السفير عبد الهادي يطلع وزير الإعلام السوري على آخر مستجدات القضية الفلسطينية

تابعنا على:   15:53 2020-06-29

أمد/ دمشق: أطلع السفير أنور عبد الهادي مدير عام الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية، يوم الاثنين، وزير الاعلام السوري عماد سارة، على آخر المستجدات المتعلقة بنية إسرائيل ضم أجزاء من الأراضي الفلسطينية وبسط سيادتها عليها.

وفي بداية اللقاء الذي عقد في مقر وزارة الإعلام بالعاصمة السورية دمشق، وضع عبد الهادي، عماد سارة  بصورة موقف الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية، الرافض لقرار الضم سواء كان لمساحة صغيرة أو كبيرة من أرضنا.

وأشار إلى أن القضية الفلسطينية تشهد أخطر مراحلها، ونتطلع إلى موقف عربي صارم اتجاه التهديدات والمخططات التي تسعى حكومة الاحتلال إلى فرضها أمراً واقعاً، استناداً إلى دعم وانحياز الإدارة الأميركية.

وأضاف: "لن يكون سلام في المنطقة إلا من خلال إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران لعام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية والانسحاب من كافة الاراضي العربية المحتلة الجولان وجنوب لبنان وندين مايسمى قانون قيصر الذي يعاقب الشعب السوري على رفضه للإملاءات الامريكية".

من جهته، أكد عماد سارة على رفض سورية تماماً لضم أي جزء من الأراضي الفلسطينية، وأنها دائما ستقف الى جانب الشعب الفلسطيني ونضاله حتى ينال حقوقه كاملة، وأن اسرائيل بهذه السياسة الاجرامية ستدفع المنطقة الى الفوضى وعدم الاسقرار ليس بالمنطقة وانما في العالم.

وان الارهاب الذي تواجهه سورية لايختلف عن الارهاب الاسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني خاصة ان معركة سورية وفلسطين واحدة في مواجهة السياسة الامريكية التي تشارك اسرائيل في جرائمها .

وأضاف: أن القضية الفلسطينية كانت وستبقى قضية سورية المركزية حتى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية وتحرير الجولان وجنوب لبنان، ودون ذلك لن يتم تحقيق الأمن والاستقرار بالمنطقة.

 

اخر الأخبار