بالفيديو والصور..

نشر معلومات جديدة عن مخازن مرفأ بيروت.. وانتشار فيديو لنصر!الله حول تهديد حيفا

تابعنا على:   11:11 2020-08-05

أمد/ بيروت: بعد الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت، انتشر مقطع فيديو قديم على وسائل التواصل الاجتماعي لزعيم جماعة "حزب الله" اللبنانية حسن نصرالله، يلوح فيه بإمكانية تفجير حاويات الأمونيا في ميناء حيفا بإسرائيل.

ويعود تاريخ الفيديو المتداول إلى 16 فبراير/ شباط عام 2016، وهو جزء من كلمة لنصر الله بعنوان "مقاومة لا تُهزم"، بمناسبة إحياء حزب الله الذكرى السنوية "للقادة الشهداء"، بحسب ما رصدته CNN على أرشيف موقع قناة "المنار" التابعة لحزب الله.

وكان نصرالله في هذا الجزء من كلمته يتحدث عن "قوة الردع" التي بات يمتلكها حزب الله في مواجهة إسرائيل، وقال نصرالله إن "بعض الصواريخ من عندنا بالإضافة إلى حاويات الأمونيا في ميناء حيفا نتيجتهم نتيجة قنبلة نووية... بمنطقة يسكنها 800 ألف نسمة يُقتل منهم عشرات الآلاف". وبعد هذا التهديد، اتخذت السلطات الإسرائيلية آنذاك خطوات عاجلة لإخلاء مخازن ميناء حيفا من الأمونيا.

وكانت السلطات اللبنانية أعلنت، الثلاثاء، أن الانفجار الذي أسفر عن عشرات القتلى وآلاف المصابين في مرفأ بيروت، ناجم عن 2750 طنا من نترات الأمونيوم كانت مخزنة في الميناء منذ 6 سنوات.

وفي السياق ذاته، نشر موقع "ليبانون ديبايت" معلومات جديدة، تناولت رسائل قدمها مدير عام الجمارك بدري ضاهر تقدّم بتاريخ 28 كانون الأول عام 2017، بكتابٍ إلى قاضي الأمور المستعجلة طلب بموجبه تحديد مصير كمية من "نيترات الأمونيوم الموجودة في أحد عنابر مرفأ بيروت.

وقدّم ضاهر أكثر من 8 كتب في هذا الصدد بدءًا من تاريخ 27-1-2014، وبتواريخ 5-12-2014، و5-6-2015، و20-5-2016، و13-10-2016، و19-7-2017، وبالرغم من ذلك لم يتحرّك القضاء.

وطلب ضاهر، من "الوكالة البحرية المعنية إعادة تصدير كمية نيترات الأمونيوم التي أُفرغت من الباخرة "RHOSUS'، والتي أُودعت في المخزن الجمركي رقم 12 في مرفأ بيروت، نظرًا للخطورة الشديدة التي يسببها بقاء هذه البضائع في المخزن في ظلّ ظروف مناخية غير ملائمة، حفاظًا على سلامة المرفأ والعاملين فيه.

واقترح ضاهر في كتابه "بيع هذه الكمية إلى الشركة اللبنانية للمتفجرات، وفقًا لإقتراح لقيادة الجيش التي كشفت بدورها على البضاعة".

وبعد خطوة "الجمارك"، اتخذ جهاز أمن الدولة الإجراءات اللازمة في هذا الإطار ولكن للأسف لم يتحرّك القضاء ولم يقم بواجبه.

يُذكر، أنّ المستودعات الجمركية في مرفأ بيروت تُستثمر من قبل شركة المرفأ، وهي التي تُشرف على صيانة وتشغيل تلك المستودعات وتتقاضى رسومًا تحت إشراف وزارة النقل.

وفيما يلي كتب "الجمارك"، التي قدّمتها إلى قضاء العجلة:

لمتابعة الأخبار وآخر المستجدات .. انضم الآن إلى قناة "أمد للإعلام" .. اضغط هنا

 

اخر الأخبار