مجهودات السلطات الدبلوماسية تثمر دعم الصين لفلسطين أمام الكورونا

تابعنا على:   18:01 2020-04-03

مراد سامي

أمد/  أجرى مؤخرا محمد العالول ، نائب زعيم حركة فتح وعضو اللجنة المركزية بالحركة  ، مقابلة في برنامج تلفزيوني فلسطيني.

وفي هذا البرنامج، أشار محمد إلى أنّ السلطات الفلسطينية تنسّق بشكل إيجابي ومثمر مع الصين، في إطار تبادل الخبرات بين الدول، وباعتبار أنّ الصين تمكنت بكفاءة عالية وبأخف الأضرار من السيطرة على الوباء الذي انطلق فيها. وأكد العالول أنّ الصين تزود السلطة الفلسطينية بمعلومات قيّمة تتعلق بأساليب كبح انتشار كوفيد-19، إضافة إلى تقديم أمثل السُبل للتعامل مع المصابين بهذا الفيروس. كما أفاد أنّ رئيس السلطة الفلسطينية ، محمود عباس ، تحدث مع رئيس الصين ، شي جين بينج ، بشأن أزمة فيروس كورونا، وأنّ الصين تدعم الجهات المختصة بالدولة في مختلف القضايا المتعلقة بهذا الوباء أو هذه الجائحة التي هزّت العالم أجمع وأعجزت كُبرى الدول.

في المقابلة ذاتها، أكّد العالول أنّ السلطات الفلسطينية في حالة طوارئ وأنها في حالة تأهب دائم واستعداد تامّ للتفاعل مع التطورات الممكنة لانتشار هذا الفيروس، وفق الإمكانيات المتاحة طبعا،  لكنها مع ذلك لن تتردد في مواجهة أي محاولات تعكير للصفو العام وحالة الوحدة الوطنية السائدة والالتفاف حول الوطن، وأنّ كلّ من تسوّل له نفسه الاستثمار في معارك الوطن سيجد نفسه خارج اللحظة التاريخية، وستُسلط ضده عقوبات زجريّة، كلّ حسب فعله.

تضع الدولة الفلسطينية كلّ مقدراتها وإمكانياتها وعلاقاتها في سبيل مواجهة عدوّ غريب من نوع جديد لم تألفه من قبل، ليس له دبابات ولا صواريخ ولا أساطيل، عدوّ يخترق البدن ويعده بالموت، وكما إنّ مناعة الأجساد الفتيّة قويّة فإنّ مناعة الدولة الفلسطينية قويّة ضدّ هذا الفيروس، لذلك ستمر الأزمة بأخف الأضرار، وسيستأنف الشعب كفاحه في سبيل قضيته العادلة.

كلمات دلالية