حماية يطالب بحماية المعتقلين في السجون الإسرائيلية

تابعنا على:   14:32 2020-07-19

أمد/  

غزة: عبر مركز حماية لحقوق الإنسان، يوم الأحد، عن قلقه الشديد على حياة الأسير الفلسطيني المضرب عن الطعام: فادي إبراهيم غنيمات، مشيراً إلى أن استمرار الإضراب، كنتيجة لتعنت مصلحة السجون الإسرائيلية، يتسبب في تفاقم معاناة المعتقل الصحية، الجسدية والنفسية بما يمثل تهديداً جدياً على حياته .

ووفقاً لمتابعة حماية فإن الأسـير الفلسطيني فادي إبراهيم غنيمات، البالغ عمره (40 عامًا) من بلدة صوريف شمال غرب الخليل يُواصل لليوم الخامس والعشرين على التوالي إضـرابه المفـتوح عن الطـعام احتجاجًا على اعتقـاله الإداري.

واستنكر مركز حماية سلوك سلطات الاحتلال الإسرائيلي في تعامله مع الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين، مؤكداً على أن تلك الممارسات تشكل انتهاكات جسيمة للمعايير الدولية لمعاملة السجناء، لاسيما قواعد الأمم المتحدة النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء للعام 1955، ومجموعة المبادئ المتعلقة بحماية جميع الأشخاص الذين يتعرضون لأي شكل من أشكال الاحتجاز أو السجن التي تبنتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في العام 1988، واتفاقية جنيف الرابعة الخاصة بحماية السكان المدنيين وقت الحرب، والاتفاقية الدولية لمناهضة التعذيب للعام 1948 والتي انضمت إسرائيل لها عام 1991.

وطالب المركز المجتمع الدولي بالتدخل العاجل لوقف الانتهاكات الإسرائيلية المنظمة بحق الاسرى و المعتقلين الفلسطينيين في سجونها، ويطالب بالإفراج الفوري عن الأسير فادي غنيمات.

اخر الأخبار