة بأكثر من 20 في المئة عما كانت عليه في بداية العام.

وأدى التراجع الحاد في أسعار النفط، بسبب انخفاض الطلب وحرب الأسعار بين المنتجين، إلى تفاقم المشاكل في أسواق المال.

وتعهدت الحكومات بحزم إنقاذ مالي ضخمة، وهو ما ساعد على ارتفاع أسعار الأسهم في الأيام القليلة الماضية.

وارتفع مؤشر فوتسي يوم الثلاثاء بنسبة 2 في المئة تقريبا، بينما حقق مؤشرا داكس الألماني وكاك 40 الفرنسي مكاسب متواضعة. لكن المؤشرات الأمريكية الرئيسية تعثرت، حيث انخفض مؤشر داو بنسبة 1.8 في المئة، ومؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 1.6 في المئة، وناسداك بنسبة 1 في المئة تقريبا.

الصين

سجلت الصين يوم الأربعاء، تراجعا في عدد حالات الإصابة الجديدة المؤكدة بفيروس كورونا، الأربعاء، إذ قالت لجنة الصحة الوطنية إنه تم رصد 36 حالة إصابة جديدة الثلاثاء انخفاضا من 48 في اليوم السابق.

وأعلنت اللجنة الصحية الوطنية الصينية، يوم الأربعاء، عن وفاة 7 أشخاص بفيروس كوفيد-19، و36 إصابة جديدة خلال الـ24 ساعة الماضية، 35 منهم أتوا من الخارج، وتعافي 186 مصابا.
7 وفيات و440 إصابة جديدة بكورونا في روسيا خلال الساعات الـ24 الماضية

تركيا

فرضت وزارة الداخلية التركية، حجرا صحيا على 50 بلدة وقرية في 21 ولاية، لكبح انتشار الوباء.
الهند.

أفادت السلطات الهندية، أنّها رصدت 128 حالة إصابة مؤكدة لأشخاص حضروا تجمعا دينيا في منطقة نظام الدين بالعاصمة نيودلهي.

ألمانيا

ارتفع عدد الإصابات المؤكدة في ألمانيا  إلى 67366 حالة والوفيات إلى 732، مع تسجيل 5453 إصابة جديدة و149 وفاة جديدة.

ايران

قال الرئيس الإيراني روحاني، بياناتنا تشير إلى أن إيران تجاوزت مرحلة الذروة وبدأت الإصابات تنخفض منذ 20 مارس".

وتابع أن "الإحصاءات تشير إلى أن آلاف الأسرة في المشافي لا تزال شاغرة ولا مشكلة لدينا في المعدات الطبية والوقائية"، مضيفا أن مراكز النقاهة التي أنشأتها القوات المسلحة لا تزال فارغة.

واعتبر روحاني أن "مقارنة الأوضاع الراهنة في إيران مع الدول المتقدمة تشكل ردا على كافة الأكاذيب التي يروجها الأعداء ضدنا".

وأكد روحاني أن الشعب الإيراني التزم اليوم بالإرشادات ولم يخرج إلى الحدائق في يوم الطبيعة، وذكر أن التنقل بين المدن الإيرانية انخفض بمقدار 80% بسبب إجراءات الحد من انتشار الوباء.

وحسب روحاني، فإن "أحدا لم يفضل النموذج الصيني في مكافحة فيروس كورونا ولم نكن قادرين على تطبيقه في إيران".

وأشار الرئيس الإيراني إلى أن حكومته خصصت مبلغ 10 مليارات دولار لدعم القطاعات وال…

إيطاليا

ذكرت، صحيفة إيطالية، أن الصومال بعد روسيا والصين وكوبا، هرعت هي الأخرى لتقديم المساعدة إلى إيطاليا للتعامل مع عدوى الفيروس التاجي.

وأوضحت صحيفة "napolitan"، أن مجموعة من الأطباء والمتخصصين الصوماليين من جامعة مقديشو الوطنية تستعد للسفر لدعم الأطباء الإيطاليين.

ونقل على لسان هؤلاء الأطباء قولهم: "عقب سنوات عديدة، التقى 14 شخصا منا في مقديشو، للترويج للمبادرات الطبية والاجتماعية. وخلال اجتماعنا اليوم تذكرنا بحنان معلمينا في ذلك الوقت، وكان جلهم تقريبا من الجنسية الإيطالية والذين قدموا من أجزاء مختلفة من شبه الجزيرة".

ويروي الأطباء أنهم "فجأة شعرنا بالأسف الشديد للإحصاءات بعدد الإصابات بكوفيد -19 في إيطاليا وللزيادة الكبيرة في أعداد المرضى والمتوفين. نشعر في هذه اللحظة العصيبة بشكل خاص، بواجب التعبير عن تضامننا الصادق مع زملائنا في المؤسسات الطبية والصحية
 

تايلند

أعلن متحدث باسم المركز الحكومي لإدارة أزمة كوفيد-19 في تايلاند، عن تسجيل 120 إصابة جديدة مؤكدة بالفيروس في البلاد وحالتي وفاة اليوم الأربعاء.

