الديمقراطية إقليم سوريا تصدر بياناً بمناسبة يوم القدس العالمي

تابعنا على:   15:36 2020-05-22

أمد/ دمشق: توجهت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، إقليم سوريا، يوم الجمعة، بالتحية للشهداء والأسرى ولكل الذين ناضلوا وضحوا من أجل حرية فلسطين واستقلالها ومن أجل القدس عاصمة أبدية لها.

كما توجهت الديمقراطية بالتحية والتقدير للإمام الخميني الذي أطلق صرخته المدوية قبل 40 عاماً بأن جعل للقدس يوماً عالمياً تتوجه فيه كل الأنظار لما تتعرض له القدس من استيطان وتهويد وحملات استعمارية مسعورة يومية ضد الصامدين في القدس.

تأتي هذه المناسبة مع مصادقة الكنيست الإسرائيلي على مشروع الضم العدواني التوسعي حلقة من حلقات صفقة ترامب_ نتنياهو، التي تستهدف تصفية القضية والحقوق الوطنية الفلسطينية وتغلق الطريق على أية إمكانية لإقامة دولة فلسطينية مستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس .

وجددت الديمقراطية رفضها التام لكافة أشكال التطبيع العربي مع دولة الاحتلال لأنه يشكل ربحاً صافياً لقادة الاحتلال وطعنة مؤلمة في ظهر الشعب الفلسطيني .

وطالبت بموقف عربي داعم ومساند للقضية الفلسطينية ولدعم أهلنا في القدس وتأمين مقومات صمودهم .

ودعت إلى استثمار موقف الدول الأوربية في مجلس الأمن التي جددت رفضها مشاريع الضم الإسرائيلي وأية سياسات تنتهك قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بالقضية الوطنية الفلسطينية وندعو إلى الاعتراف بدولة فلسطينية على حدود 4 من حزيران 67وعاصمتها القدس وحل قضية اللاجئين بموجب القرار 194.

كما دعت إلى عقد مؤتمر دولي بإشراف الأمم المتحدة ورعاية الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن . من أجل رحيل الاحتلال والاستيطان وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس وضمان حل قضية اللاجئين بموجب القرار 194الذي يكفل لهم حق العودة إلى الديار والممتلكات التي هجروا منها عام 1948.

وطالبت بترجمة قرارات الاجتماع القيادي في رام الله في خطوات واجراءات تنفيذية في إطار زمني محدد على طريق إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الداخلية الفلسطينية من أجل إفشال صفقة ترامب_ نتنياهو وكافة المشاريع التي تستهدف القضية الفلسطينية .