شربل وهبة وزيرا للخارجية اللبنانية.. وموقع يكشف السبب الحقيقي لإستقالة حتي

تابعنا على:   16:33 2020-08-03

أمد/ بيروت: وقّع رئيسا الجمهورية ميشال عون والحكومة حسّان دياب مرسوم قبول استقالة وزير الخارجية ناصيف حتي.
كما وقّعا أيضاً مرسوم تعيين السفير شربل وهبة وزيرًا للخارجية والمغتربين خلفاً لحتّي، بحسب ما أعلنت رئاسة الجمهورية.

وكشف موقع لبناني السبب الحقيقي الذي دفع وزير الخارجية ناصيف حتي تقديم استقالته الى رئيس الحكومة حسان دياب صباح يوم الاثنين.

وقال موقع "لبنان 24"، انه في 7 أغسطس / آب الحالي يصدر حكم المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في قضية اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وهو حكم سيتبنّاه المجتمع الدولي برمته، وسيطالب الحكومة اللبنانية بالخطوات التنفيذية لتسليم المطلوبين إلى العدالة.

وإذا كان الرئيس سعد الحريري سيكون حاضراً في جلسة النطق بالحكم وسيدلي بموقف عالي السقف "ربّما"، غير أنّ تنفيذ القرارات منوط بالحكومة، والطرف الذي سيكون على تماس مباشر مع المجتمع الدولي هو وزارة الخارجية والوزير حتّي شخصياً، وهو يدرك بخبرته الديبلوماسية أنّه لن يستطيع مجابهة المجتمع الدولي من جهة، ولن يستطيع تبرير ما يمكن أن تقوم به حكومة حسان دياب، من جهة أخرى.

ويضيف الموقع، من هنا قرر (الوزير حتٌي) الاستقالة استباقاً للسابع من أغسطس، معطوفاً عليه الضغط الأميركي الشديد بموضع التجديد للقوات الدولية العاملة في الجنوب "اليونيفيل"، والمستحقّ في الشهر ذاته أيضاً.

وكان حتّي قدّم صباح يوم الإثنين استقالته من منصبه إلى رئيس الحكومة، حسان دياب، ثمّ أصدر بياناً قال فيه: "حملت آمالاً كبيرة بالتغيير والإصلاح ولكن الواقع أجهض جنين الأمل في صنع بدايات واعدة من رحم النهايات الصادمة.

لا لم ولن أساوم على مبادئي وقناعاتي وضميري من أجل أي مركز أو سلطة".

وأضاف: "قررت الاستقالة من مهامي كوزير للخارجية والمغتربين متمنياً للحكومة وللقيمين على إدارة الدولة التوفيق وإعادة النظر في العديد من السياسات والممارسات من أجل إيلاء المواطن والوطن الاولوية على كافة الاعتبارات والتباينات والانقسامات والخصوصيات".

ويعيش لبنان أزمة اقتصادية غير مسبوقة، أدت إلى تردي أوضاع المواطنين الذين يعانون من ارتفاع نسبة البطالة، وغلاء في الأسعار أجبرهم على النزول إلى الشوارع للمطالبة بمحاربة الفساد ومحاسبة المسؤولين المتورطين فيه، كما طالبوا الطبقة السياسية بالرحيل.

و تول شربل وهبة بمرحلة من المراحل خلال تولي رئيس ​التيار الوطني الحر​ ​جبران باسيل​ ​وزارة الخارجية​، مهام الامين العام للخارجية بالوكالة، وعندما انتهت خدمته في السلك الديبلوماسي بسبب بلوغه السن القانونية، انتقل للعمل في ​القصر الجمهوري​ كمستشار ل​رئيس الجمهورية​ ​ميشال عون​ للشؤون الديبلوماسية.

لمتابعة آخر المستجدات .. انضم الآن إلى قناة "أمد للإعلام" على تلغرام ...اضغط من هنا

اخر الأخبار