وبذلك يرتفع العدد الإجمالي لحالات الإصابة بالفيروس في الدولة الواقعة بجنوب شرق آسيا إلى 1771 إصابة و12 وفاة.

وأضاف المتحدث أن حالتي الوفاة الجديدتين هما لمواطن تايلاندي عمره 79 عاما من إقليم جنوبي، كان قد حضر حفل زفاف في ماليزيا أوائل مارس الماضي، والآخر رجل أعمال يبلغ من العمر 58 عاما عاد من إنجلترا الشهر الماضي.

واعتبر أن "زيادة معدلات الإصابات المحلية ليست مؤشرا جيدا لأن الحصيلة اليومية الجديدة تجاوزت 100 حالة".

أوروبا

أفادت وكالة "فرانس برس" اليوم الأربعاء، بأن حصيلة ضحايا فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" في أوروبا تجاوزت الـ30 ألفا.

اسرائيل

ارتفعت حصيلة الإصابات بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" في إسرائيل خلال الساعات الـ24 الماضية أكبر ارتفاع يومي منذ بدء تفشي الوباء في البلاد، بتسجيل 760 إصابة جديدة.

وأكدت وزارة الصحة الإسرائيلية اليوم الأربعاء أن إجمالي عدد الإصابات المؤكدة بالفيروس بلغ منذ صباح أمس 5591، وسجلت 233 من الحالات الجديدة خلال الليلة الماضية.
وأشارت الوزارة إلى أن 97 من المرضى لا يزالون في حالة خطرة و76 منهم على أجهزة التنفس الاصطناعي.

وتشافى منذ أمس مصابان بالفيروس في إسرائيل، ليرتفع بذلك إجمالي عدد المتعافين إلى 226.

في الوقت نفسه، أعلن مستشفى في بئر السبع أن سيدة مسنة تبلغ من العمر 98 عاما أصبحت الضحية الـ21 للفيروس في إسرائيل.

المكسيك

أكدت السلطات الصحية المحلية في المكسيك إصابة نحو 30 من عاملي مستشفى شمال البلاد بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، ما يعد أسوأ انتشار للوباء يضرب القطاع الصحي في هذا البلد حتى الآن.

وأكدت الإدارة الصحية في ولاية كواويلا الشمالية الحدودية، أن الفحوصات الطبية كشفت في ساعة متأخرة من أمس الثلاثاء إصابة 29 من الأطباء والممرضين العاملين في المستشفى العام الحكومي في مدينة مونكلوفا بالفيروس.

وذكرت الإدارة أن مصدر تفشي العدوى في المستشفى هو طبيب انتقل إليه الفيروس من مريض بعيادته الخاصة في وقت سابق من الشهر الجاري، وتم إدخال هذا الطبيب أواخر الأسبوع الماضي قيد العزل الطبي في قسم العناية المركزة.

ولم تسجل حالات إصابة بالفيروس بين المرضى في المستشفى حتى الآن.

وسجلت في المكسيك حتى اليوم 1215 إصابة و29 وفاة بسبب فيروس كورونا.

بريطانيا

وتتبع فريق البحث في King's College، لندن، أعراض المرض عبر تطبيقهم الذي تم إنشاؤه خصيصا.

وبحلول 31 مارس، استقطب تطبيق Covid Symptom Tracker أكثر من 1.8 مليون مستخدم، قاموا بتسجيل أعراضهم، أو عدم ظهورها، يوميا.

وأظهر تحليل البيانات أن زهاء 59٪ من 1.5 مليون شخص قاموا بالتسجيل بحلول 29 مارس، وكانت نتائج اختباراتهم إيجابية، أفادوا بأنهم عانوا من فقدان الشم والتذوق، مقارنة بـ 18٪ من أولئك الذين أثبتت نتائجهم السلبية.

وقال فريق البحث إن تقارير تلك الأعراض كانت أقوى بكثير في توقع تشخيص إيجابي لـ Covid-19، مقارنة بالحمى المبلغ عنها ذاتيا.

والآن، ابتكر الفريق المسؤول عن التطبيق نموذجا يضم مجموعة من الأعراض، بما في ذلك فقدان الشم والتذوق، والحمى والسعال المستمر والتعب والإسهال، وآلام البطن وفقدان الشهية، وقال إن أقوى مؤشر هو فقدان الشم والتذوق.

وذكرت الإدارة أن مصدر تفشي العدوى في المستشفى هو طبيب انتقل إليه الفيروس من مريض بعيادته الخاصة في وقت سابق من الشهر الجاري، وتم إدخال هذا الطبيب أواخر الأسبوع الماضي قيد العزل الطبي في قسم العناية ا…

أمريكا

 أعلن باتريك ماكنرو، قائد منتخب الولايات المتحدة السابق الفائز بلقب كأس ديفيس للتنس عام 2007، أمس الثلاثاء، أن نتائج الفحوصات التي أجراها لفيروس كورونا المستجد جاءت إيجابية.

