بعد إصابة أسير محرر بـ"كورونا"..الديمقراطية تحمل سلطات الاحتلال المسؤولية عن حياة الأسرى

تابعنا على:   16:33 2020-04-01

أمد/ غزة: حملت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، حكومة الاحتلال وإدارة السجون الإسرائيلية، المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، بعد الإعلان عن إصابة الأسير المحرر نور الدين صرصور بوباء "كورونا" المستجد، والذي أفرج عنه أمس من سجون الاحتلال.

وحذرت الجبهة، من خطورة تفشي وباء "كورونا" في صفوف الأسرى وخاصة المرضى منهم، نظراً لتجاهل مصلحة السجون الإسرائيلية ومماطلتها إدخال أدوات ووسائل الوقاية، والمعقمات والمنظفات لمواجهة الوباء.

وشددت على ضرورة إجراء تعقيم دوري لغرف الأسرى وخاصة الأسرى المرضى، وتزويدهم بوسائل وقائية وإجراء فحوصات دورية لكل الأسرى المرضى، ومن تظهر عليهم علامات إصابة أولية بـ"كورونا".

وطالبت الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان واللجنة الدولية للصليب الأحمر والمنظمات الحقوقية والإنسانية الدولية بتحمل مسؤولياتهم الإنسانية والأخلاقية، وإنقاذ الأسرى في سجون الاحتلال قبل فوات الأوان، بالإفراج عنهم وخاصة المرضى، والأطفال والنساء وكبار السن.

ودعت الجبهة، للجنة الدولية للصليب الأحمر لزيارة الأسرى في سجون الاحتلال والاطلاع على معاناتهم وأحوالهم الصحية، وتوفير الحماية الدولية لهم أمام ما يتعرضون له من سياسة تنكيل وتعذيب وإهمال طبي.

اخر الأخبار