العالم يبكي ضحايا كورونا ولم يبكي 100 ألف فلسطيني أعدموا على يد الصهاينة ؟!!

تابعنا على:   17:42 2020-04-07

د.عبد الحميد العيلة

أمد/   الرحمة لكل ضحايا كورونا والشفاء للمصابين في كل أنحاء العالم ..
 حقاً إنها كارثة تتصدرها الولايات المتحدة والدول الأوروبية ونحن كشعب فلسطيني رغم أنه قدم أكثر من 100 ألف شهيد وأكثر من ملوني جريح وأسير إلا أنه ينظر بعين من الحزن والأسى لكل ضحية تسقط بسبب الكورونا وقام العالم وقعد وحزن وبكى هذه الضحايا وهذا أمر طبيعي ..
 لكن أين هذا العالم من قتل وتشريد وهدم بيوت الشعب الفلسطيني والذي مازال يلاحق للآن على يد الصهاينة الذي زرعتة بريطانيا وأمريكا بعد أن إقتلعت الشعب الفلسطيني الأعزل من أرضه عام 1948 وإرتكبت بحقه أبشع المجازر ومع ذلك إستمرت هذه المجازر ما بعد عام 1967 بعد أن إحتل هذا الكيان كل الأراضي الفلسطينية وقتل وشرد الآلاف وتشهد الإنتفاضة السلمية الأولى والثانية شراسة هذا العدو المحتل في قتل الآلاف من الأطفال والشباب الفلسطيني ..
 وكان أخطر هذه المجازر دموية هيً مجزرة الحرب على غزة عام 2014؛ فخلال أيام أعدم الكيان أكثر من 2240 فلسطيني جلهم من الأطفال والنساء وإصابة أكثر من عشرة آلاف آخرين .. 
 والأبشع من ذلك أن عائلات بأكملها تم إعدامها بدم بارد على مرأى ومشاهدة العالم وبمباركة أمريكية وتقاعص أوروبي ..
 فهل ما يحدث الآن لأمريكا وأوروبا من فقدان الآلاف من شعوبهم سيكون عامل تغير في سياستهم العنصرية وساديتهم التى يمارسونها ضد العرب عامة والشعب الفلسطيني خاصة؟!!! نتمنى ذلك ..
  لكن المشهد يبدو طويل وخطير ولازال العالم يفقد الآلاف من البشر وقد يكون هذا الفيروس هو القشة التي قسمت ظهر البعير في ضرب الرأسمالية والعولمة التي تهيمن عليها أمريكا وأوروبا الذي حتماً سيغير هذا العالم لعالم جديد قد تنتقل فيه الهيمنة من الغرب إلى الشرق ..
 فنجاح الصين في التغلب على هذا الفيروس بنسبة كبيرة وعودة دوران العجلة الصناعية والإقتصادية بشكل شبه كامل وشلل هذه العجلة في أمريكا وأوروبا لهو مؤشر قوي لضعف النظام الرأسمالي وفشله ..
 فقد أصبحت الصين هي وجهة العالم بما فيها أمريكا وأوروبا لطلب المساعدة بعد أن كانت أمريكا هي الوجهة الوحيدة لكل دول العالم وكما قالت " كوري شاك " نائب المدير العام للمعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية في أمريكا أن الولايات المتحدة لم يعد ينظر إليها على أنها زعيم دولي ..
 ولا شك أن القارة العجوز أوروبا ليست بأحسن حال من أمريكا فهي مهددة بالتفكك بعد إحتجاج إيطاليا وأسبانيا بعدم وقوف ألمانيا لجانبهم ومساعدتهم في هذه الظروف القاسية وخاصه أنها الأقوى إقتصادياً !!.. 
 فحتماً سيكون هناك تغير في موازين القوى سيشهده العالم عما قريب .. ونتمنى أن يكون التغير لصالح المقهورين والدول والشعوب المسلوبة حقوقها.

اخر الأخبار