وقال ماكنرو، في مقطع فيديو نشره عبر حسابه في موقع "تويتر"، إنه تم فحصه في منشأة بضواحي نيويورك تفشى فيها فيروس "كوفيد-19" بشكل واسع النطاق.

وأضاف ماكنرو (53 عاما): "شعرت ببعض الأعراض الطفيفة قبل 10 أو 11 يوما. لقد جاء اختباري إيجابيا. لقد حصلت عليه هذا الصباح (...) إنها الأخبار السيئة. الخبر السار هو أنني أشعر أنني بخير لقد زالت الأعراض وأنا بخير بنسبة 100 بالمئة

روسيا
 

توصل علماء في جامعة ملبورن إلى استنتاج مفاده، أن أبدان الأشخاص الذين يتمتعون بمناعة جيدة، قادرة على التغلب بشكل مستقل على عدوى الفيروس التاجي.  

وجاءت هذه الخلاصة بعد دراسة حالة امرأة صينية تبلغ من العمر 47 عاما، وصلت أستراليا قادمة من مدينة ووهان، حيث منبت الفيروس التاجي الجديد، وبؤرته الأولى.

وروت دورية "Nature Medicine"، أن السيدة الصينية أدخلت إلى المستشفى بأعراض "كوفيد – 19"، المتمثلة في ضعف عام وضيق في التنفس وسعال جاف وحمى.

وذكر أن السيدة المصابة لم تكن تعاني من أمراض مزمنة أو عادات ضارة.

وخلال إقامة السيدة الصينية في المستشفى، لم يتم وصف مضادات حيوية أو أدوية مضادة للفيروسات لعلاج حالتها.

وأفيد بأن الإجراء الوحيد الذي اتخذه الأطباء تمثل في إعطائها السوائل عن طريق الوريد للحفاظ على توازن الماء في الجسم.

اكتشف خبراء روس في شركة "ماغناريل أكوا" طريقة لمحاربة البكتيريا والفطريات والفيروسات بفعالية منقطعة النظير.

ويرى هؤلاء الخبراء أن المياه المعالجة بالبلازما الباردة يمكن أن تكون سلاحا مميتا حتى ضد فيروس "السارس التاجي- 2"، المسبب لوباء "كوفيد – 19".

ويوضح أصحاب الاختراع، أن الأمر المهم في خضم تفشي العدوى بالفيروس التاجي، هو تطهير كل من الهواء والأسطح التي يمكن أن يستقر عليها الفيروس.

ويجري اليوم قتل العامل الناقل للعدوى، أي الفيروس التاجي، بشكل رئيس من خلال خليط يعتمد على الكحول والكلور، إلا أنه يتميز برائحته القوية وبتأثيره على الصحة والرفاهية.

أما السائل الذي طوره المتخصصون وأطلق عليه "ماغناريل"، فهو آمن تماما للجسم، وبواسطة مثل هذه المياه، يتم تدمير البروتينات، وبعد التجفيف لا يبقى شيء على السطح المعالج.

فلسطين

أعلن ابراهيم ملحم الناطق باسم حكومة رام الله صباح يوم الخميس، عن اصابة 15 مواطناً في الضفة الغربية

وأعلن ملحم خلال الايجاز الضحفي الذي عقد في رام الله، أنّنا "نمنا على اصابتين في غزة وأفقنا على 15 اصابة في الضفة الغربية، ليرتفع عدد الاصايات في فلسطين الي 134، تماثلت منهما 18 للشفاء، وسجلت حالة وفاة واحدة

وأضاف ملحم، أن الإصابات هم من عمال يعملون في مستوطنة "عطروت"
واكد، أنّ جميع فحوصات العائدين الثلاثاء من الأردن جاءت سلبية وعادوا لمنازلهم لقضاء فترة الحجر المنزلي

عمان
أعلنت سلطنة عُمان، عن تسجيل 18 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد.

تونس

أعلنت الصحة التونسية، عن تسجيل 34 إصابة جديدة عدد المصابين إلى 394، فيما ارتفع عدد الوفيات بسبب الفيروس إلى 10.

الكويت

أعلن وزير الصحة الكويتي شفاء 7 حالات جديدة من الفيروس، ليرتفع إجمالي المتعافين من كورونا في البلاد إلى 80.
مصر

ناشدت شركات طيران خاصة مصرية وزير الطيران المدني محمد منار عنبه، التدخل لوقف خسائرها الناجمة عن أزمة فيروس كورونا.

وقال بيان نشر على صفحة وزارة الطيران المدني مساء أمس: "ناشد رؤساء الشركات وزير الطيران بالتدخل لوقف نزيف الخسائر التي تعرضت لها الشركات الخاصة ومساعدتهم للتغلب على هذه الأزمة".

وأضاف البيان أن الوزير التقى أمس الثلاثاء بعدد من رؤساء مجالس إدارات وممثلي شركات الطيران الخاصة المصرية لبحث تأثير الوباء على قطاع الطيران الخاص.

اخر الأخبار