أهم عناوين الصحف الدولية 9/7/2020

تابعنا على:   09:24 2020-07-09

أمد/ متابعة: ناقشت صحف بريطانية، صادرة صباح يوم الخميس، عدة موضوعات، من بينها المخاطر التي تهدد السوريين بسبب الفيتو الروسي في مجلس الأمن، والمخاطر الدماغية على المصابين بفيروس كورونا، ممن يظهرون أعراضا خفيفة للمرض، وأزمة تكدس المستشفيات في الهند بعد التزايد الكبير في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا.

ونشرت الغارديان تقريرا لمراسلها للشؤون الدبلوماسية، باتريك وينتور، بعنوان "طعام السوريين ودواؤهم في خطر بسبب الفيتو الروسي ضد خطة المساعدات".

وفيه يعلق وينتور على المحادثات المكثفة التي تجري بين الدبلوماسيين، بعد اتهام روسيا بعرقلة خطة المساعدات التي تقدمها الأمم المتحدة لدعم اللاجئين السوريين؛ وذلك بعدما استخدمت موسكو الفيتو في مجلس الأمن للاعتراض على تمديد الخطة.

ويوضح وينتور أن الخطة، التي استغرق نقاشها عدة أشهر، حددت عددا من النقاط الحدودية السورية، ونصت على إبقائها مفتوحة؛ لتوفير الفرصة أمام العاملين في الجمعيات الإغاثية لتوصيل المساعدات للاجئين السوريين داخل بلادهم، لكن كل شيء "انهار"؛ بسبب إصرار النظام السوري على السيطرة على كل المساعدات الإنسانية الداخلة إلى البلاد.

ويضيف وينتور أن "نظام بشار الأسد يعتقد أنه بالسيطرة على كل المساعدات الإنسانية الواصلة إلى البلاد سيتمكن من الحصول على المزيد من السيطرة السياسية وبسط سيادته على بقية أنحاء البلاد بعد نحو تسع سنوات من الحرب".

ويشير المراسل إلى أن آلية الأمم المتحدة لنقل المساعدات عبر الحدود السورية، التي تم إقرارها عام 2014، ويتم تجديدها منذ ذلك الحين، بشكل دوري، سوف تنتهي صلاحيتها، الجمعة المقبلة، وبالتالي فإن ثمة حاجة لتجديد الاتفاق الدولي، مضيفا أن هناك نقاشات جارية مع موسكو، الداعم الرئيسي للرئيس بشار الأسد؛ لإقناعها بتغيير موقفها المصرِّ على تقييد التجديد بستة أشهر فقط بدلا من عام، وقصر المعابر الحدودية المستخدمة على معبر واحد فقط، بينما كانت الأمم المتحدة تستخدم أربعة معابر في آخر تجديد لآلية نقل المساعدات.

وفي مقاله أشار لفت وينتور لما قاله مدير برنامج المساعدات السورية في الأمم المتحدة، الأسبوع الماضي، من أن هناك نحو 3 ملايين لاجيء سوري في مناطق شمال غربي سوريا وأن 70 في المائة من السكان بحاجة ماسة إلى المساعدات الطبية والغذائية.

وتجدر الإشارة إلى أن روسيا فشلت في تمرير مشروع القرار الرامي لخفض المساعدات الإنسانية لسوريا عبر الحدود، في مجلس الأمن الدولي، بعدما صوّتت غالبية أعضاء المجلس ضدّ النصّ، وذلك بعد ساعات من نشر مقال وينتور.

"أضرار كورونا على المخ"

وفي الغارديان، أيضاً، نطالع تقريرا لمراسل الصحيفة للشؤون العلمية، أيان سامبل، تحت عنوان "تحذير من مشاكل في المخ لدى مصابي كورونا الذين يختبرون أعراضا خفيفة".

ويقول الصحفي إن الأطباء في بريطانيا يحذرون من أن أعراضاً لمشاكل خطيرة وقاتلة في المخ، قد تمر دون ملاحظة، ضمن الأعراض التي تظهر بشكل خفيف على المصابين بوباء كورونا، وكذلك المتعافين منه؛ إذ نشر أطباء أعصاب، الأربعاء، في مجلة (ذي جورنال براين) الطبية قائمة ببيانات أكثر من 40 مصابا بالمرض، عانوا من التهابات في المخ، وتلف في الأعصاب، وجلطات دماغية في بعض الحالات.

