حسن عبد الحميد: اتفاق الإمارات - إسرائيل خطر جديد يهدد قضية اللاجئين وحق العودة

تابعنا على:   13:31 2020-08-17

أمد/ دمشق: حذر حسن عبد الحميد، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، من المخاطر الكبرى التي تحملها خطوة حكومة دولة الإمارات الأخيرة على قضية اللاجئين وحقهم في العودة إلى ديارهم.

وأضاف في تصريح له من مكتبه في مخيم جرمانا للاجئين الفلسطينيين قرب العاصمة السورية دمشق يوم الاثنين، إن رعاية الولايات المتحدة لهذه الخطوة، والإعلان عنها في بيان ثلاثي، أميركي إسرائيلي – إماراتي، يؤكد بوضوح أن الأساس السياسي للشراكة الإسرائيلية الإماراتية، ستكون صفقة ترامب – نتنياهو، بما في ذلك خطة الضم التي ادعت حكومة الإمارات أن دولة الإحتلال قد علقتها، والتي رد عليها نتنياهو، بكل بوضوح أن الخطة قائمة وإن الضم مازال على جدول أعمال حكومته وأن المشاورات لتطبيقه ورسم حدوده مازالت تجري مع واشنطن.

وأضاف حسن عبد الحميد أن صفقة ترامب – نتنياهو شطبت من جدول أعمالها، ومن مشروعها للحل في المنطقة، قضية اللاجئين الفلسطينيين وحقهم في العودة، إضافة إلى شطب باقي الحقوق الوطنية المشروعة.

وقال عبد الحميد إن اللاجئين الفلسطينيين في الشتات، كما اللاجئين الفلسطينيين في الضفة والقطاع، لن يسمحوا أبداً أن يمس حقهم المقدس في العودة، وإنهم قدموا على مدى سنوات الصراع والمقاومة ضد المشروع الصهيوني تضحيات غالية دفاعاً عن هذا الحق، لذلك يعتبرون خطوة الحكومة الإماراتية طعنة توجه إلى القضية الفلسطينية وفي القلب منها قضية اللاجئين وحق العودة.

وختم حسن عبد الحميد، محذراً من المساس بأوضاع وكالة الغوث، ومن الضغط على الشعب الفلسطيني وأبنائه اللاجئين عبر المس بموازناتها أو الإخلال بتعهدات تمويلها.

لتحميل تطبيق "أمد للإعلام" من متجر GooglePlay - اضغط هنا

اخر الأخبار