نمور يطالب بتوحيد الجهود وتشكيل لجنة وطنية مساندة لشبكة المستشفيات

تابعنا على:   23:13 2020-07-22

أمد/ القدس: التقى وفد من هيئة العمل الوطني والاهلي في مدينة القدس، مع إدارة مستشفى المطلع برئاسة المدير العام د. وليد نمور، ومدراء الاقسام الطبية والادارية والمالية الذين أكدوا، على أهمية دور هيئة العمل الوطني والاهلي في دعمها ووقوفها الى جانب المؤسسات المقدسية، ولا سيما شبكة مستشفيات القدس.

وعرض نمور، أهم التطورات وعمليات التحديث والتطوير التي طرأت على المستشفى لجهة اضافة أقسام تخصيصية تقدم خدمات مميزة وفريدة واستقدام طاقات وكوادر طبية متميزة، بالإضافة للحصول على التراخيص اللازمة لبناء اقسام تخصيصية.

 وأضاف إن المستشفى يقدم الخدمات الصحية المجانية لمرضى جائحة كورونا وكذلك للمرضى الذين يعانون من أمراض السرطان، والكلى من قطاع غزة والضفة الغربية.

 وشدد نمور، على دور المستشفى رغم الضائقة المالية التي يمر بها، بسبب الديون المتراكمة على وزارة الصحة البالغة 170 مليون شيكل، إلا أن المستشفى بإدارته الحكيمة قادر على الاستمرار في تقديم الخدمات المتميزة للمرضى من أبناء شعبنا.

وأكد على ضرورة توحيد الجهود في اطار شبكة مستشفيات القدس، مطالباً بتشكيل لجنة وطنية مساندة لشبكة المستشفيات.

 وقدم العديد من أعضاء هيئة العمل الوطني والاهلي المداخلات والتوصيات التي اكدت، على ضرورة التعاون وتنسيق الجهود ما بين هيئة العمل الوطني والأهلي وادارة المستشفى لتعزيز دوره في تقديم خدمات صحية تكاملية، مشددة على اهمية توسيع الهيئات العامة، وتعزيز دورة نقابة العاملين كاهم الروافع لتوفير تمويل استراتيجي، وثابت لمجابهة المخاطر المالية.

والتقت هيئة العمل الوطني والاهلي مع ممثلي نقابة العاملين والموظفين في مستشفى المقاصد، واطلعت على اهم المعيقات والصعوبات التي تجابه المستشفى ولا سيما فيما يتعلق بتوفير رواتب الموظفين وضمان حقوقهم التقاعدية، ودور النقابة وهيئة العمل وادارة المستشفى في تطوير استراتجيات من شانها التغلب على الصعوبات والمعيقات التي تعترض خلق حالة استقرار مالي في المشفى، وأحداث عملية تغيير وتطوير في كافة مرافقة وخدماته، وهذا يتطلب تشكيل لجنة وطنية مساندة من داخل وخارج المستشفى وبمشاركة هيئة العمل الوطني لوضع حلول استراتيجية تمكن المستشفى من تجاوز الازمة التي تعصف به بشكل مستمر، والتي تهدد استمرارية هذا الصرح الوطني في مدينة القدس.

على صعيد أخر، أكدت هيئة العمل الوطني والأهلي، على أن الاعتقالات المتكررة بحق محافظ القدس عدنان غيث والشخصيات والرموز الوطنية ومداهمة وتفتيش ومصادرة ملفات ووثائق وأجهزة حاسوب، وممتلكات وملاحقة واغلاق المؤسسات المقدسية ولا سيما الثقافية منها مركز يبوس الثقافي والمعهد الوطني للموسيقى واعتقال رموزها الادارية، اعتقال مديرة مركز يبوس الثقافي السيدة رانيا الياس والأخ سهيل خوري مدير مركز ادوارد سعيد والأسير المحرر داود الغول منشق شبكة شفق يهدف لطمس الهوية والثقافة الفلسطينية والسطو على الموروث الثقافي الفلسطيني وأسر عقول فتياننا/تنا وشباننا/تنا، وكذلك هو استهداف للمؤسسات التي ترفض التمويل المشروط ،وحملة لتهويد المدينة واستهدافها في اطار صفقة ترامب الامريكية.

وطالبت كافة الجهات الدولية والعربية والاسلامية بان تقوم بمسؤولياتها لردع الاحتلال عن ممارساته الهمجية بحق رموزنا وقيادتنا الوطنية، واستهدف تعبيرات وجودنا الثقافي والسياسي والفكري والاقتصادي والديني.