ويضيف سامبل أن الأطباء كشفوا عن ارتفاع أعداد من اختبروا أعراضاً مهددة للحياة، تتمثل في التهابات حادة في طبقة المايلين التي تغلف المخ والنخاع الشوكي، وتعرف اختصارا ب"أديم"، مشيرا إلى أن الأطباء لاحظوا زيادة في أعداد المصابين بهذه الالتهابات من حالة واحدة شهريا إلى حالتين أو ثلاث كل أسبوع، خلال الموجة الأولى لتفشي كورونا في البلاد خلال الأشهر الأربعة الماضية.

ويوضح التقرير أن المصابين بهذه الحالة، التي تشبه مرض التصلب اللويحي المتعدد لكنها أكثر ضراوة، قد يتعرضون لمشاكل في المخ والجهاز العصبي من الممكن أن تتركهم في حالة إعاقة طويلة الأمد في بعض الأحيان.

وينقل سامبل عن الطبيب مايكل زاندي، أحد المشاركين في الدراسة، قوله إن الأمر مايزال بحاجة للمزيد من الدراسة؛ حيث أن الكثير من المصابين بالفيروس مازالوا قيد العلاج في المستشفيات، ولا يمكن إخضاعهم للاختبارات الطبية اللازمة.

"انهيار النظام الصحي"

نشرت صحيفة الإندبندنت أونلاين تقريرا لمراسلها، آدم ويثنال، بعنوان "مستشفيات دلهي على حافة الإنهيار وسط تزايد كبير لأعداد المصابين بكورونا"

وفيه يقول ويثنال إن الحياة في بلد مثل الهند تبرز الفوارق الشاسعة بين من يمتلكون المال للحصول على العلاج والرعاية الطبية، وأولئك الذين لا يمتلكونه، مشيرا إلى أن عائلة لاخجيت سينغ كانت تعتقد أنها تمتلك المال الكافي للحصول على الرعاية الطبية في مستشفيات القطاع الخاص خلال أزمة وباء كورونا التي تعصف بالبلاد.

ويستشهد ويثنال بتصريحات أسرَّ بها إليه زوج ابنة لاخجيت سينغ، صاحب المتجر البالغ من العمر 68 عاماً، حول إصابة الأخير بفيروس كورونا، للتدليل على أزمة الرعاية الصحية التي تمر بها البلاد. وينقل ويثنال عنه القول إن أسرة سينغ لم تشعر بالخوف حينما بدأت درجة حرارته في الارتفاع، بعد سته أيام من تأكد إصابته بالمرض.

ويتابع: "بعد 3 أيام وصلت حرارة المريض إلى 38 درجة، وبدأت أسرته في الاتصال بالمستشفيات لإيجاد سرير له في الرعاية الصحية، وتملك أقاربه الشعور بالرعب حين جالوا به على مستشفيات دلهي، لكن الأطباء ردوهم في ست منها، لعدم توفر أماكن، ليفارق المريض الحياة بعد 15 دقيقة".

ويشير ويثنال إلى أن رئيس الوزراء الهندي، ناريندرا مودي، تبنى واحدة من أكثر خطط الإغلاق صرامة في العالم، لمواجهة الوباء، لكنه حاول تخفيفها قبل شهرين من الآن، لتقليل الأضرار الاقتصادية الناجمة عن تفشي الوباء، وبالتالي عادت التجمعات الدينية والاحتفالات والمراكز التجارية، ما أدى إلى تزايد أعداد المصابين إلى الحد الذي بلغ معه عدد المصابين، خلال الأسابيع الثلاثة الأولى من الشهر الماضي، 4 آلاف مصاب.

ويوضح ويثنال أن العاصمة الهندية، دلهي، تمتلك أكثر من 1900 سرير في أقسام العناية الفائقة، في مختلف مستشفياتها وقد أصبحت كلها مشغولة، خلال أيام، ودفع تزايد أعداد المصابين الحكومة إلى تحويل محطات للقطار وفنادق وملاعب لمراكز عزل للمصابين، ولكن ذلك كله ليس كافيا دون خبرات طبية ومعدات.

اخر الأخبار