إيران تتهم الدول الأوروبية بالتواطؤ مع واشنطن في العقوبات

تابعنا على:   11:20 2020-09-19

أمد/ طهران: قال علي أكبر ولايتي، مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية، إنه لا توجد علاقات مالية أو تجارية لإيران مع أوروبا، لأنها تماهت مع العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران.

وأضاف ولايتي، إن تفعيل "آلية الزناد" استعراض مسرحي دعائي من قبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وضجيج لحصد الرأي العام داخل أمريكا.

وشدد في حديث لوكالة أنباء "تسنيم" الإيرانية، على أنه لا يمكن لإيران تطبيق الاتفاق النووي من جانب واحد، فيما لا ينفذ الجانب الآخر التزاماته، مشيراً إلى أن أمريكا انسحبت من الاتفاق النووي، وادعاؤها بتفعيل آلية الزناد باطل لا أساس له.

وأشار إلى أن أطراف الاتفاق النووي الآخرين أطلقوا الوعود فقط وشاركوا بشكل مباشر أو غير مباشر في العقوبات الأمريكية، ولم يلتزم أي منهم بالاتفاق، متهما الدول الأوروبية بأنها "شريكة في العقوبات الأمريكية على طهران".

وشدد مستشار خامنئي، أنه لا اعتبار للاتفاق النووي اليوم لأنه ينفذ من جانب واحد فقط.

من جهة أخرى، قال ولايتي إن إيران لا تعول على انتخابات الرئاسة الأمريكية، معتبرا أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما لم يكن أفضل من الرئيس الحالي دونالد ترامب.

من جهة أخرى، قال ولايتي إن اتفاقات السلام ساهمت في تراجع العرب وتقدم إسرائيل، مؤكداً تمسك إيران بالمقاومة فيما يتبع بعض الخونة المرعوبين نهج الاستسلام مع إسرائيل.

واعتبر ولايتي، أن موازين القوى في المنطقة تسير لصالح الدول والتيارات المقاومة لإسرائيل.

اخر الأخبار