فصائل وقوى منظمة التحرير تؤكد رفضها المخططات الإسرائيلية التي تنتقص حقوق الشعب الفلسطيني

تابعنا على:   14:21 2020-06-18

أمد/ أريحا: أكدت فصائل وقوى منظمة التحرير، وأعضاء المجلس التنفيذي لمحافظة أريحا والأغوار، رفض الشعب الفلسطيني وكل القوى الوطنية والعشائر الفلسطينية بأريحا والأغوار وفلسطين لأي خطوة أو خطة إسرائيلية تنتقص من الحقوق الوطنية الثابتة للشعب الفلسطيني، وفي مقدمتها عزم حكومة اليمين الإسرائيلية المتطرفة إعلان قرار الضم للأغوار الفلسطينية، مشيرةً إلى الكل الفلسطيني ستقاوم وتحبط قرار الضم بكل وسائل المقاومة الشعبية المتاحة، والمحافل الدولية.

وذلك في ختام اجتماعين طارئين عقدا يوم الخميس، بمقر المحافظة وسط مدينة أريحا برئاسة جهاد أبو العسل محافظ أريحا والأغوار وحضور ممثلي الفصائل والقوى الوطنية، بالمحافظة واعضاء المجلس التنفيذي ورؤساء المجالس المحلية والبلدية بالمحافظة.

وذكر أبو العسل، إن ما تقوم به سلطات الاحتلال هو إعادة الاحتلال وليس الضم وتدمير لكل الاتفاقات والتفاهمات الدولية، ونسف ممهنج لمقدرات الشعب الفلسطيني ومكتسباته واضاف ان المرحلة الحالية من أخطر مراحل التي تمر على الشعب الفلسطيني وتتحتم اصطفاف الكل الفلسطيني، لمواجهة كل محاولات التصفية والمشاريع المشبوهة من هنا أو هناك.

وطالب أبو العسل، الكل الفلسطيني بالحشد الجماهيري والوطني ليوم 22 من الشهر الجاري، وهو يوم الاعلان بدء مشروع وطني لمقاومة سلمية شعبية تتصاعد بالتدريج وفقاً لبرامج وطنية لإفشال وإسقاط ما يسمى بقرار الضم وانه جرى اختيار الاغوار كعنوان وبداية.

وأشار إلى أنه يجري حشد دبلوماسي وحضور العديد من قناصل وممثلي الدول الاوروبية والدول الصديقة والأشقاء العرب، في رسالة واضحة بان ما تقوم أو تعتزم القيام به سلطات الاحتلال هو مخالف لكل الاتفاقات والقانون الدولي والإنساني.

اخر الأخبار