مسمار: المطلوب مزيداً من الضغط الدولي على إسرائيل لوقف محاولاتها بضم أراضٍ من الضفة

تابعنا على:   16:47 2020-07-14

أمد/ عمان: أكد الدكتور خالد مسمار رئيس اللجنة السياسية في المجلس الوطني الفلسطيني، على أن القضية الفلسطينية أصبحت على سلم أولويات الاهتمام السياسي الدولي، مجددا بعد إعلان حكومة نتنياهو اليمينية ضم أجزاء من الضفة الغربية وهو ما قابله إدانة عربية وأفريقية ودولية، جعلت من حكومة نتنياهو المدعومة من إدارة ترامب اللاهثة وراء الفوز في الانتخابات الامريكية القادمة، تأجيل إعلان الضم، وهو ما يتطلب مزيداً من المواقف الدولية لإدانة هذا الإعلان، وتتويجه بقرار من مجلس الأمن الدولي ليحفظ الحق الفلسطيني بدولته المعترف بها على حدود الرابع من حزيران عام 1967.

وأكد مسمار في حديثه مع إذاعة صوت العرب في العاصمة المصرية القاهرة، على أن تحركات القيادة الفلسطينية والمدعومة شعبيا من خلال المهرجانات الكبيرة التي أقيمت في كافة المناطق الفلسطينية، جاءت لتؤكد أن الشعب الفلسطيني ما زال قادرا على الصمود والنضال بوجه الاحتلال الاسرائيلي وما ينوي فعله من إجراءات عنصرية تهدف إلى إفراغ فلسطين من سكانها الأصليين.

وطالب مسمار بموقف عربي صارم وحازم أمام محاولات إسرائيل وأجهزتها باختراق الجسد العربي من خلال سياسات التطبيع، كما طالب بتفعيل القرارات العربية السابقة لتحسين الموقف السياسي الفلسطيني وتعزيز صمود الفلسطينيين على الارض، وإيقاف محاولات إسرائيل الرامية لتغيير الديمغرافية الفلسطينية، وهو ما سيؤثر مباشرة على العرب والمسلمين والعالم، مذكراً بشعار إسرائيل أن حدودها من الفرات إلى النيل، فالتهديد ما زال قائما إلى هذه اللحظة.

كما ثمن مسمار الجهود المبذولة من أجل تحقيق المصالحة الفلسطينية، ومؤكداً على أن الأجواء الايجابية ستنعكس بشكل كبير في توحيد الشارع الفلسطيني الذي يعمل من اجل افشال المحاولات الاسرائيلية الأمريكية في تطبيق صفقة ترامب.

اخر الأخبار