يتعارض مع قانون الضم

سفير أذربيجان: مخطط الضم سيكون "مدمرًا" لعلاقة إسرائيل مع الدول الإسلامية

تابعنا على:   21:17 2020-07-18

أمد/ واشنطن: أكد سفير اذربيجان لدى الولايات المتحدة ايلين سليمانوف لصحيفة "جيروزاليم بوست" يوم السبت، أنه في حال اختارت إسرائيل عدم ضم غور الأردن وأجزاء من الضفة الغربية، فهذا يعني أنها ترسل "رسالة حسن نية" إلى الدول الإسلامية.

وقال إنه "في الوضع الحالي الذي تقوم فيه إسرائيل بتطوير علاقاتها مع العديد من الدول، وبالأخص مع الدول الإسلامية فإن هذه الخطوة قد تكون مدمرة".

وترتبط إسرائيل بعلاقات توصف بـ "العميقة" مع أذربيجان منذ أكثر من 25 عامًا، ومنذ عام 1992، تعاونت الدولتان في المجالات الدبلوماسية والاقتصادية والثقافية والأمنية.

ولا تزال أذربيجان واحدة من الدول القليلة ذات الأغلبية المسلمة التي تعترف بإسرائيل بالكامل وبتطبيع العلاقات الدبلوماسية معها. وأوضح سليمانوف للصحيفة، أنه يؤمن بحل الدولتين للصراع الاسرائيلي الفلسطيني، وأن بلاده لا تستطيع دعم مخطط الضم لأنه "يتعارض مع القانون الدولي".

وحذر سليمانوف من أنه إذا قامت إسرائيل بعملية الضم فإن هذا "له عواقب بشكل عام، بين علاقة إسرائيل أذربيجان، وبالتأكيد علاقتها مع الأمم المتحدة ومع العالم الإسلامي".

وأشار سفير اذربيجان لدى الولايات المتحدة للصحيفة، أنه عندما يلتقي بقادة مسلمين آخرين، يسألونه عن كيفية تطور العلاقات بين أذربيجان وإسرائيل فيقول، إن "المواقف تجاه إسرائيل في المنطقة تتحسن والمسار جيد لإسرائيل، مضيفًا: "أعتقد أن العلاقات التي تتطور اليوم لها قيمة أكثر بكثير من أي فائدة لمخطط الضم، مهما كانت".

وكانت قد حددت الحكومة الإسرائيلية الأول من تموز/يوليو الماضي موعدا لبدء إجراءات تنفيذ مخطط ضم المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية، والتي تعتبر غير قانونية بموجب القانون الدولي، ويأتي ذلك كجزء من خطة الرئيس الأميركي دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط، والتي أعلن عنها أواخر كانون الثاني/يناير.

كذلك، تنوي إسرائيل ضم منطقة غور الأردن الاستراتيجية، والتي تمثل ثلث مساحة الضفة الغربية ويعتبرها الفلسطينيون سلتهم الغذائية.

اخر الأخبار