فتح تنعى ابنتها المناضلة فاطمة ريما

تابعنا على:   22:45 2020-06-02

أمد/ رام الله: نعت حركة التحرير الوطني الفلسطيني " فتح"، ابنتها المناضلة السلوادية الفتحاوية الحاجة فاطمة اسماعيل حديب المعروفة باسم "فاطمة ريما"، والتي توفيت ظهر يوم الثلاثاء.

والحاجة فاطمة ولدة عام 1937، وهي من بلدة سلواد شرق رام الله، واول معتقلة في بلدة سلواد على يد سلطات الاحتلال، حيث اعتقلت مرتين المرة الاولى في أغسطس عام 1969 وحكم عليها الاحتلال بالسجن ثلاث سنوات، والمرة الثانية في اغسطس عام 1971 وتعرضت لتحقيق قاسي وحكم عليها بالسجن 6 شهور؛ وتم منعها من السفر 18 عاما.

ابان النكسة اعترضت الحاجة فاطمة على قيام البعض بتعليق الرايات البيضاء على منازلهم ومنعت كثير من العائلات من النزوح نحو الاردن.

والتحقت الحاجة المناضلة فاطمة بصفوف حركة فتح عام 1968 عن طريق شقيقها عبد الاله الذي استشهد لاحقا من نفس العام ، وبعدها انتمت لخلية عسكرية تابعة لحركة فتح تحت قيادة خالها المرحوم زين الدين النجار الذي التحق في حركة فتح عام 1966؛ وعملت الخلية في منطقة رام الله واستهدفت مواقع الاحتلال ولاحقت عملائة ، واعتقل خالها وحكم مؤبد وتم اطلاق سراحة في صفقة التبادل عام 1985 وتوفي لاحقا.

تركز دور الحاجة فاطمة في تقديم الدعم اللوجستي واستقبال الاسلحة واخفائها وايصال رسائل قيادة حركة فتح من الاردن للارض المحتلة.

وتوفيت الحاجة فاطمة، وهي تلبس الكوفية الفلسطينية وتحمل علم فلسطين و حركة فتح.

اخر الأخبار