ترامب ونتنياهو والمناورة في خطة الضم !!

تابعنا على:   20:56 2020-08-11

أمد/  رغم التعاطف الدولي والعربي الذي سجل ضد سياسة الضم الصهيوني إلا أن واقع الحال على الأرض يمارس الضم الفعلي تدريجياً من خلال مصادرة الأرض وبناء المستوطنات في القدس والضفة ..

وما يثير الريبة والدهشة أن ملف الضم يسير في إتجاهين الإعلامي والفعلي ويحاول نتنياهو تنفيذ الشق الفعلي لإرضاء المعسكر اليميني المتطرف الذي وعده في الإنتخابات السابقة بضم الغور وأراضي من الضفة الغربية مدعياً أنه تم التأجيل بسبب الضغوط الدولية والإنتخابات الأمريكية لكن بطريقة أخرى يصادر الأرض لصالح المستوطنين وإعلامياً يتحدث وبكل تبجح أن عملية الضم لن تتم إلا بموافقة أمريكية ولسان حال ترامب يقول لنتنياهو إفعل ما شئت دون الحديث عن الضم والدعم الأمريكي لكم خاصه ونتنياهو يسارع الزمن في إرضاء اليمين المتطرف الذي ساهم في نجاحه والهروب من محاكمته في قضايا فساد ورغم أنه نجح في تشكيل الحكومة مع حزب أزرق أبيض بالتناوب على رئاسة الوزراء مع بيني غانتس إلا أنه تخلى عن هذا الإتفاق وبدأت بينهما الخلافات ورفض غانتس المصادقة على موازنة الكيان والقادم هو إنتخابات جديده بعد أن نجح نتنياهو في إحداث شرخ داخل حزب أزرق أبيض أدى لخروج بعض أعضاءه لعدم ثقتهم بغانتس . 

الواضح أن إدارة ترامب رغم إنشغالها في الإنتخابات الأمريكية وجائحة كورونا إلا أنهم ومن خلال مستشاريه أمثال كوشنير وسفير أمريكا في الكيان نجحوا  في إدارة هذا الملف بالمناورة بأن ترامب لن يصادق على خطة الضم وللأسف نحن من يقع في شرك هذه المناورة حيث يقول الصحفي ايهود يعاري على القناه 12 العبرية على لسان مسؤول رفيع المستوى أن السلطة الفلسطينية أعادت إتصالاتها الأمنية مع أمريكا بعد تلقيها وعود بعدم تنفيذ سياسة الضم !! ..

والسؤال إن كان هذا الخبر صحيحا .. متى كانت سياسة ترامب صادقة مع السلطة الفلسطينية ؟!! 
 ولماذا هذا الوعد قبيل الإنتخابات الأمريكية بثلاثة أشهر ؟!!
 وإن كان هذا الوعد صادقاً لماذا لم تضع حداً لنتنياهو الذي يتغول بشراسة على الأرض الفلسطينية ؟!! 

وما مصير العقوبات التي فرضها ترامب على السلطة الفلسطينية من وقف المساعدات وعدم التعامل مع منظمة التحرير وأخطرها توحيد القدس للكيان وعدم الإعتراف بقضية اللاجئين والعمل على أنهاء الأونروا وقف الدعم لها ؟!! 

 لا شك إنها المناورة واللعب على أوتار ضعف السلطة وحصارها الذي قد ينفجر في كل لحظة وهذا ما لا يتمناه لا ترامب ولا نتنياهو فهم يحاولون تقديم بعض الوعود الكاذبة التي تخدم مصالحهم وسرعان ما تتبخر هذه الوعود ..

صحيح نحن الحلقة الأضعف لكن ما زلنا نملك بعض الأوراق الذي أستخدم بعضها لكن أن نتراجع عنها لمجرد وعود لا أساس لها على الأرض فهذا يعيدنا للمربع الأول وعندها ينطبق علينا المثل العربي " وكأنك يا أبو زيد ما غزيت " خاصة وأن نهاية هذا العام 2020 قد يشهد تغيرات في الرئاسة الأمريكية وذهاب نتنياهو للسجن قد تساعد لحد ما في تغير السياسة الأمريكية نحو الشرق الأوسط والقضية الفلسطينية رغم أن الحزبين الديمقراطي والجمهوري لن يختلفوا كثيراً في سياستهم إتجاه الكيان الصهيوني لكن الخلافات الأخيرة بينهم حول الإجراءات الأخيرة التي أتخذت على يد ترامب ضد الشعب الفلسطيني والمخالفة لقرارات الأمم المتحدة رفضها الحزب الديموقراطي ولا شك أن دولة الكيان ينتابها القلق من فوز بايدن لكثير من الإنتقادات التي وجهها لهم في التعامل مع حقوق الشعب الفلسطيني وتصريحات مستشار الأمن الأمريكي السابق يؤكد فيه  أن فوز بايدن سيكون سيئاً لإسرائيل ومع ذلك علينا آلا نعول إلا على أنفسنا فنحن أصحاب الحق طال الزمن أم قصر وسيعود الحق لأصحابه.

لمتابعة آخر المستجدات .. انضم الآن إلى قناة "أمد للإعلام" على تليغرام .. اضغط هنا

كلمات دلالية

اخر الأخبار